التوحد يصيب الأشقاء الأصغر لأطفال مصابين بالمتلازمة بنسبة أكبر

تم نشره في الأربعاء 17 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً

واشنطن- كشفت دراسة جديدة نشرت في الولايات المتحدة أمس أن احتمال إصابة طفل ما بالتوحد عندما يكون أحد أشقائه أو شقيقاته الأكبر سنا يعاني من هذه المتلازمة أكبر مما هو معتقد.
ورفعت الدراسة احتمال إصابة الأطفال بمتلازمة التوحد إلى 19 % في الوقت الذي كان يقدر فيه الخبراء هذه النسبة ما بين 3 إلى 10 %.
وأضافت الدراسة التي أعدها باحثون من جامعة كاليفورنيا في دايفس بالتعاون مع معهد "مايند إنستيتيوت" التابع للجامعة ذاتها، أن احتمال الإصابة بالتوحد للفتيان أكبر، حيث تصل إلى 26 % في حين أن نسبة الإصابة لدى الفتيات 9 %.
وأوضحت سالي أوزونوف أستاذة الطب النفسي وعلوم السلوك في المعهد والمشرفة على البحث أن الدراسة أجريت على 664 طفلا ممن لديهم أشقاء أكبر مصابين بالتوحد، تتراوح أعمارهم من ثمانية أشهر إلى ثلاثة أعوام.
ولوحظ أن 103 أطفال و23 طفلة ظهرت لديهم أعراض الإصابة بالمرض عند بلوغهم سن الثالثة.-(إفي)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مختص بالتوحد (د.احمد الطراونة)

    الأربعاء 17 آب / أغسطس 2011.
    كلااااااااااااااااام غير دقيق شو علاقة الطفل الدي يعاني من التوحد مع طفل يولد سليم ولكن البيئة البيتية لا تعمل على اصابة الطفل الاخر