الجزيرة يغلب اليرموك في درع المناصير لكرة القدم

التعادل يفرض حضوره في لقاءي الفيصلي وشباب الأردن مع الرمثا والجليل

تم نشره في الأربعاء 13 تموز / يوليو 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعب الفيصلي عصام مبيضين (يسار) يمر بالكرة من لاعب الرمثا في لقاء أمس - (تصوير: جهاد النجار)

محمد عمار ونعمان عيد ومحمد أبو زينة
عمان- الرمثا- تعادل فريقا الفيصلي والرمثا 1-1، في مباراة جرت في ستاد الأمير هاشم أمس، ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية في الدور الاول لمسابقة درع المناصير لكرة القدم.
وتعقدت حسابات التأهل في المجموعة الثانية بعد أن أصبح رصيد الفيصلي والرمثا 5 نقاط، وهو نفس رصيد شباب الأردن الذي تعادل 0-0 مع الجليل، في مباراة جرت في ستاد الملك عبدالله الثاني، بينما أصبح رصيد الجليل 3 نقاط.
وفي ستاد البتراء قفز رصيد الجزيرة الى 4 نقاط بعد فوزه على اليرموك 1-0، ليبقى رصيد اليرموك خاليا من النقاط وعلى مشارف الخروج الرسمي من الدور الاول.
الفيصلي 1 الرمثا 1
بادر لاعبو الفيصلي إلى شن الهجوم السريع بهدف مباغتة مدافعي الرمثا، وسنحت اكثر من فرصة بعد أن تقدم محمد نائل وعلاء مطالقة وعكسا اكثر من كرة شكلت خطورة على مرمى الرمثا، الذي انحرفت عنه رأسية عصام مبيضين وانقذه الحارس من عرضية الحناحنة، قبل أن تبلغ المحارمة المتربص أمام المرمى، لتشهد الدقيقة 14 خروج قائد الفريق حسونة الشيخ، الذي تعرض لاصابة بعد اصطدامه بلاعب الرمثا قيس العتيبي، نقل على اثرها للمستشفى مما أثر على معنويات زملائه الذين تراجع اداؤهم بصورة مفاجئة، مما اعطى المجال لفريق الرمثا بالتحرك وتسلم زمام الأمور بفضل حيوية رامي سمارة وقيس العتيبي وعمر العثامنة وعمر عبيدات مع مساندة واضحة من محمد الداود، وفعلا فإن هجمات الرمثا بدأت تفوح منها رائحة الخطورة فسدد مصعب اللحام كرة تصدى لها الخوالدة وتابع ركان الخالدي عرضية العتيبي بجوار القائم ومع مرور الوقت عاد الفيصلي للسيطرة على مقاليد الامور، وشن هجماته من كافة المحاور بعدما رمى بثقله في وسط الملعب، ليعود الضغط على مرمى الرمثا والذي استهله الحناحنة بتسديدة من موقف ثابت سيطر عليها الزعبي، وامسك الحارس بكرة المحارمة الذي عاد ولعب كرة المطالقة العرضية برأسه فوق المرمى، في حين جاء رد الرمثا عبر تسديدة رامي سمارة التي امسكها الحارس لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.
هدف بهدف
بدأ الرمثا الشوط الثاني عبر تسديدة لمصعب اللحام ردها الخوالدة امام قيس العتيبي، الذي اطاح بالكرة خارج الشباك وهو على بعد خطوات من المرمى مهدرا فرصة ثمينة لفريقه.
وامتد بعدها لاعبو الفيصلي نحو الأمام طالبين مرمى الرمثا، حيث واصل نجم اللقاء محمد العتيبي انطلاقاته من الركن الايسر وتهيئة الكرات العرضية، ومن إحداها لعب نائل كرة داخل الصندوق وصلت المتربص مؤيد أبو كشك الذي سددها عالطاير من تحت الحارس هدف التقدم للفيصلي د58، الذي اعطى الفريق ثقة كبيرة واصبح اكثر جرأة على الانتشار والوصول وتهيأت اكثر من فرصة للتعزيز أبرزها رأسية البديل رائد النواطير التي علت المرمى وركنية الحناحنة التي ابعدها الزعبي باطراف اصابعه ليلجأ لاعبو الفيصلي في الدقائق الاخيرة لتهدئة وتيرة اللعب بهدف الحفاظ على الفوز، في حين اندفع الرمثا للامام، واثمر ذلك عن هدف التعادل بعدما ارتقى المدافع المتقدم علي خويلة لعرضية اللحام وغمزها برأسه داخل الشباك هدف التعادل د88.
