أطعمة سحرية تنقل المرء من الاكتئاب والحزن إلى البهجة والراحة

تم نشره في الاثنين 11 تموز / يوليو 2011. 03:00 صباحاً
  • وجود مستويات عالية من المواد المضادة للأكسدة في الفواكه والخضراوات تحمي من الاكتئاب-(أرشيفية)

عمان- يثير موضوع المزاج والغذاء اهتمام كثيرين، فهناك دراسات عديدة أثبتت أن ما يأكله المرء ينعكس إيجاباً أو سلباً على المزاج، فتوجد أطعمة كثيرة تلعب دوراً مهماً في هذا المجال. فما الأطعمة السحرية التي تتمتع بهذه القدرة العجيبة على نقل الإنسان من حالة الاكتئاب والحزن إلى حالة من الفرح والبهجة والارتياح النفسي؟ وهل ميزاتها هذه نابعة من مكونات معينة فيها حيث يمكن لكل من يتناولها الحصول على النتيجة نفسها.
تحتوي بعض الأطعمة على مكونات غذائية تكمن وراء قدرتها على تغيير المزاج والمساعدة على الاسترخاء، فكل نوع من الأطعمة يلعب دوراً في ذلك بطريقة مختلفة ويحسّن المزاج على طريقته. في الواقع فإن اتباع نظام غذائي متنوع يعتمد الطريقة المثلى لتحسين المزاج بواسطة الغذاء. فالنشويات تشعر الشخص بالارتياح النفسي والنشاط الجسدي لفترة أطول بشكل يمكن فيه تجنب التقلّبات المزاجية وانخفاض مستوى النشاط، وتساعد البروتينات في تأمين الأحماض الأمينية الأساسية للجسم مثل "Tryptophan" والتي تساعد على الاسترخاء. أما الدهون فلا يمكن أن ننكر دورها الأساسي أيضاً، حيث تبين أن النقص في الأحماض الدهنية غير المشبعة يلعب دوراً في رفع حالات الاكتئاب.
أظهرت البحوث الحديثة أن النظام الغذائي المعتمد على الوجبات السريعة يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب، وحذر الأطباء أولئك الذين يأكلون بانتظام الأغذية الغنية بالدهون والوجبات الجاهزة والحلويات والسكاكر، وأن 60 % من الأشخاص الذين يتناولون الوجبات الجاهزة أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من غيرهم الذين يختارون الفواكه والخضراوات والأسماك.
فوجود مستويات عالية من المواد المضادة للأكسدة في الفواكه والخضراوات تحمي من الاكتئاب، أما التوتر الحاد الذي قد يؤدي إلى الاكتئاب فتوجد علاقة بينه وبين النقص في الحديد والسلينيوم والمغنيسيوم والفيتامينات "ب" المركبة والفولات والزنك، ويجب الانتباه بالوقت ذاته الى أهمية شرب الماء والتي تساعد على زيادة القدرة على التنبّه والتركيز والحد من حالات الكآبة.
كما أظهرت دراسات عديدة وجود علاقة بين النقص في حمض الفوليك وحالات الاكتئاب، إذ إن النقص في حمض الفوليك في الجسم يساهم في انخفاض مستويات مادة السيروتونين في الدماغ، لذلك تبين ارتفاع حالات الاكتئاب للأشخاص الذين يعانون نقصاً في حمض الفوليك. وإن علاجهم بحصولهم على 200 ميكروغرام من حمض الفوليك كان له النتيجة المطلوبة، علماً أنه يكفي تناول فنجان من السبانخ أو كوب من عصير الليمون للحصول على هذه الكمية.
ويربط الغالبية بين تناول الشوكولاتة والراحة النفسية وتحسّن المزاج، وهو أمر صحيح؛ لأن للشوكولاتة تأثيراً على الدماغ بسبب مكوناتها التي تعمل كمضاد للاكتئاب وترفع مستويات هرمون "Endorphins"، كما أن السكر في الشوكولاتة يمكن أن يزيد مستويات الـ"Endorphins" في الجسم.
  ولاء صالح مستشارة أنظمة السلامة الغذائية
شركة طلال أبو غزالة وشركاه للاستشارات

التعليق