"إربد للموسيقى" تفاجئ جمهور "الشمالي" ببرنامج غنائي متميز

تم نشره في الجمعة 29 تموز / يوليو 2011. 02:00 صباحاً

معتصم الرقاد

جرش- حملت فرقة إربد للموسيقى العربية، التي يقودها الدكتور محمد غوانمة، ضمن ليالي مهرجان جرش السادس والعشرين إلى دنيا الغناء الشعبي، عبر حفل متميز، وذلك على المسرح الشمالي في المدينة الأثرية.
وقدمت الفرقة التي تشكلت العام 1994 على يد غوانمة، وصلة شعبية قدمها الكورال، الذي يضم 50 عضوا من أبناء محافظة إربد معظمهم من حملة الشهادة الجامعية، وتشترك الفرقة عادة في مهرجان جرش ببرنامج متجدد، ليقدم بعدها الفنان معمر التهتموني أغنية "سليمى".
وأكملت الفرقة برنامجها وسط جمهورها الذي استمتع بالأداء مع أغنية "مرعية" من غناء عبدالله محول وداليا الزرعيني، وأغنية "مليك العرب" غناء كروان وإعداد بيان فارس، ووصلة من أغاني الفنانة سلوى قدمها الكورال، كما قدم بيان فارس وصلة غنائية.
وبمشاركة جمعية الموروث الشعبي الأردني في إربد، امتزجت الأغاني مع عرض للأزياء، والتي اهتمت بالموروثات الشعبية، وخصوصا الأزياء.
كما تضمن الحفل عرض أزياء للمصممة مها المراشدة التي تميزت بتصاميمها الإبداعية في مجال الأزياء الشعبية، التي عرضت على أنغام أغان قدمها كل من الفنانين؛ محمود الهدروسي وأحمد عبندة وبيان فارس.
واختتمت الفرقة حفلتها بأغنية "عمان شمس الثقافة" غناء أحمد عبندة، وكان التوزيع الموسيقي للفنانين نضال عبيدات وأنس ملكاوي، أما إعداد أغاني الأزياء فكان للفنان غازي المياس وبيان فارس والإدارة لسحر الصباهي.
وتهتم الفرقة من خلال برامجها الفنية بالتراث الموسيقي العربي بشكل عام والأردني بشكل خاص، وتطمح دائما إلى إبراز صورة الأردن ومحافظة إربد على وجه الخصوص في مناسباتها كافة.
يذكر أن الفرقة شاركت في العديد من المهرجانات الدولية في رام الله وبابل في العراق ومهرجان الموسيقى العربية في دار الأوبرا المصرية ومهرجانات في سورية ولبنان وتونس وليبيا وتركيا وألمانيا وفي جميع المهرجانات الأردنية.

[email protected]

التعليق