نور: الميدالية الذهبية تشكل حافزا لمزيد من الإبداع

تم نشره في الاثنين 11 تموز / يوليو 2011. 02:00 صباحاً
  • اللاعب مالك مازن (يسار) يقف على المنصة بعد حصوله على فضية العالم بلعبة الكراتيه اول من أمس - (من المصدر)

محمد الجالودي

لوتراكي –  أهدت لاعبة المنتخب نور أبو صلاح الميدالية الذهبية لبطولة كأس العالم الرابعة للشباب والناشئين، والتي اختتمت أول من أمس في مدينة لوتراكي باليونان، الى جلالة الملك عبدالله الثاني، الداعم الأول والمحفز لكل الرياضيين بالمملكة، مؤكدة اعتزازها بالقيادة الهاشمية التي تحرص وبشكل متواصل على رعاية الإنجازات التي تتحقق على الصعيد الدولي.
وقالت أبو صلاح “الميدالية الذهبية قد شكلت حافزا لي، من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات في المسابقات الدولية المختلفة، وسوف أبذل مزيدا من الجهود مستقبلا للحصول على المراكز المتقدمة”.
وثمنت أبو صلاح الجهود المبذولة في هذا السياق من سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية، والذي يسهم على الدوام في تشجيع الجميع وتأكيد أهمية الفوز بالبطولات الخارجية.
وقدرت اللاعبة الدور الكبير الذي لعبه رئيس اتحاد الكراتيه المهندس معين الفاعوري وكافة أعضاء مجلس الإدارة، الذين سهروا طويلا لإنجاح المشاركة الأردنية بكأس العالم، الأمر الذي انعكس بالتالي بشكل إيجابي على كافة لاعبي ولاعبات المنتخبات الذين نجحوا بالحصول على أكثر من ميدالية، كما أشادت بجهود رئيس وفد الفريق هشام جبر وبالأجهزة التدريبية للمنتخب.
حامل الميدالية الفضية لوزن (-68 كغم)، مالك مازن أكد ان فوزه وللمرة الأولى على الصعيد الدولي بهذا الإنجاز، جاء في توقيت مناسب وهو يسبق مشاركته بالبطولة الآسيوية المقررة بالصين خلال الشهر الحالي، مؤكدا انه سوف يحرص بالفترة المقبلة على تطوير مستواه الفني من أجل العمل على تحقيق المزيد من المراكز المتقدمة.
بدورهم اعتبر كل من اللاعبين واللاعبات، وليد خضر، زيد أبو عطية رهام أبو غزالة، سجى البرغوثي، شذى البرغوثي والذين حصلوا على الميداليات البرونزية، انهم يطمحون بالبطولات المقبلة الى الحصول على مراكز متقدمة على صعيد البطولات العالمية والآسيوية.
جبر: منتخب قوي
من جانبه أشاد رئيس الوفد وعضو مجلس الإدارة هشام جبر بالإنجاز الذي حققته نور أبو صلاح، وبكافة النتائج التي حصل عليها بقية اللاعبين، حيث وصفها بأنها واحدة من خطوات الاتحاد للوصول باللعبة الى مرتبة متقدمة جدا عالميا.
وقال جبر إن الاتحاد وبرئاسة المهندس معين الفاعوري وبقية أعضاء مجلس الإدارة يعملون كفريق واحد، لتطوير اللعبة، وهذا الإنجاز هو جزء من الاستراتيجة التي قمنا بإعدادها للوصول بمنتخب وطني قوي ومنافس على الألقاب العالمية.
أما مدرب المنتخبات الوطنية إبراهيم أبو العظام، فقد أكد انه سعى الى بناء منتخب وطني للمستقبل، وهؤلاء اللاعبين يشكلون نواة الفريق.
وقدر أبو العظام للمهندس معين الفاعوري وبقية أعضاء المجلس دورهم لتحقيق هذا الإنجاز، كما أشار الى جهود مدير الاتحاد مصطفى الفاعوري، متابعته المستمرة لوفدنا باليونان عبر الاطمئنان عليه بشكل متواصل.
وقال المدرب شادي النجار نحن نعمل من أجل مصلحة اللعبة، وهذا الترتيب المتقدم بالبطولة، يؤكد ان الكراتيه الأردنية تسير بالاتجاه الصحيح.
فتيان: إنجاز وطني كبير
وعن نتائج التي تحققت قال مدرب منتخب الشباب محمد فتيان، ان هذا الإنجاز جاء كنتيجة طبيعية للتحضيرات الطويلة والتي جرت بانتظام وبإقبال كبير من قبل اللاعبين واللاعبات.
وأشاد فتيان بإمكانات اللاعبين واللاعبات الذين حصلوا على الميداليات والمراكز المتقدمة، مشيرا ان الحدث عمل على رفع تحضيرات اللاعبين واللاعبات الذين سيشارك بعضا منهم في البطولة الآسيوية للرجال والشباب والناشئين والمقررة في الصين يوم 20 تموز (يوليو) الحالي.
وأضاف فتيان لقد ركزنا في البطولة على بث الثقة في نفوس اللاعبين واللاعبات لكسر حاجز الرهبة والخوف، من أجل الدخول بقوة الى ميدان المنافسات، وهو أمر جعلهم يبذلون الجهود لتحقيق الفوز.
دبلوم لمدربي المنتخبات
على صعيد متصل أنهى مدربو المنتخبات الوطنية إبراهيم أبو العظام وشادي النجار ومحمد فتيان، مشاركتهم في دورة التدريب الدولية التصنيفية “المستوى الأول”، حيث تم منحهم شهادة الدبلوم.
وشارك بالدورة 305 مدربين من كافة أنحاء العالم، وحظي يومها الختامي بحضور الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم، ورئيس الاتحاد العالمي للكراتيه انطونيوس سينوس، والأمين العام جورج كولمبوس.
وحاضر بالدورة التي حاضر فيها رئيس لجنة الحكام الدولية الاسترالي كون كاسيس بالإضافة الى التركي إبراهيم اتاكات.
وركزت الدورة على الجوانب السلبية للمنشطات، وواجبات المدرب وتطوير التدريب، والتعامل مع الحكام واللاعبين والاعتراض الصحيح ضمن الوقت المناسب.

التعليق