"أبوظبي السينمائي" يعلن عن المشاريع المستفيدة من منح سند

تم نشره في الخميس 25 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً

عمان- الغد - أعلن مهرجان أبوظبي السينمائي أمس عن المجموعة الثانية من المشاريع السينمائية المستفيدة من المنح المقدمة من "سند"، صندوق مهرجان أبوظبي السينمائي لدعم صناع السينما من العالم العربي؛ حيث يقدم سند في كل عام دعماً بقيمة 500000 دولار أميركي لمشاريع سينمائية روائية ووثائقية طويلة في مرحلة "التطوير" و"مراحل الإنتاج النهائية".
وتم اختيار اثني عشر مشروعاً في المرحلة الثانية من سند لهذا العام، ليصل عدد المشاريع المستفيدة إلى 23 مشروعاً لمرحلتي 2011. وقد تم تحديد الموعد القادم للتقدم في شباط(فبراير) 2012، وسيتم الإعلان عن الفائزين في نيسان (أبريل) من العام نفسه.
وتم إطلاق صندوق سند العام 2010 لدعم الأفلام في مرحلتين أساسيتين: مرحلة التطوير؛ حيث تصل قيمة الدعم إلى 20000 دولار أميركي كحد أقصى لكل مشروع، ومراحل الإنتاج النهائية؛ حيث تصل قيمة الدعم إلى 60000 دولار أميركي كحد أقصى لكل مشروع. ويلتزم صندوق سند تقديم الدعم إلى المخرجين المكرسين وكذلك الجدد.
ولاقى العديد من الأفلام التي تم إنتاجها بمساعدة من سند حضوراً لافتاً في المهرجانات العالمية، فقد شارك فيلم ليلى كيلاني "على الحافة" (المغرب) في تظاهرة "نصف شهر المخرجين" الموازية لمهرجان كان السينمائي 2011.
بينما سيحظى كل من "موت للبيع" لفوزي بن سعيدي (المغرب) و"في أحضان أمي" للمخرجين عطية ومحمد الدراجي (العراق) بعرضه الأول في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي الذي ينطلق الشهر المقبل، هذا وتم اختيار كلا الفيلمين للمشاركة في الدورة الخامسة من مهرجان أبوظبي السينمائي الماضي.
وفي السياق نفسه، تبشر الدفعة الثانية من مشاريع سند لهذا العام ببداية جيدة مع اختيار الفيلم الوثائقي "التحرير 2011: الطيب والشرس والسياسي" (إخراج عمر سلامة وأيتن أمين وتامر عزت) للمشاركة في البرنامج الرئيسي لمهرجان البندقية السينمائي 2011، وذلك بعد أسابيع قليلة من استكماله.
وعن سند، يقول المدير التنفيذي لمهرجان أبوظبي السينمائي، بيتر سكارليت "يتيح لنا سند الفرصة لدعم عدد لافت من المواهب السينمائية، ولعل أكثر ما يجعلنا سعداء رؤية هذه المشاريع تحقق نجاحات عالمية، كما حدث بالفعل مراراً منذ إطلاق هذا الصندوق"، مضيفا "لاحظنا استمرارية لافتة وتطوراً في الاتجاهات التي لمسناها منذ الدورة الأولى من سند، والمتمثّلة بـ:التجريب، الخيارات الفنية الجريئة والموضوعات الجسورة التي تمثلها هذه المشاريع.
بدوره يقول مدير المشاريع الخاصة في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، عيسى سيف راشد المزروعي، "أطلقنا سند استجابة لغياب فرص التمويل داخل العالم العربي لأفلام من المنطقة. تملك أوروبا وآسيا وأميركا الكثير من مصادر التمويل ونحن أردنا المساعدة في خلق بديل خاص بمنطقتنا. وعليه فإن سند يشكّل حالياً مصدراً مهماً لدعم السينمائيين العرب بتوفيره منصة بارزة لعرض وترويج ومشاركة أعمالهم مع المجتمع السينمائي الدولي".
وسيتم الإعلان عن البرنامج الكامل للدورة الخامسة من مهرجان أبوظبي السينمائي (11- 23 تشرين الأول (أكتوبر) 2011) في 21 أيلول (سبتمبر)، وتبدأ المببيعات عبر الانترنت واستبدال بطاقات المهرجان وبطاقات كبار الشخصيات في 25 أيلول (سبتمبر) كما يبدأ بيع التذاكر عبر الانترنت في 28 أيلول (سبتمبر).

التعليق