نار "الكلاسيكو" تشتعل في أولى مباريات الموسم الكروي

تم نشره في الأحد 14 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً

مدريد - ينطلق الموسم الاسباني الجديد على غرار نهاية الموسم الماضي بصراع بين قطبي اللعبة برشلونة وريال مدريد، عندما يلتقيان في ذهاب مسابقة الكأس السوبر لكرة القدم على ملعب “سانتياغو برنابيو” في مدريد اليوم الاحد.
وكان الفريقان التقيا اربع مرات في نهاية الموسم الماضي، فتوج برشلونة بطلا للدوري بعد صراعه مع الفريق الملكي، وأخرجه من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا قبل أن يحرز اللقب لاحقا على حساب مانشستر يونايتد الانجليزي، في حين نجح ريال بإزاحة العملاق الكاتالوني فقط عن لقب كأس اسبانيا التي توج فيه ابناء المدرب جوزيه مورينيو على حساب التشكيلة الموهوبة لمدرب برشلونة الشاب جوسيب غوارديولا التي نجحت ايضا بتحقيق فوز اسطوري على ريال 5-0 في ذهاب الدوري.
وتأتي مسابقة الكأس السوبر التي تجمع بين بطلي الدوري والكأس بمثابة التحضير للموسم، وهي لا ترسم صورة بالغة الدقة عن معالم الموسم الجديد كون اللاعبين ما يزالون في بداية استعداداتهم البدنية، بيد أن العلاقة النارية بين برشلونة وريال مدريد تفرض اثارة كبرى في جميع مواجهات الفريقين.
وكان الارجنتيني ليونيل ميسي قاد فريقه برشلونة إلى احراز لقب النسخة الأخيرة على حساب اشبيلية 4-0 إيابا بعد خساره 1-3 ذهابا عندما سجل ثلاثية.
وسيأمل ميسي الانفراد بالرقم القياسي بعدد الاهداف لبرشلونة في الكأس السوبر، اذ يتساوى حاليا مع خوسيه ماريا باكيرو برصيد 5 اهداف لكل منهما، وسجل ميسي هدفين في مرمى اتلتيك بلباو العام 2009 وثلاثية في مرمى اشبيلية العام الماضي.
وعلى رغم ان ملعب “برنابيو” يعتبر من أصعب المحطات لبرشلونة، إلا أن مدرب الاخير غوارديولا لم يخسر بعد هناك، اذ انتصر 3 مرات وتعادل مرة واحدة، ففاز 6-2 في موسم 2008-2009، ثم 2-0 في موسم 2009-2010، و1-1 في الموسم الماضي عندما كان الفارق 8 نقاط لمصلحة برشلونة في الدوري، بالإضافة إلى الفوز 2-0 في نصف نهائي مسابقة دوري الابطال.
ويتخوف غوارديولا من اصابات بعض نجومه على غرار محرك الوسط تشافي والمدافعين بيكيه وبوسكيتس.
وتعرض بيكيه لإصابة في فخذه الأيمن قد تحرمه من المشاركة، بحسب ما ذكر النادي الكاتالوني. وظهر بيكيه وهو يمسك فخذه متألما في نهاية الشوط الاول من مباراة اسبانيا وايطاليا (1-2) الودية الأربعاء الماضي في مدينة باري، لكنه شارك في تمارين أول من أمس الجمعة.
كما تعرض سيرجيو بوسكيتس الذي حل بدلا من بيكيه في المباراة لإصابة في ضلوعه اليمنى ويحوم الشك ايضا حول مشاركته، اذ تمرن بمفرده الجمعة.
وعزز برشلونة صفوفه بضم المهاجم التشيلي اليكسيس سانشيز من أودينيزي الايطالي، وهو ما يزال ينتظر قدوم سيسك فابريغاس قائد أرسنال الانجليزي، بيد ان نجمه الأول خلال المباريات التحضيرية كان لاعب الوسط الصاعد ثياغو ألكانتارا صاحب التسديدات القاتلة.