المباراة في سطور
النتيجة: الفيصلي 1 الرمثا 1
الأهداف: مؤيد أبو كشك للفيصلي 58 وعلي خويلة للرمثا 88
الحكام: ناصر درويش ومحمد عادل وسمير غنام
العقوبات: إنذار رامي سمارة ومصعب اللحام من الرمثا وحاتم عقل ومحمد نائل وشريف عدنان من الفيصلي.
مثل الفيصلي: زبن الخوالدة، وسيم البزور، محمد خميس، عبدالإله الحناحنة، علاء مطالقة، حاتم عقل (رائد النواطير)، عصام مبيضين، شريف عدنان، محمد العتيبي، حسونة الشيخ (مؤيد أبو كشك)، عبدالهادي محارمة (مهند محارمة).
مثل الرمثا: عبدالله الزعبي، صالح ذيابات، علي خويلة، خالد البابا، محمد الداود، رامي سمارة (سامي ذيابات)، ركان الخالدي، عمر عبيدات، عمر عثامنة (علي الشبول)، قيس العتيبي، مصعب اللحام.
شباب الأردن 0 الجليل 0
جاءت البداية لمصلحة شباب الأردن، الذي امتلك زمام المبادرة من البداية، وكاد أن يحقق هدفا مبكرا عندما مرر ماهر الجدع كرة لعوض راغب، بيد ان حارس الجليل حمزة الحفناوي ابعدها بتميز، فيما عالج دفاع الجليل تسديدة انس الجبارات لحساب ركنية، وعاد دفاع الجليل وابعد تسديدة الجبارات وصلته من عرضية الجدع لركنية، فيما ذهبت تسديدة موسى الزعبي فوق مرمى الحفناوي.
شباب الأردن عمل على امتلاك منطقة العمليات مبكرا، من خلال تواجد نبيل أبوعلي والجبارات والزعبي ومحمد خير، وتمكنوا من فرض التواجد في الوسط رغم حضور خماسي الجليل في منطقة العمليات، بيد أن تواجد الخماسي يوسف الشبول وابراهيم السعدي وصهيب الوهيبي وعادل ابو هضيب وخليل فتيان في اطار نسق دفاعي، لم يساعد الجليل على التحرك الا بعد انتصاف الفترة عبر عرضية احمد مرعي ابعدها حارس الشباب احمد عبدالستار قبل تدخل الوهيبي، وعاد عبدالستار وابعد صاروخية الشبول لركنية، فيما اهدر الجبارات فرصة التقدم للشباب عندما استلم كرة على مشارف الجزاء وراوغ آخر المدافعين وسدد بجسد الحفناوي عوضا عن التمرير لعوض والجدع، اللذين كانا في مركز افضل للتسجيل، ليخرج عوض راغب من الملعب للاصابة ودفع المدرب بالبديل محمد الحموي، لتنتهي أحداث الشوط الاول بالتعادل السلبي.
إثارة وطرد
دفع مدرب الشباب بورقة عاطف جنيات عوضا عن موسى الزعبي في الجانب الهجومي، فتقدم الجدع والحموي مع إسناد من خير والجبارات وتقدم الظهير يوسف النبر من الميسرة، مما زاد من العمليات الهجومية لصالح شباب الأردن، وأضحى مرمى الحفناوي تحت التهديد الحقيقي، ليجري مدرب الجليل تبديلا اضطراريا حيث دفع بصبري سمير عوضا عن عامر خلف في المنطقة الخلفية، بيد ان الالعاب بقيت من دون خطورة على كلا المرميين، خصوصا وأن التركيز انصب على ابعاد الهجمات الشبابية من اللمسة الاولى، ليدفع مدرب الجليل بالمهاجم داود ابو القاسم عوضا عن إبراهيم السعدي، فيما كان محمد خير يرفع كرة عرضية بعد مجهود وافر ليبعدها الحفناوي قبل رأسية الجدع، وتمر تسديدة جنيات بجوار القائم الايسر للحفناوي، ليشهر الحكم البطاقة الحمراء للاعب الجليل خليل فتيان لحصوله على الانذار الثاني، مما دفع مدرب الجليل الى سحب يوسف