كأس العالم للشباب

الأحلام المصرية تتبخر بفضل ركلتي جزاء

تم نشره في الخميس 11 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً
  • المصري أحمد حجازي يبكي حزنا على الخسارة أمام الأرجنتين أول من أمس - (رويترز)

ميديين - وضع المنتخب الارجنتيني حدا لمشوار نظيره المصري وبلغ الدور ربع النهائي من كأس العالم للشباب المقامة في كولومبيا بالفوز عليه 2-1 على ملعب "اتاناسيو جيراردوت" في ميديين.
وتقدم المنتخب الارجنتيني، الفائز باللقب 6 مرات بينها مرتان منذ تغيير اسم البطولة العام 2005 إلى كأس العالم لدون 20 عاما عوضا عن بطولة العالم للشباب، بهدفين نظيفين سجلهما من ركلتي جزاء في الدقيقتين 42 و64 عبر ايريك لاميلا، قبل ان يقلص منتخب الفراعنة النتيجة في الدقيقة 70 من نقطة الجزاء ايضا عبر محمد صلاح.
وكانت بداية المنتخب المصري سريعة حيث هدد المرمى الارجنتيني منذ الدقيقة 4 بتسديدة بعيدة من عمر جابر لكن الحارس صدها ثم تدخل مجددا في الدقيقة 9 ليقف في وجه محاولة محمد حمدي.
ودخل بعدها المنتخب الارجنتيني اجواء اللقاء وحصل على فرصته الاولى في الدقيقة 20 من ركلة حرة سددها لاميلا فوق العارضة، ثم اتبعها بفرصة اخرى في الدقيقة 26 اثر ركنية نفذها لاميلا فوصلت إلى فاكوندو فيريرا الذي حولها برأسه لكن العارضة نابت عن الحارس المصري وحرمت ابطال 1979 و1995 و1997 و2001 و2005 و2007 من افتتاح التسجيل.
ورد المصريون الذين نالوا المركز الثالث في نسخة 2001 ووصلوا إلى ربع النهائي في نسخة 1981 فيما خرجوا من الدور الثاني في النسخة الاخيرة العام 2009، في الدقيقة 32 بعدما تخطى احمد صبحي أحد المدافعين على الجهة اليمنى وارسل كرة عرضية لكن الحارس الارجنتيني استيبان اندرادا أبعد الكرة، ثم تدخل مجددا بعد دقيقتين ليقف في وجه تسديدة بعيدة من محمد النيني.
وافتتح المنتخب الارجنتيني التسجيل قبل ثلاث دقائق على نهاية الشوط الاول بعد اعاقة كارلوس لوكي داخل المنطقة ليحتسب الحكم ركلة جزاء نفذها لاميلا بنجاح داخل الشباك.
وفي الشوط الثاني، اندفع المنتخب المصري إلى الأمام بحثا عن هدف التعادل فاستفاد الارجنتينيون للانطلاق بهجمات مرتدة أثمرت احداها عن الهدف الثاني الذي جاء من ركلة جزاء اخرى بعد خطأ ارتكب داخل المنطقة على كارلوس لوكي من قبل احمد حسن ونفذها لاميلا ايضا بنجاح (64).
وقلص المنتخب المصري النتيجة بعد ست دقائق فقط ومن ركلة جزاء ايضا بعد خطأ من ادريان مارتينيز على صالح جمعة داخل المنطقة، فانبرى لها محمد صلاح في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس الارجنتيني.
وكاد المنتخب المصري ان يدرك التعادل في الدقيقة 80 بعد تسديدة قوية بعيدة من محمد حمدي لكن اندرادا انقذ مرماه ببراعة، ثم حصل على فرصة أخرى في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع بعدما وصلت الكرة إلى احمد حجازي المتواجد داخل المنطقة فحولها برأسه لكن المدافع ليونيل غاليانو ابعدها عن خط المرمى.
وضرب المنتخب الارجنتيني موعدا في ربع النهائي مع نظيره البرتغالي بطل 1989 و1991 والذي تخلص بدوره من عقبة منتخب غواتيمالا بالفوز عليه 1-0، وجاء الهدف ايضا من ركلة جزاء سجلها نيلسون اوليفيرا في الدقيقة 7.
وكان لركلات الجزاء دور ايضا في تحديد هوية المتأهل من مباراة كولومبيا المضيفة وكوستاريكا وذلك بعدما فازت الاولى 3-2 بفضل هدف قاتل سجله جيمس رودريغيز من ركلة جزاء في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.
وبعد شوط اول سلبي، افتتح لويس مورييل التسجيل لاصحاب الضيافة في الدقيقة 56 قبل ان يعادل منتخب كوستاريكا في الدقيقة 63 عن طريق جون رويز ثم يتقدم بعد دقيقتين بواسطة مينور ايسكوي.
