غياب البث التلفزيوني يعزز "السوق السوداء" والسماح للأطفال بالحضور مجانا

ايراد كأس الكؤوس 20 ألف دينار ومتعهد يطلب تضمين الدوري والكأس بنصف مليون دينار

تم نشره في السبت 6 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعب الوحدات محمد الدميري(يمين) يبعد الكرة قبل وصول أحد لاعبي المنشية في لقاء كأس الكؤوس-(تصوير جهاد النجار)

عاطف عساف

عمان- بدأت تأخذ عملية تسويق تذاكر المباريات في بطولات اتحاد كرة القدم أهمية خاصة بعد تهافت العديد من الشركات واصحاب العلاقة من اجل الاستئثار بعملية “تضمين” هذه البطولات، وهذا ما أوقع الأندية المحترفة في حيرة، خلال الاجتماع الاخير الذي عقد يوم الاربعاء الماضي في مقر الاتحاد من اجل مناقشة هذا الموضوع، وتفاوتت الاراء بين مؤيد لتضمين بطولتي الدوري والكأس الى أحد المتعهدين بمبلغ 400 ألف دينار، ومن ابدى رغبة بالابقاء على النظام السابق الذي كان متبعا في الموسم الماضي بأسناد مهمة الاشراف على الابواب وتسويق التذاكر لنادي اليرموك، وجاءت رغبة الأندية بالتوجه الى المتعهد لضمان الحصول على كامل المبلغ بدون نقص، لا سيما أن بطولتي الموسم الماضي جاءت حصيلتها منخفضة ولم يصل المبلغ الى أكثر من 222 ألف دينار، لكن ما حفز الاندية بالحصول على مبلغ أعلى، هو الايراد الملفت لدرع المناصير الذي وصل الى 73 ألف دينار واقيمت البطولة بدون مشاركة نجوم المنتخب الوطني، الامر الذي حدا بالاندية في النهاية الى التوحد ومن ثم الاتفاق على منح اليرموك فرصة الاشراف مقابل نسبة تصل الى 12 % ، طلبت الاندية في الوقت ذاته تخفيض النسبة الى 10 %، بالرغم من عدم مناقشة طلب نادي الجزيرة الذي هو الاخر ابدى رغبة بمنافسة اليرموك.
كل هذه المستجدات وبالرغم من حسم الموضوع لمصلحة اليرموك الا أنها ما تزال تلقي بظلالها على الاطراف المعنية خاصة وان ايراد لقاء كأس الكؤوس بين الوحدات والمنشية الاربعاء الماضي جاء مشجعا.
حصيلة كأس الكؤوس مناسبة
وقبل الخوض في تفاعلات اسناد المهمة لنادي اليرموك، لا بد من الاشارة الى الايراد الذي جمعته مباراة كأس الكؤوس حيث بلغت الحصيلة 20170 دينارا، وهذا الرقم مقارنة مع الطرف المقابل للوحدات (المنشية) يعتبر مترفعا، فيما لو كان البديل فريق الفيصلي على سبيل المثال لارتفع المبلغ لأكثر من ذلك خاصة وأن حصيلة ايراد كأس الكؤوس الماضية التي اقيمت على ملعب الأمير محمد بالزرقاء بلغت 26700 دينار، وقد حصل الوحدات على 10 آلاف دينار والمنشية على 8 آلاف دينار.
وفهمت (الغد) أن عدد الحضور في مباراة الوحدات مع المنشية حوالي 9 آلاف متفرج، وبيعت التذاكر بمبلغ ثلاثة دنانير ودينارين، وبرر احد المعنيين بأن زيادة عدد الحضور الى أكثر من ذلك هو تواجد اعداد هائلة من الاطفال وهذا الجانب تم الاتفاق عليه بين الاتحاد والاندية بالسماح للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما بالحضور المجاني.
وبين نفس المصدر ان حجز مساحة كبيرة في الدرجة الأولى لجمهور المنشية الذين بلغ عددهم حوالي 300 متفرج، اهدر الكثير من المقاعد التي كانت فارغة.
وفي الوقت الذي أكد البعض ان السبب في ارتفاع الحضور الجماهيري يعود الى عدم بث المباراة من قبل فضائية الجزيرة صاحبة الحق في البث، خلافا لما هو متوقع جعل الجماهير تزحف متأخر، اشار مصدر اخر أن هذا التأخير سمح للسوق السوداء بالانتعاش، حيث وصل سعر التذكرة الى 8 دنانير، مشيرا بأن هذا الموضوع في غاية الاهمية وقد اتفقت الأندية في الاجتماع الاخير الذي عقد الاربعاء الماضي على التنسيق مع الدرك بهذا الخصوص.
اعادة فتح ملف "التضمين" بنصف مليون
الى ذلك عاودت شركة محمد مبارك وخاطبت اتحاد الكرة من جديد طالبة اعادة فتح موضوع التضمين بعد أن رفعت المبلغ من 400 ألف دينار الى نصف مليون دينار سيكون من نصيب الأندية بالكامل، وطلبت هذه المؤسسة أستمزاج الأندية من جديد من اجل الحصول على موافقتها، ما دام نادي اليرموك لم يوقع عقدا مع الاتحاد ويمكن تدارك الأمر بوقت مبكر.
وجاء في خطاب مؤسسة محمد مبارك المرسل للاتحاد والذي تسلمت(الغد) نسخة منه أن هذه المؤسسة على استعداد لمنح الاندية نصف مليون دينار على أن يتم رفع سعر التذاكر لتصبح 5 دنانير للأولى و3 دنانير للثانية، وقد برر مبارك اعادة النظر في هذا الموضوع على اساس ان المبلغ السابق لم يكن مقنعا للأندية ولهذا تم رفعه الى نصف مليون دينار.
المدير التنفيذي لشركة مبارك، رشدي خليل قال كنا نتمنى على الاتحاد ان يعقد جلسة استثنائية للأندية اسوة بما حصل في عملية تسويق الدرع، لكن يبدو أن الامور محسومة سلفا، وتساءل رشدي يتم اسناد مهمة لقاء كأس الكؤوس بدون طرحه، واضاف: قمت بتسليم الكتاب الجديد لأمين السر خليل السالم لكنه لم يبد أي اهتمام بهذا الخصوص على أساس ان فترة تقديم العروض انتهت ومع ذلك ما زلنا بالانتظار.
اخيرا لا بد من الاشارة الى ان الاتحاد قام بتسويق الدرع مع كأس الكؤوس الموسم الماضي بمبلغ 50 ألف دينار لأحد المتعهدين، فيما أسند المهة هذا الموسم لنادي اليرموك وكانت الحصيلة أكثر من 93 ألف دينار.
وعلم ايضا أن نادي اليرموك تمسك بنسبته 12 % واعتذر عن تخفيضها الى 10 % كما طلبت الاندية ويبدو أن الاتحاد يتفهم ظروف اليرموك وسيوافق على رغبته بالابقاء على النسبة السابقة.

التعليق