حملات المقاطعة على "الفيسبوك" تنجح في إسقاط أعمال فناني "القائمة السوداء"

تم نشره في الأربعاء 17 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً

عمان- الغد- نجحت حملات المقاطعة التي قام بها شباب "الفيسبوك" في التأثير على مشاهدة مسلسلات رمضان التي يقوم ببطولتها نجوم ما يسمى بـ"القوائم السوداء"؛ وهم النجوم المحسوبون أو الذين دافعوا عن النظام المصري السابق والأنظمة العربية الأخرى التي تتعرض لثورات شعبية.
وكان العديد من نجوم هذه القوائم يعتقدون القوائم مجرد تهريج، وليس لها أهمية، وأنهم لن يسقطوا مهما حدث، لكن استطلاعات الرأي التي قامت بها شركات متخصصة للمحطات الفضائية، فضلا عن عدد الزوار على مواقع مهمة مثل "اليوتيوب"- أظهرت حقيقة نسبة المشاهدة.
البداية، وفق ما ذكر موقع mbc.net، مع مسلسل "لحظة ميلاد" الذي حظي بنسبة مشاهدة منخفضة جدا على "اليوتيوب" بالرغم من أنه يُناقش قضية غرق العبارة "السلام 98" حيث بلغت نسبة مشاهدة الحلقة الأولى 1109 مشاهدين، لتنخفض نسبة المشاهدة بعد ذلك حيث وصلت في آخر حلقة تم رفعها إلى 557 مشاهدا، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.
ويرجع السبب في انخفاض نسبة المشاهدة إلى أن المسلسل يقوم ببطولته اثنان من نجوم القوائم السوداء؛ وهما صابرين وكمال أبو رية، فالأولى هاجمت الثورة في بدايتها، والثاني خرجت زوجته الفنانة ماجدة زكي في ميدان مصطفى محمود تهتف للرئيس المخلوع.
كذلك مسلسل "وادي الملوك" الذي تقوم ببطولته صابرين وسمية الخشاب، فقد بلغت نسبة مشاهدة الحلقة الأولى 840 مشاهدا لينخفض بعد ذلك عدد مشاهدي المسلسل إلى 310.
أما مسلسل "سمارة" الذي تقوم ببطولته غادة عبدالرازق فقد فاق هبوطه كل التوقعات، وانخفضت نسبة مشاهدته بصورة لم يتوقعها صنّاع العمل؛ فلم تتخط نسبة المشاهدة حاجز العشرة آلاف، بالرغم من أن مسلسلها العام الماضي اقتربت نسبة مشاهدته من 100 ألف مشاهد.
كان شباب "الفيسبوك" قد أعلنوا رفضهم مشاهدة المسلسل؛ بسبب مهاجمة غادة للثورة، إضافة إلى أن المسلسل يتضمن العديد من الرقصات والمشاهد الخادشة للحياء.
الطريف أن الدعوة إلى مقاطعة غادة وأعمالها لم تتوقف عند الحدود المصرية؛ بل وصلت إلى المسلسلات السورية، حيث أصدر المسؤولون عن قائمة العار السورية قرارا بإدراج اسمها ضمن القائمة، وذلك بسبب عدم انحيازها للثورة المصرية.
من ناحية أخرى فالمسلسل رُفعت ضده العديد من القضايا أبرزها الدعوى التي حملت رقم 8044 والتي أقامها المحامي عبدالحميد شعلان، مطالبا بوقف تصوير العمل لوجود بطلته غادة عبدالرازق في قائمة العار.
أما مسلسل "عائلة كرامة" الذي يقوم ببطولته حسن يوسف وعفاف شعيب، فلم يتم رفعه من الأساس على موقع اليوتيوب، والطريف في المسلسل أن الفنان حسن يوسف بطل العمل يقوم بدور مثالي؛ حيث يجسد دور عبدالتواب كرامة، وكيل وزارة، الذي يتصدى للخصخصة ويكشف التلاعب في بيع الشركات بربع ثمنها برغم أنه أثناء ثورة 25 يناير هاجم الثوار، ولم يهاجم النظام السابق، الذي قام ببيع شركات القطاع العام بأسعار زهيدة لا تتناسب مع قيمتها الحقيقية.
وقد حاول يوسف الدفاع عن نفسه مؤخرا، حيث أكد أنه لم يقابل مبارك ولا مرة في حياته؛ لأنه كان من المضطهدين في عصره بسبب لِحيته، ففي إحدى المرات قال إنه كان سيرشح نفسه في الانتخابات، واتصل به زكريا عزمي، وقال له انسحب لأنك عضو في الإخوان، قلت له إنني لست إخوانيا، وأضاف كل مرة يلتقي الرئيس بالفنانين يشطب اسمي من القائمة، ورشحت أكثر من مرة لرئاسة مهرجان القاهرة السينمائي، لكنه كان يشطب اسمي.
أما مسلسل "كيد النساء" الذي تقوم ببطولته فيفي عبده وسمية الخشاب فقد حقق نسبة مشاهدة عالية في بداية عرضه حيث بلغت نسبة مشاهدة الحلقة الأولى 80 ألفا و751 مشاهدا، وقد استمرت النسبة مرتفعة إلى الحلقة العاشرة حيث بلغت النسبة 5 آلاف و73 مشاهدا، ثم انخفضت نسبة المشاهدة بعد ذلك إلى 381 مشاهدا في الحلقة الحادية عشرة، ولم ترتفع نسبة المشاهدة مرة أخرى.
وقد أرجع الكثيرون ارتفاع نسبة مشاهدة المسلسل في البداية بالرغم من حملات المقاطعة إلى الكليب الدعائي للمسلسل والذي سبق عرضه على الفضائيات قبل بداية شهر رمضان.
كذلك مسلسل "آدم" فحظي بنسبة مشاهدة مرتفعة، حيث بلغ عدد مشاهدي الحلقة الأولى ربع مليون مشاهد، لتنخفض بعد ذلك إلى 50 ألف مشاهد، وقد أرجع البعض سبب ارتفاع نسبة المشاهدة إلى أن تامر حسني مطرب وله جمهور كبير، إضافة إلى أنه اعتذر للثوار.
الطريف أن المحامي نبيه الوحش رفع قضية يطالب فيها بوقف عرض المسلسل؛ مستندا إلى أن تامر حسنى تهرب من أداء الخدمة العسكرية، وبالتالي لا يجوز ظهوره على الشاشة.

التعليق