لكن المنتخب الكولومبي نجح في ادراك التعادل في الدقيقة 79 عن طريق بيدرو فرانكو قبل ان يخطف جيمس رودريغيز هدف الفوز من ركلة جزاء في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع بعد اعاقة دوفان زاباتا داخل المنطقة.
ويلتقي المنتخب الكولومبي في ربع النهائي مع نظيره المكسيكي الذي تغلب على المنتخب الكاميروني بركلات الترجيح 3-0 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي.
وجاء هدفا اللقاء في الوقت الاصلي حيث افتتح فرانك اوهاندزا التسجيل للكاميرون في الدقيقة 79، قبل ان يعادل كارلوس اورانتيا في الدقيقة 81.
الصحافة الأرجنتينية تعترف بصعوبة الفوز
وأجمعت الصحف الرياضية الأرجنتينية عبر مواقعها الالكترونية أمس على أن منتخب بلادها عانى من أجل التأهل لدور الثمانية ليحقق فوزا مشكوك في صحته أمام مصر 2-1.
واعترفت صحيفة "اورخنتي 24" الالكترونية "مصر كانت عنيدة للغاية وكانت تستحق حظا أوفر"، مؤكدة ان التانغو فاز بركلتين سجلهما لاميلا نجم روما الإيطالي، واحدة غير صحيحة، والأخرى مثيرة للجدل.
وقالت "رغم عدم مشاهدة الفراعنة في البداية امام مرمى الحارس أندرادا، إلا انهم كانوا الاكثر تنظيما وتمريرا للكرة بشكل صحيح".
وأكدت ان الأرجنتين تأهلت لربع النهائي فقط لأن التوفيق وقف إلى جانبها وغاب عن الفراعنة، الذين "كانوا يستحقون حظا أوفر"، مشيرة إلى ان الحكم السويدي هو الذي ساعد على الفوز من خلال ركلة جزاء اولى غير صحيحة على الاطلاق سجلها لاميلا، وفي الشوط الثاني منح الحكم الارجنتين ركلة اخرى وضعها نفس اللاعب ليثور المصريون "ولديهم الحق".
فيما ذكرت صحيفة "كلارين" في نسختها الالكترونية: "الأرجنتين عانت لكنها تأهلت لربع النهائي".
وقالت الصحيفة ان ممثلي القارة الأفريقية "كادوا يدركون التعادل في الدقائق الاخيرة من اللقاء"، وان التانغو نجح في التخلص من تلك العقبة بركلتي جزاء مثيرتين للجدل.
ووصفت صحيفة "أوليه" الرياضية المتخصصة، المنافس المصري بأنه "فريق أفريقي لم يسبق له مثيل"، مؤكدة ان ركلة الجزاء الأولى بدت وكأنها "هدية من الحكم السويدي".
ودعت الصحيفة شباب الارجنتين للعمل على اعادة هيبة "التانغو" خلال الأدوار المقبلة، وذلك بداية من مواجهة البرتغال في ربع النهائي بعد غد السبت في كارتاخينا.
من جهته، أكد مدرب منتخب شباب الأرجنتين، والتر بيراتزو انه واجه في ثمن نهائي مونديال الشباب منافسا قويا للغاية استحق ان يصنف كواحد من أفضل منتخبات الدور الأول.
وقال بيراتزو في المؤتمر الصحفي عقب اللقاء "لم يكن من قبيل الصدفة ان تتأهل مصر لثمن النهائي كأول مجموعتها مع البرازيل، وبالفعل لقد صعبت علينا الأمور، وعندما تقدمنا عليهم كانوا يهاجموننا بثمانية لاعبين".
وأضاف "كان لقاء عصيبا، وكنت أفضل ان أشاهده كمتفرج لأنه كان يمتلك جميع عناصر الكفاح من أجل التأهل لربع النهائي. أعرب عن ارتياحي للنتيجة، فقد كنا نرغب في الفوز وهذا ما حققناه".
وحول منافسه المقبل، البرتغال، قال "كل مباراة لها ظروفها وفي المواجهة المقبلة لا ارغب في استباق الاحداث. ونحن احترمنا جميع المنافسين منذ اول لقاء خضناه، وقطعا فإن البرتغال لديها نفس الرغبة في التقدم بالبطولة".
وفي المقلب الآخر، أكد مدرب المنتخب المصري للشباب ضياء السيد أنه لا يرى نتيجة مباراته أمام الأرجنتين عادلة ولكنه هنأ راقصي التانغو بالتأهل إلى دور الثمانية.
وأوضح السيد في المؤتمر الصحفي قائلا "مصر قدمت كرة قدم رائعة، وما كان ينقصنا هو الفوز بالمباراة، لأن اللاعبين قدموا مباراة مميزة، ولكني أهنئ الأرجنتين ومدربها والتر بيرازو بالفوز والتأهل".
وتجنب المدرب المصري الحديث عن التحكيم، خاصة وأن الحكم قد احتسب ضربة جزاء مشكوك في صحتها للأرجنتين، وأضاف قائلا "لا أريد التحدث عن الحكم، لأن هذه هي كرة القدم، والأخطاء جزء منها، وأتقبل ما حدث في المباراة، وأهنئ الأرجنتين مرة أخرى بالفوز".

(وكالات)

التعليق