سن اليأس عند الرجال خرافة أم واقع؟

تم نشره في الثلاثاء 28 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً
  • يرتبط سن اليأس عند الرجال بالتغيرات الهرمونية المرتبطة بالشيخوخة وتشمل تراجع هرمون التستوستيرون ونقص الاندروجين وتأخر ظهور قصور الغدد التناسلية-(أرشفية)

إسراء الردايدة

عمان- تختلف أعراض التقدم بالسن لدى الرجال عنه عند النساء، فالتغيرات الهرمونية تحصل لديهم، ولكن من دون دراماتيكية، إذ تمر على مدى أعوام وبشكل تدريجي.
وبحسب موقع "مايو كلينيك" فيما يتعلق بصحة الرجال، فإن مفهوم "سن اليأس للذكور"، يستخدم أحيانا لوصف انخفاض مستويات هرمونات التستوستيرون المتصلة بالشيخوخة.
فسن اليأس عند النساء والرجال مختلف جدا، فلدى النساء تنتهي مرحلة التبويض لديهن وإنتاج الهرمونات خلال فترة قصيرة، مقارنة بالرجال الذين ينخفض انتاج الهرمونات لديهم تدريجيا وتؤثر في أدائهم الوظيفي مثل؛ الطاقة الجسدية والعلاقة الزوجية ومستوى الطاقة والمزاج وهي غالبا ما تكون خفية وتمر بهدوء.
فالكثير من الأطباء يستخدمون "يأس الرجال" لوصف التغيرات الهرمونية المرتبطة بالشيخوخة عند الرجل وتشمل تراجع هرمون التستوستيرون ونقص الاندروجين من الذكور وتأخر ظهور قصور الغدد التناسلية.
ومن هنا فإن فهم هرمونات الرجال أمر مهم فالتستوستيرون يختلف بين الرجال عموما، وبشكل عام يميل كبار السن من الرجال الى انخفاض مستويات هذا الهرمون بشكل أقل مقارنة بالرجال الاصغر عمرا وينخفض تدريجيا في الأصل طوال فترة البلوغ بمعدل 1 % سنويا بعد سن الثلاثين بالمعدل العام، وببلوغ السبعين ينخفض الهرمون بمعدل 50 %.
ومن المهم القيام بتقييم طبي شامل خلال مراحل الشباب لقياس نسبة انخفاض هرمون التستوستيرون، وملاحظة تحولاته الطبيعية وعلاج الحالات التي تسبب تراجعه بشكل مختلف عن التقدم بالسن مثل؛ انقطاع النفس اثناء النوم الذي يسبب تراجع معدلاته في الجسم.
ويعد إدراك سبب تراجع مستويات هرمون التستوستيرون في الجسم لدى الرجل من دون المعدل الطبيعي من غير علامات وأعراض مرضية، أمرا مهما لأنها تسبب مايلي:
- تغيرات في الوظائف الجنسية؛ وتشمل تراجع الصحة الإنجابية وبرود العلاقة بين الزوجين وحتى العقم.
-تغيرات في أنماط النوم، فانخفاض نسبة هرمون التستوستيرون تسبب اضطرابات في النوم والأرق.
- تغيرات فيزيائية وجسدية مختلفة، منها زيادة في نسبة الدهون في الجسم وزيادة الوزن وانخفاض الكتلة العضلية والقوة وانخفاض كثافة العظام وتورم الصدر للرجل وفقدان الشعر وهبات ساخنة وطاقة أقل.
-تغيرات عاطفية، فانخفاض هرمون التستوستيرون يقوض من الثقة بالنفس وتقدير الذات ويميل الفرد للشعور بالحزن والاكتئاب وصعوبة في التركيز وتذكر الاشياء.
ولذا من المهم ملاحظة بعض من الأعراض والعلامات التي تعد جزءا طبيعيا من التقدم بالسن والشيخوخة، فهناك أعراض اخرى قد تكون مؤشرا على عوامل مرض كامن.
فإذا كنت تشكو في إصابتك بانخفاض هذا الهرمون قم باستشارة الطبيب حيث يقيم الأسباب والعلامات التي يمكن أن تسببها وشرح خيارات العلاج حتى لاتتعدى نسبة الانتاج الطبيعية له ويمكن للخطوات التالية ان تساعدك:
- كن صادقا مع طبيبك واعمل على تحديد قضايا الصحة التي تسبب لك في إبراز علامات متعلقة بالصحة العامة والأداء الوظيفي للجهاز التناسلي ومايرتبط به.
- اختيار نمط حياة صحي باتباع نمط غذائي صحي وممارسة النشاط البدني واختيار الأنشطة التي تزيد من الكتلة العضلية، وتحفز الطاقة فهي تحسن المزاج وتساعد على النوم براحة وزيادة التركيز خلال العمل.
- طلب المساعدة في حال كنت تشعر بالاكتئاب المستمر وتعكر للمزاج ومنها الافراط في العمل والانكماش على النفس.
-الحذر من تناول المكملات العشبية فلم يثبت حتى الآن فعاليتها في تخفيض نسبة مستويات التستوستيرون، وبعضها له تأثير ضار فهي تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات.

التعليق