بطولة فوكس تنظم سنويا وشراكة متواصلة مع اتحاد الكرة

الراوي: مكارم الملك عبدالله الثاني ورعاية الأمير علي حافز لدعم الكرة الأردنية

تم نشره في الخميس 28 تموز / يوليو 2011. 02:00 صباحاً
  • قيس الراوي خلال حديثه للصحافة المحلية - (من المصدر)

عمان – الغد – عبر قيس الراوي رئيس مجلس ادارة شركة قيس الراوي “وكلاء فوكس”، عن تقديره للاتحاد الأردني لكرة القدم برئاسة سمو الأمير علي بن الحسين، مشيرا إلى أن رعاية شركته للبطولة الدولية الرباعية التي جرت مؤخرا في الأردن، نابعة من رغبة صادقة في مواصلة مشوار التعاون مع الاتحاد، مؤكدا أن البطولة الرباعية ستحمل اسم “بطولة فوكس” وستنظم بشكل سنوي.
واضاف الراوي: “يشرفني أن اعبر عن تقديري الكبير لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين على مكارمه التي لا تقتصر فقط على أبناء شعبه، ونحن أبناء الشعب العراقي سوف نستذكر على الدوام مكارم جلالته ودعمه الموصول لكل أبناء العراق، الذين منحتهم مكارم جلالته الدفء في كل محنهم ونحن نتفيأ تحت ظل العرش الهاشمي بوطن الأمن والاستقرار”.
وقال الراوي في حديث لرجال الاعلام الرياضي أمس، بأن مكرمة جلالة الملك بتسديد كامل الالتزامات المالية المترتبة على اتحاد كرة القدم، تشكل رسالة واضحة لكل أبناء الوطن عامة ومؤسسات القطاعين العام والخاص على وجه الخصوص على أهمية دعم توجهات شباب الوطن.
واضاف: نستلهم من مكرمة جلالته القدوة والعزيمة في المضي نحو تقديم كل اشكال الدعم إلى الاتحاد الأردني لكرة القدم، ولعل في دعمنا الكامل لبطولة فوكس الدولية الرباعية بداية لعلاقة استراتيجية مع الاتحاد الأردني لكرة القدم، تقديرا للدور الكبير الذي يقوم به سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس اتحاد غرب آسيا ورئيس الهيئة التنفيذية للاتحاد الأردني لكرة القدم،اضافة لكرة القدم الأردنية والعربية والآسيوية.
نجاح البطولة
وأكد الراوي أن بطولة فوكس الدولية الرباعية، حققت نجاحا منقطع النظير بشهادة كل الأشقاء من المنتخبات العربية الأربعة التي شاركت في البطولة، ولعل في رعاية وحضور ومتابعة سمو الأمير علي بن الحسين لكل الأمور التنظيمية للبطولة وحرصه على توفير كل متطلبات النجاح لها بأقصى درجات الاستعداد الإداري والتنظيمي، منح البطولة دفعا معنويا ورسميا وشعبيا وتنافسيا كبيرا بين المنتخبات الأربعة، وكل ذلك تم أيضا بمتابعة دقيقة من محمد عليان نائب سمو رئيس الهيئة التنفيذية، والبطولة تصدينا لها نحن في شركة قيس الراوي في ظرف زمني محدود، ما بين عرض الرعاية الذي قدمه لنا الاتحاد الأردني لكرة القدم وتوقيع عقد الرعاية وموعد انطلاق البطولة تحقق في غضون اقل من أسبوع وهو ما يؤكد قوة الإرادة لدى أسرة الاتحاد الأردني لكرة القدم الذي سخر كل طاقاته من اجل أن يكتب النجاح بأعلى درجات التميز.
واضاف: “هي مناسبة لأعبر فيها عن فخر واعتزاز كل العاملين في الشركة لكلمات التقدير التي عبر عنها سمو الأمير علي بن الحسين ورؤساء الوفود العربية المشاركة عبر وسائل الأعلام وفي جلسات التكريم التي تخللت البطولة وأعقبتها، ويشرفني أن تكون كل هذه الكلمات وساما على صدر كل العاملين في البطولة ولكل العاملين في الشركة”.