وأكد فيكتور فالديز حارس مرمى برشلونة أول من أمس أن بطولة كأس السوبر الإسباني هذا العام لها مذاق خاص، لأنها ستكون أمام ريال مدريد.
وأشار فالديز إلى أن المعسكر التحضيري كان صعبا للغاية بسبب ارتفاع درجات الحرارة، ولم يستطع الجهاز الفني القيام بكل ما كان يريده، ولكنه شدد على أن الفريق جاهز بدنيا ومستعد لقنص لقب البطولة.
وأوضح اللاعب في مؤتمر صحفي أنه لا يقلقه المستوى والنتائج التي قدمها ريال مدريد في المعسكر التحضيري للموسم لاختلاف الظروف، مشيرا إلى أن مباريات النهائي لها حسابات خاصة دائما.
يشار إلى أن برشلونة أقام معسكره التحضيري للموسم الكروي الجديد في الولايات المتحدة، حيث خاض هناك مباراتين وديتين خسرهما أمام مانشستر يونايتد (1-2) وتشيفاس غوادالاخارا المكسيكي (1-4).
وكانت بعثة ريال مدريد قد عادت إلى إسبانيا صباح مطلع الأسبوع الحالي من الصين، بعد جولة ناجحة للإعداد للموسم الكروي الجديد، شملت الولايات المتحدة أيضا.
ودعم ريال مدريد صفوفه بالظهير البرتغالي فابيو كوينتراو من بنفيكا ولاعب الوسط التركي نوري شاهين من بوروسيا دورتموند بطل المانيا الذي يعاني من إصابة، وهو يعتمد على الجناح البرتغالي الطائر كريستيانو رونالدو والمهاجم الفرنسي كريم بنزيمه الذي يمر في فترة رائعة اذ سجل 8 أهداف في 7 مباريات.
وتدرب الظهير الدولي سيرجيو راموس مع ريال وسيكون جاهزا لخوض المباراة بحسب ما ذكر النادي الابيض.
وستتركز الانظار على مدرب ريال المشاغب جوزيه مورينيو الذي شن حملة كبيرة على برشلونة بعد ذهاب الدور نصف النهائي لدوري الأبطال في الموسم الماضي.
وغرم الاتحاد الاوروبي لكرة القدم مورينيو 50 الف يورو وأوقفه 3 مباريات بسبب تصريحاته غير المناسبة عقب الخسارة أمام برشلونة 0-2 في مدريد.
وادلى مورينيو بتصريحات نارية عقب المباراة مؤكدا أن الحكام ينحازون دائما لمصلحة برشلونة. وقال “لماذا يحصل دائما الأمر ذاته في نصف النهائي (لمسابقة دوري ابطال اوروبا مع الفرق التي يشرف مورينيو على تدريبها)؟ نحن بصدد الحديث عن فريق رائع (برشلونة). لا أعرف ما اذا كان الانحياز لأن الأمر يتعلق باليونيسيف (راعي اقمصة برشلونة)، او لسلطة السيد فيار (رئيس الاتحاد الاسباني) داخل الاتحاد الأوروبي. لا أعرف”.
ولم يتوقف مورينيو عند هذا الحد، بل أضاف “جوسيب غوارديولا مدرب رائع لكنه احرز دوري أبطال أوروبا العام 2009 لو كنت مكانه لخجلت لفوزي بها بعد فضيحة ستامفورد بريدج (ضد تشلسي). وهذا العام اذا توج بها ستكون فضيحة برنابيو. اتمنى ان يفوز بها في يوم من الأيام بدون فضيحة”.
وفي مجموع مباريات الكلاسيكو بين الفريقين، يتقدم برشلونة مع 102 فوزين مقابل 97 لريال، وتقام مباراة الاياب في الكأس السوبر على ملعب “كامب نو” في برشلونة في 17 آب (أغسطس) الحالي. -(وكالات)

التعليق