الشبول والدفع بالبديل محمد ابو زيتون، وضغط الشباب صوب مرمى الحفناوي من خلال الدفع بورقة احمد الخلايلة عوضا عن يوسف النبر، وكاد أحمد مرعي ان ينهي المباراة لمصلحة الجليل عندما استقبل كرة بينية من ابو هضيب راوغ آخر المدافعين وسدد كرة ابعدها عبدالستار لركنية، وباشارة من الحكم المساعد قام حكم الساحة باشهار البطاقة الحمراء بوجه لاعب الشباب ماهر الجدع لضربه لاعب الخصم من دون كرة، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.
الجزيرة 1 اليرموك 0
أظهرت مراحل الشوط الاول منذ البداية قوة الجزيرة الهجومية، عندما محمد إبراهيم كرة ارضية زاحفة من خارج المنطقة مرت بمحاذاة القائم، لتكون بمثابة الانذار الاول، لتتعدد مظاهر الهجمات الجزراوية على مرمى صلاح مسعد الذي حول ركنية أمجد الشعيبي لركنية، بعدها انحصر الأداء وسط الميدان مع بعض المحاولات الهجومية للفريقين من دون خطورة حقيقية، وان كانت هجمات الجزيرة اكثر خطورة بعد ان نجح خط وسطه أمجد الشعيبي وسهيل ماضي واحمد سمير بالامساك بزمام الامور وارسال الكرات الطويلة للمهاجم صالح الجوهري، ورغم إصرار دفاع اليرموك على بناء ترسانة دفاعية أمام هجمات الجزيرة، الا ان الجوهري حاول في اكثر من مناسبة للتسجيل، بيد انه افتقر للتسديد وهو على فوهة المرمى.
الهجمات المتلاحقة للجزيرة منحته الافضلية النسبية بعد ان استغل تراجع لاعبي اليرموك، في الوقت الذي لم تظهر بوادر هجومية لليرموك رغم بعض المحاولات الفردية عبر نائل الدحلة، وحقق الجزيرة هدف التقدم في الدقيقة 26 بامضاء صالح الجوهري، عندما تلقى رأسية احمد سمير داخل الجزاء ارتقى لها بين المدافعين وسدد الكرة برأسة في مرمى صلاح الهدف الاول للجزيرة.
هذا الهدف أثار حفيظة لاعبي اليرموك ونشط خط وسطه محمد حسين والدحلة وعمار ابو عواد، وبدأت الكرات تشكل خطورة على مرمى حماد الاسمر، حيث سدد محمد عبدالرؤوف كرة "كرباجية" علت المرمى بقليل، وأمسك الاسمر برأسية ابو عواد بعد عرضية عمار الشرايدة، لكن الجزيرة واصل هجماته المرتدة وكاد نضال الجنيدي ان يعزز تقدم فريقه بعد عرضية الشعيبي لكن مسعد حولها لركنية، وعاد الشعيبي وسدد كرة قوية ابعدها مسعد لركنية اخرى، لتنتهي احداث الشوط الاول بتقدم الجزيرة بهدف وحيد.
فرص مهدورة
وفي الشوط الثاني ظهر إصرار اليرموك على التعديل وامسك بوسط الميدان، عبر تحركات الدحلة وابو عواد وحسين، وتم ارسال الكرات عبر الاطراف من خلال محمد عبدالرؤوف وأنس، وارسل احمد باسم عرضية داخل الجزاء سددها محمد هاني برأسه في احضان الحارس حماد الاسمر، الذي امسك مجددا بتسديدة نائل الدحلة.
وعمد الجزيرة الى الهجوم المرتد، فأرسل محمد الباشا كرة طويلة خلف المدافعين انفرد على اثرها مهند جمجوم وسدد بجوار القائم، كما مرت رأسية نضال الجنيدي فوق العارضة.
واجرى الفريقان تبيدلات فأشرك اليرموك ايهاب أبو كشك وعساف خالد مكان انس
وأبو عواد، فيما دفع الجزيرة بمهدي علامة بدلا من محمد ابراهيم، وحاول الجزيرة التعزيز فسدد مهدي كرة بجوار القائم، وتواصل هجوم الجزيرة فانفرد صالح الجوهري ولعب كرة لوب من فوق الحارس مسعد الا أن الاخير ابعدها قبل ان تستقر في شباكه.

[email protected]
[email protected]
 [email protected]

التعليق