وقال: “كنت انتظر الفرصة لرعاية بطولة أو مباراة كبرى هنا في الأردن وطن الأمن والاستقرار وفي اللحظة التي تسلمت فيها عرض الاتحاد الأردني لكرة القدم وجلسات النقاش السريعة مع الاتحاد ممثلا بمدير دائرة التسويق والإعلام مهند محادين وتشجيع الكابتن عدنان حمد للفكرة فلم أتردد في قبول العرض وعملنا معا كفريق واحد من اجل هدف واحد وهو نجاح البطولة، وهي مناسبة أيضا لأعبر كذلك عن تقديري لكافة وسائل الأعلام المحلية والعربية والدولية والتي منحت البطولة من تغطية إعلامية واسعة وشاملة لمست من خلالها مقدار التقدم والازدهار الذي ينعم به الإعلام الرياضي الأردني بشكل خاص ومهنيته العالية ومصداقيته في التعامل مع كل الأحداث الرياضية المحلية والعربية والدولية”.
وان كان لي من همسة فهي لبعض وسائل الإعلام الخارجي الذي غفل عن  ذكر اسم البطولة وفقا لمسماها الرسمي بموجب اتفاقية رسمية مع الاتحاد الأردني وهي بطولة فوكس الدولية الرباعية لكرة القدم وهمسة العتب تلك نابعة من إعلان تلك الجهات الإعلامية التي نفخر بها أيضا عن بطولات بأسماء شركات عالمية.
حضور جماهيري مميز
وقال الراوي ان حجم الإقبال الجماهيري للبطولة كان ملفتا، وحرصنا على تواجده من خلال مبادرتنا بالشركة بشراء كامل بطاقات الدخول لليوم الختامي والذي أردنا من خلاله أيضا التأكيد على أن هدفنا معنوي بالدرجة الاساسية، فشكل لنا هذا الحضور الجماهيري أجواء تنافسية في البطولة ولاحظنا كيف كان حجم الإقبال الجماهيري من جمهور كافة المنتخبات وخاصة الذين جاؤوا خصيصا من السعودية والكويت والعراق لمؤازرة منتخباتهم.
وشعرت بفخر كبير وأنا أتابع كل مباريات البطولة بجنسيتي كعراقي وهويتي العربية حيث تشرفت بالجلوس إلى جانب سمو الأمير علي بن الحسين في مباراة الأردن والسعودية وكنت اشعر بالفخر وأنا أتابع مباراة الأردن والعراق لتحديد المركز الثالث في المنصة الرسمية وكان جمهور العراق من الجهة اليسرى للمنصة والجمهور الأردني من الجهة اليمنى.
نجاح تنظيمي
واعتبر قيس الراوي ان نجاح بطولة فوكس لم يكن من الجانب التنظيمي فقط بل من الجانب الفني، فمشاركة أقوى المنتخبات العربية في قارة آسيا والتي تربطها أجواء تنافسية ذات طابع جماهيري كبير والتوقيت المثالي الذي يسبق مشاركتها في تصفيات كأس العالم حقق الهدف الفني للبطولة وخير دليل على ذلك نتائجها في مباريات الذهاب من الدور الثاني من تصفيات كأس العالم واقتراب كافة المنتخبات من التأهل إلى دوري المجموعات .. بل إن فوز المنتخب الكويتي في البطولة جعله يتقدم في التصنيف الشهري الدولي لفيفا ليصل إلى المستوى الأول في التصنيف الآسيوي والذي سيتم اعتماده لإجراء قرعة كأس العالم.
تنظيم سنوي
وقال الراوي ان نجاح بطولة فوكس تحقق من كافة الجوانب فاننا سنمضي بعون الله بتنظيم البطولة سنويا بتوجيهات من سمو الأمير علي بن الحسين ومن خلال الاتحاد الأردني لكرة القدم ولدينا العديد من الاقتراحات لتوسيع حجم البطولة بحيث يشارك فيها ما بين 6 إلى 8 منتخبات عربية من مشرقه ومغربه ومن القارتين الآسيوية والافريقية  وبحيث يكون التحضير لها بوقت مبكر وكل ذلك سيتم فقط من خلال الاتحاد الأردني لكرة القدم وفي المستقبل القريب سيكون للبطولة طابع خاص من خلال دعوة منتخبات أوروبية للمشاركة فيها. 
وإذا كنا قدمنا جوائز وحوافز لنجوم البطولة وجمهورها فهناك أفكارعديدة لتقديم مكافآت إضافية سوف يتم دراستها مع المسؤولين في الاتحاد الأردني لكرة القدم.
وقال: أنا قريب جدا من كرة القدم العراقية والعربية والعالمية ومنذ أكثر من ربع قرن كنت عضوا بمجلس إدارة نادي القوة الجوية اعرق الأندية العراقية ومنذ سنوات وحتى الآن رئيسا فخريا للنادي وعلى الدوام أقوم باستقبال ودعم غالبية المنتخبات والأندية العراقية ولكل الألعاب الرياضية التي شاركت ببطولات أقيمت في الأردن أو خارجه من منطلق وطني.

التعليق