صقور السعودية في مواجهة السامبا

تم نشره في الأربعاء 10 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً

بارانكيا - ستحمل مباراة المملكة العربية السعودية والبرازيل في الدور الثاني من كاس العالم للشباب المقامة حاليا في كولومبيا، في مدينة بارانكيا فجر الخميس، طابعا مميزا نظرا للنكهة البرازيلية التي طغت على الكرة السعودية في العقود الماضية. فبالاضافة الى النجوم البرازيليين الكبار الذين اثروا الدوري السعودي لكرة القدم، قاد المنتخب الاول مدربون برازيليون من العيار الثقيل امثال ماريو زاغالو وكارلوس البرتو باريرا.
وعلى رغم خوض المنتخب السعودي الاول نهائيات كأس العالم للكبار اربع مرات متتالية بين 1994 و2006، الا انه لم يلتق مع "سيليساو"، لذلك تكتسب هذه المباراة لدى الشباب اهمية كبرى في الشارع السعودي. ويلتقي المنتخبان في كاس العالم للشباب للمرة الثالثة، ففازت البرازيل 1-0 في الدور الاول العام 1985 عندما تصدرت مجموعتها واحرزت اللقب لاحقا في حين حلت السعودية ثالثة في المجموعة، ثم تعادل الفريقان بدون اهداف في الدور الاول من نهائيات 1993 عندما حلت البرازيل اولى في مجموعتها واحرزت اللقب لاحقا في حين حلت السعودية ايضا ثالثة في مجموعتها. وسرق الصقور الاضواء في اول مباراتين من الدور الاول، عندما فازوا على كرواتيا 2-0 بهدفي ياسر الفهمي وفهد المولد، وسحقوا غواتيمالا 6-0 باهداف يحيى دغريري، وياسر الفهمي، ومحمد ال فتيل وياسر الشهراني وابرهيم الابرهيم وسالم الدوسري، قبل ان يسقطوا امام نيجيريا في المباراة الاخيرة 0-2.
من جهتهتا، تصدرت البرازيل، حاملة اللقب اربع مرات، مجموعتها بسبع نقاط من فوزين على بنما 4-0 والنمسا 3-0 بعد تعادلها في المباراة الاولى مع مصر 1-1. وتعتمد السعودية على سرعة ابراهيم الابراهيم ويحيى دغريري، كما سجل الفريق في أول مباراتين ثمانية أهداف حملت توقيع سبعة لاعبين مختلفين. ولم ينتقد المدرب خالد القروني مهاجميه لخلو أدائهم من الحماس إلا عند الخسارة في المباراة الأخيرة ضد نيجيريا. ووقع لاعبو البرازيل في أخطاء دفاعية اثارت قلق المدرب ني فرانكو، وتجلى هذا القلق في اجرائه تغييرين في الشوط الأول من المباراة الأخيرة لتصحيح الأوضاع في مراكز المراقبة. وتتمثل الميزة البرازيلية الاساسية في الهجوم، حيث كان هنريكي وفيليبي كوتينيو وأوسكار وكاسيميرو نجوم الفريق الاصفر. وتعرضت البرازيل لخسارة وحيدة في الدور الثاني في 17 مشاركة في كاس العالم للشباب العام 2007 امام اسبانيا 2-4 بعد التمديد. وقال مدرب البرازيل ني فرانكو لموقع الاتحاد الدولي لكرة القدم: "يجب أن نصحح بعض الأشياء في المرحلة المقبلة، لأن الخسارة هنا تعني العودة إلى الديار. سجل منتخب السعودية اهدافا كثيرة في الدور الأول، وهو فريق هجومي، وسنحتاج إلى اللعب بشكل أفضل كي لا نتفاجأ". اما خالد القروني مدرب السعودية فقال: "سجلنا في مباراتين ثمانية أهداف. لكن التسرع في المباراة الأخيرة يوجب علينا علاج بعض المشاكل الهجومية. وعلى أية حال، سيأتي الحافز على الأداء في المواجهة المقبلة من تلقاء نفسه".

(ا ف ب)

التعليق