أكاديميان يحاضران في منتدى الرواد الكبار عن شاعر روسي

جمعة وقسوس: بوشكين جسَّدَ صور العيش المتنوعة في مشهدية خارقة

تم نشره في الخميس 30 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً
  • عبد الله رضوان (يمين) وحسين جمعة وسلطان القسوس خلال الندوة في منتدى الرواد أول من أمس-(تصوير: أمجد الطويل)

زياد العناني

عمان- أكَّدَ الناقدان د. سلطان قسوس ود. حسين جمعة أنَّ الشاعر الروسي بوشكين فجَّرَ اللغة الروسية من أعماقها، وجعلها لغة الشعب اليومية، وأنَّها باتت "لغة لشعره الجزل والرقيق، واضعا اللغة الارستقراطية المتعالية والمقعرة خلف ظهره".
وأضاف الناقدان في الأمسية الأدبية التي نظمها منتدى الرواد الكبار أول من أمس بالتعاون مع السفارة الروسية بعمان، أن بوشكين صوَّرَ مختلف جوانب الحياة الوطنية والإشكاليات الموسوعية التي واكبتها، وجسَّدَت ملامح الحياة الحقيقية، وصور العيش المتنوعة في مشهدية خارقة، وكأنَّها في عدسة مصغرة تلوح بوضوح ساطع في قصيدته.
وقال القسوس "ليس من السهل الكتابة عن عبقري كالشاعر الكساندر سيرغييفيتش بوشكين من دون تحيز وبكل بساطة مبدع في سنواته السبع والثلاثين، أبقى للإنسانية مؤلفات شعرية ونثرية ودراسات تاريخية تشكل بحد ذاتها مكتبة متكاملة".
وبيَّنَ في الندوة التي أدارها الناقد عبد الله رضوان، أنَّ أعمال بوشكين لا يمكنُ أنْ تُلخَّصَ بمحاضرة واحدة أو مقالة، مشيرا إلى وجود آلاف الأطروحات الأكاديمية والدراسات الادبية والتاريخية والندوات المكرسة لذلك الأديب الخالد.
وتطرَّقَ القسوس إلى بعض الجوانب العامة من حياة بوشكين، سارداً سيرة حياته في فترة العواصف الهائجة التي اجتاحت أوروبا. وأضاف أنَّهُ جاء إلى الحياة في 6 حزيران (يونيو) 1799 بعد أن تلاشت آخر شرارات الثورة الفرنسية، وقام نابليون بابتلاعها ومحاولة ابتلاع أوروبا، بل والمشرق العربي، وترعرَعَ خلال الحرب الوطنية العظمى التي شنَّها نابليون على روسيا، وأدَّت إلى تحطيم إمبراطوريته، وسيطرة القوات الروسية على باريس.
وقال القسوس إنَّه لا يُمكن دراسة أدب بوشكين من دون ربطه بإرهاصات ذلك الزمن الذي وسَمَ كلَّ أحداث القرن التاسع عشر. وقال "لقد تألَّبَ الشعب الروسي بكامله من نبلاء وفلاحين وأقنان الأرض لقتال نابليون، وشاهَدَ النبلاء كيف يضحي الفلاحون وأقنان الارض بأرواحهم في سبيل الوطن، مع أنَّهم لا يملكون في ذلك الوطن شيئا".
وأضاف أنَّ اسم بوشكين صار على كل لسان في روسيا، لأنَّه فجَّرَ اللغة الروسية من أعماقها، وجعل لغة الشعب اليومية لغة لشعره الجزل والرقيق، واضعا اللغة الأرستقراطية المتعالية والمقعرة خلف ظهره، لافتا إلى أنَّه أدخل إلى الشعر القصة والمسرحية، وحوَّلَ القصائد إلى مادَّةٍ غنائية.
من جهته، قدَّمَ جمعة قراءة حول مكانة بوشكين وعظمته الأدبية والفكرية، مبيِّناً أنَّ بوشكين تناوَلَ بعقل منفتح وإحساس عميق في سائر أعماله، كفنان مرهف ومفكر قومي اصيل معظم المسائل الجذرية الاجتماعية والسياسية الحادة التي شغلت المجتمع الروسي وقتذاك، عبرَ التصوير الاستثنائي الشامل لمختلف جوانب الحياة الوطنية والإشكاليات الموسوعية التي واكبتها.
وأكَّدَ أنَّ بوشكين جسَّدَ ملامح الحياة الحقيقية وصور العيش المتنوعة في مشهدية خارقة، وكأنَّها في عدسة مصغرة تلوح بوضوح ساطع، مشيرا إلى أنَّه ألهَبَ حماس نيكولاي غوغول، فاندفع وهو يشيد بمأثرة بوشكين، مسترسلا في كلامه "عند سماع اسم بوشكن تتوهج لدى المستمع فكرة الشاعر القومي الروسي. في واقع الأمر ليس بين شعرائنا من هو أعلى منه قامة لتسميته شاعرا قوميا يفوقه، هذا الحق يعزى إليه بصرامة".
وبين أنَّ بوشكين يكادُ يكونُ الظاهرة الوحيدة للروح الروسية، لأنَّه إنسانٌ روسي في ذهنيته المتطورة.
ولفَتَ جمعة إلى أن بوشكين استمدَّ مضامينَ شعره من أعماق حياة الأمة وشرايينها، وجسَّدَها في صور حية زاخرة بالصدق وعامرة بالأماني القومية، وذات جذور تاريخية واجتماعية، حيثُ تلوح الصور النموذجية لأبطاله بمجمل صفاتها.
وقال إنَّ بوشكين كان من أعظم دعاة تحرير الإنسان الروسي وانعتاقه من قيوده الثقيلة، وأعباء الحكم المستبد، وأولى أهميَّةً كبرى للمسألة الفلاحية، مطالبا برفع الحيف عن الفلاح الروسي المستضعف في مبدعاته كلها، من قصيدته "القرية" إلى "بنت القبطان"، وأمطر الادب الروسي بوابل من لفتات الجرأة الإبداعية، ومجَّدَ الحرية وتغنَّى بإشراقاتها، كما ابتعد عن التحيزات الأدبية الضيقة، والأشكال والأجناس المتحجرة، وتخلى عن التجاوزات البلاغية العابرة وناظر ضد الجمال الخارجي والتلبيسات الشكلية الخاوية، والعبث الأسلوبيِّ الزائل.
ولفت إلى ديدنه الخاص بوضوح اللغة ودقتها، وانتظام المعمار الشعري وانسجامه مع طبيعة المادة، وعدم التكلف والبساطة الفنية العالية، والحفاظ على موسيقى الشعر ورنينه، مبيِّناً أنَّه أول من حرر الفكر الفني الروسي من التجريد الذهني والوصف الباهت، والتخطيطات العقلية المسبقة، وأرسى إنجازات جمالية فعلية تامة.

[email protected]

التعليق