تيفيز: لولا كرة القدم لكنت ميتا أو في السجن

تم نشره في الأحد 17 تموز / يوليو 2011. 02:00 صباحاً

بوينوس آيرس-  أقر المهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز أمس الجمعة بأنه لولا كرة القدم “لكنت ميتا أو في السجن”. وقال تيفيز “أنتمي إلى المناطق العشوائية بنسبة مائة في المائة”، وذلك في مقابلة مع مجلة (لاغارغانتا بوديروسا) التي يتم تحريرها وطباعتها في واحدة من تلك المناطق بالعاصمة الأرجنتينية بوينوس أيرس. وقال اللاعب الملقب بـ”الأباتشي” الذي نشأ في صفوف بوكا جونيورز ويلعب حاليا لمانشستر سيتي الإنجليزي “لا يوجد في أي مكان آخر كل هذا القدر من الإنسانية، مثلما يوجد في إحدى المناطق العشوائية”.
 واعترف اللاعب “لو لم تكن كرة القدم، لكنت انتهيت ككثير من الفتية في منطقتي. لكنت ميتا أو في زنزانة، أو ملقى في أي شارع بعد تعاطي مخدرات”. وقال تيفيز إنه يشعر بأنه محظوظ لأنه تمكن من الخروج من دائرة الفقر، وتجنب الأخطار التي يخضع لها الشباب الذين ينشأون في هذه الظروف. وأوضح “إنني أعتقد بأنه ما من أحد ولد ليكون لصا، وأن كل هذا التفاوت هو الذي يدفع العديد من الفتيان إلى اللجوء للسرقة. في الفقر تكون الحياة صعبة”.
وأبدى اللاعب استنكاره لاقتران الحديث عن الفقر فقط بتلك المناطق “لا أحد يتحدث عن أغلبية الناس التي تعمل اعتبارا من السادسة صباحا”. وتصف الصحافة الأرجنتينية تيفيز بأنه “لاعب الشعب”، نظرا لعشق الجماهير المحلية له على اختطاف أطيافها. - (إفي)

التعليق