اختلاط أوراق بطولة الأندية الأرثوذكسية الخامسة بكرة السلة

عمان يخسر أمام بيت جالا وبيت ساحور ينهي مشوار بيت لحم

تم نشره في الاثنين 15 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً
  • لاعب الأرثوذكسي ليث العبداللات (وسط) يرتقي للتسجيل في سلة بيت جالا أول من أمس - (من المصدر)

عمان-الغد- اختلطت أوراق بطولة الأندية الأرثوذكسية الخامسة بكرة السلة بعد خسارة النادي الأرثوذكسي عمان أمام بيت جالا 70-78، والشوط الأول 36-39، في لقاء أقيم أول من أمس في صالة المرحوم إميل حداد، ضمن مباريات الجولة الرابعة للبطولة، بحضور رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية اللواء جبريل الرجوب وأمين عام المجلس الأعلى للشباب د. ساري حمدان ورئيس النادي فوزي شنودة.
وبذلك تساوت 4 فرق في المركز الأول برصيد 5 نقاط لكل من عمان وبيت جالا ورام الله وبيت لحم، والأخير خرج من المنافسة على اللقب بعد أن أنهى مشواره في البطولة، لتقتصر المنافسة على المراكز الثلاثة الأولى بين بيت جالا وبيت ساحور اللذين التقيا عند ساعة متأخرة مساء أمس، حيث يملك بيت ساحور 4 نقاط وفوزه سيبعده عن المركز الأخير، في حين تبدو الأمور أكثر حدة للمنافسة على اللقب من خلال المشهد الختامي للبطولة الذي يجمع عمان مع رام الله، في اللقاء الذي يقام عند الساعة التاسعة مساء اليوم في صالة إميل حداد الرياضية، حيث سيتوج باللقب من يحقق الفوز في اللقاء، وسيعقبه تتويج الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى.
بيت جالا 78 عمان 70
جاءت البداية متكافئة وسريعة من قبل الطرفين، وتكرر مشهد التعادل بصورة مستمرة، قبل أن ينهي بيت جالا الفترة الأولى متقدما 16-13، معتمدا على خليل حرب كصانع ألعاب وبتمريرات دقيقة ومتقنة تحت السلة للاعبي الارتكاز شادي بنهان وياسر ديرية مع تحركات جيدة للجناحين نيقولا فضايل وجورج فريدان.فريق عمان حاول احتواء الهجمات الخاطفة التي كان يقودها فضايل بإتقان، بيد أنه ارتكب العديد من الأخطاء التي كلفته التأخر في الفترة الأولى، وحاول لملمة الأوراق في الفترة الثانية، حيث تولى عمرو دكيدك صياغة مفردات ألعاب فريقه إلى جانب شاكر العكش وليث العبداللات تحت السلة وعبر حركات أحمد عبيد وشاكر العكش، بيد أن بيت جالا استفاد كثيرا من الهجمات الخاطفة مكنته من مواصلة التقدم 20-13 وسط ارتباك واضح لفريق عمان، ليدفع المدرب بمحمد العياوي وتامر قطامي، لكن بيت جالا واصل التقدم من توفيق فضايل في التصويبات من خارج المنطقة، ليتقدم بيت جالا 26-17 ثم 34-25، لكن دكيدك وفليفل والعبداللات تمكنوا من تذليل الفارق مع نهاية الشوط الأول إلى 3 نقاط 39-36 لمصلحة الفريق الضيف.
ومع انتصاف الفترة الثالثة، حقق عمان التعادل 47-47، بعدما عمل على استثمار كل الهجمات الخاطفة وضبط تحركات فضايل، والأخير عرف كيف يجير التقدم لفريقه مع نهاية الفترة الثالثة 61-56، وسط ارتباك هجومي ودفاعي لعمان.
ارتفع الحوار بين الطرفين في الفترة الأخيرة التي استهلها قطامي بثلاثية، رد عليه فضايل بسلة وخطأ، وعاد الأخير وسجل تصويبة بعيدة ألهبت الجماهير، ومع دخول إبراهيم أبو خضرة في صفوف عمان لاستثمار تصويباته من خارج القوس تقلص الفارق الى 5 نقاط 70-65 واتسع الى نتيجة 74-67، لتشهد الدقيقتان الأخيرتان ارتفاع المستوى الفني في ظل خروج 3 من لاعبي بيت جالا بالأخطاء الخمسة وهم فضايل وزيدان وياسر ديرية، الا أن عمان لم يستثمر هذا الواقع في ظل استعجال الفريق للتصويب من خارج القوس، ليحافظ بيت جالا على النتيجة حتى النهاية بواقع 78-70.
بيت ساحور 75 رام الله 50
وضع صانع ألعاب بيت ساحورابراهيم حبش فريقه في المقدمة مبكرا من خلال صياغة مفردات ألعاب الفريق بدقة، والتمويل الناجح للاعبي الارتكاز عدي هلال وحسام كوكالي، مع تحركات الجانحين ماهر خميس وعيسى كوكالي، ما أفقد رام الله فرض الرقابة اللصيقة، لينهي بيت ساحور الفترة الأولى متقدما 20-14.
حاول فريق رام الله فرض حضوره في الفترة الثانية، بعدما قاد حنا سهواني ألعاب الفريق، إلى جانب زملائه اسامة أبو جابر وإبراهيم البندك وجورج قنواتي وسليم السكاكيني، الذين حاولوا تقليص النتيجة، لكن حبش ورفاقه تمكنوا من إنهاء الشوط الأول لمصلحتهم 38-25.
تراجع مستوى رام الله في الفترة الثالثة، ما أتاح الفرصة للاعبي بيت ساحور للتسجيل، وسط صيام لاعبي رام الله عن التسجيل فتمكن بيت ساحور من تحقيق المزيد من النقاط وتوسيع الفارق مع نهاية الفترة الثالثة إلى 25 نقطة بواقع 59-34، وفي الفترة الأخيرة حاول بيت لحم مناددة نظيره الساحوري، لكن النتيجة النهائية صبت لمصلحة «السواحرة» بنتيجة 75-50.
ومع عودة لاعبي بيت لحم للأجواء في الفترة الثانية، من خلال نجاح فراس فريج في إحداث شرخ في دفاعات المنافس من خلال التصويبات الناجحة والاختراقات الموفقة بإسناد من السهواني والسكاكيني، تحقق التقدم مع نهاية الشوط الأول 32-28.

التعليق