هيئة تنشيط السياحة تستطلع رضا السياح الخليجيين المغادرين للمملكة

تم نشره في الخميس 4 آب / أغسطس 2011. 02:00 صباحاً
  • سياح يزورون جبل القلعة في عمان - (تصوير: محمد أبو غوش)

هبة العيساوي

عمان - تجري هيئة تنشيط السياحة استفتاء لزوار المملكة الخليجيين أثناء مغادرتهم للمملكة على المعابر الحدودية تستفسر من خلاله عن مدى رضاهم حول زيارتهم للأردن ورأيهم حول الخدمات السياحية المقدمة فيها، وفقا لمدير هيئة تنشيط السياحة نايف الفايز.
وبين الفايز أن ذلك يأتي ضمن جهود الهيئة لتنشيط السياحة في المملكة، وذلك في ظل تزايد أعداد الزوار الخليجيين للمملكة منذ بداية تموز (يوليو) الماضي، مشيرا إلى أن نتائج الاستطلاع ستظهر قريبا.
وأشار إلى أن الهيئة تسعى لزيادة مدة إقامة السائح الخليجي لكي يقضي شهر رمضان في المملكة، الأمر الذي يزيد من فرصة إنفاقهم ويحرك العجلة الاقتصادية كاملة.
ولفت إلى أنه من ضمن الإجراءات التي اتخذتها الهيئة لمواجهة الأزمة الحالية في منطقة الشرق الاوسط، تكثيف الترويج المباشر للمستهلكين حيث قامت الهيئة بتنفيذ حملة على القنوات العربية، مستهدفة بذلك السوق العربية وتحديداً دول الخليج العربي؛ حيث يشكل السياح العرب من إجمالي زوار الأردن حوالي 48 %.
وكانت هيئة تنشيط السياحة نظمت معرضا سياحيا متنقلا (قافلة سياحية) شمل العديد من دول الخليج العربي بمشاركة واسعة من القطاع السياحي الأردني والمعنيين في القطاع السياحي والقطاع التعليمي، وذلك لتعريف شركات السياحة والسفر في دول الخليج بالمنتج السياحي الأردني ومزاياه الفريدة والمتنوعة.
ونوه الفايز أن الإنجاز الكبير الذي تحقق خلال هذا العام هو نجاح الحملة الترويجية في السوق الخليجي، حيث أنه رغم تراجع أعداد السياح الخليجيين لغاية النصف الأول، إلا أن موسم الصيف الحالي يشهد حركة نشطة لأعداد الزائرين منهم خاصة من المملكة العربية السعودية.
 وقال إن اعداد الزوار الخليجيين تراجع بفعل الأحداث المحلية، مبينا ارتفاع معدل مبيت الزوار الخليجيين في المملكة، بخلاف الأعوام السابقة التي كان أغلب زوارها الخليجيين يقصدون الدول المجاورة.
وكان الفايز أكد في لقاء مع الصحفيين أخيرا أن هدف الهيئة في الوقت الراهن إنقاذ الموسم السياحي للعام 2012 وتخفيف الأثر السلبي للأزمة في المنطقة على القطاع السياحي في المملكة.
وكشف الفايز عن الخطط والإجراءات التي يجب اتخاذها لإنقاذ الموسم السياحي المقبل (خريف 2011 والعام 2012)، مبينا أنها ستنطلق بداية أيلول (سبتمبر) المقبل.
ومن ضمن تلك الخطط، بحسب الفايز، إن الهيئة ستقوم باستضافة أكبر عدد من ممثلي شركات السياحة والسفر العالمية لتعريفهم بالمنتج السياحي الأردني وعمل فعالية لاستضافتهم خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، حيث تعمل الهيئة حالياً، وبالتنسيق مع جمعية السياحة الوافدة، على استضافة حوالي 500 شركة سياحة وسفر، وذلك لإعادة الثقة لديهم بالمنتج السياحي الأردني ووضع الأردن على البرامج السياحية التي يبيعونها.
وأكد الاستمرار في استضافة أكبر عدد من الوفود الصحفية والإعلامية وإطلاعهم على واقع الأمن والاستقرار الذي تتمتع به المملكة، بالإضافة الى تكثيف تنظيم القوافل السياحية وبمشاركة القطاع السياحي الأردني لتشمل العديد من الأسواق المستهدفة.
وأضاف الفايز أن الهيئة ستعمل على تكثيف حملات التسويق الإلكتروني من خلال الشبكات الاجتماعية، إضافة الى تنفيذ حملات تسويق خارجية تشمل الأسواق الأوروبية الرئيسية المصدرة للسياحة كافة، فضلا عن ذلك تنفيذ برامج تسويقية على محطات التلفزة العالمية التي تستهدف المستهلكين مباشرة، فرغم الكلف العالية لمثل هذا النوع من الأنشطة التسويقية، إلا أن مردودها والعائد عليها مرتفع.

[email protected]

التعليق