منتخب السلة يجتاز سورية ويتأهل إلى نهائيات آسيا

تم نشره في الأحد 26 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً
  • صانع ألعاب المنتخب الوطني أسامة دغلس تألق في مباراة أمس - (الغد)

عمان- الغد- تأهل المنتخب الوطني للرجال يوم أمس الى نهائيات أمم آسيا لكرة السلة والتي تقام في الصين خلال الفترة 15-25 أيلول (سبتمبر) المقبل، وذلك بعد فوزه المستحق أمس على المنتخب السوري في منافسات بطولة غرب آسيا والتي تقام في مدينة دهوك العراقية بنتيجة 92-75 والشوط الأول 50-32، بعد مباراة فرض فيها رجال فريقنا سيطرة كاملة غيرت المشهد السيئ الذي ظهروا عليه أول من أمس أمام العراق قبل خروجهم بفوز شاق.
فريقنا الوطني حل في المركز الثاني للبطولة خلف المنتخب الإيراني الذي خاض في ساعة متاخرة لقاء أمام المنتخب العراقي، والذي ابتعد عن حسابات التأهل حتى لو فاز على إيران، فيما حل المنتخب السوري في المركز الثالث في البطولة ليتأهل أيضا الى جانب الأردن وإيران للنهائيات والتي كان المنتخب اللبناني بلغها تلقائيا نظير فوزه بلقب بطولة ستانكوفيتش.
الأردن 92 سورية 75
استهل المنخب الوطني المباراة بصورة سريعة باغت فيها التحصين الدفاعي الذي حاول الفريق السوري إقامته، حيث اعتمد المدرب بالدوين على تشكيلته الاعتيادية باسناد مهمة قيادة الألعاب لاسامة دغلس، وإلى جانبه وسام الصوص وزيد عباس، حيث حاول هذا الثلاثي عبر سلسلة تمريراته السريعة والتقاطعات التي ينفذها حول الدائرة السورية في إحداث شرخ يمكن من خلاله الولوج نحو السلة من العمق والأطراف أو اسقاط الكرة لأيمن دعيس وإسلام عباس وبديله محمد شاهر، فتقدم فريقنا تدريجيا 4-2 و14-10، في وقت حاول فيه الفريق السوري بقيادة جوني ديب استعادة توازنه تدريجيا من خلال الضغط على مفاتيح اللعب في فريقنا ومحاولة بناء هجمات خاطفة بعد قطع الكرات باسناد من محمد بكرلي ووليم حداد ووائل جليلاتي لكن هذه التحركات افتقدت للاعب المتميز ميشيل معدنلي الذي غاب عن اللقاء بداعي الإصابة، فبقيت الهجمات السورية تفتقد للتوجيه والنهايات الناجحة بعد أن استسلم سمير الدقس واحمد حاج اسحاق للرقابة التي فرضها أيمن دعيس وإسلام عباس على تحركاته، لكنه استعاض عن ذلك ببعض الثلاثيات الناجحة من خارج القوس، لينهي فريقنا الفترة الأولى متقدما 22-19، لكن فريقنا سرعان ما عزز قوته في الربع الثاني فدفع المدرب بتشكيلة جديدة تولى فيها محمود عابدين صناعة الألعاب والى جانبه وسام الصوص وخلدون أبو رقية، بينما تولى اللعب تحت السلة إسلام عباس وعبدالله أبو قورة، حيث نجحت هذ التشكيلة في تسريع وتيرة ألعاب الفريق وضربت حصارا صارما على تحركات الفريق السوري حول قوس سلتنا، فارتبكت تحركات السوري بصورة واضحة قابله تنظيم سيل من الهجمات الخاطفة لفريقنا وسعت الفارق وأنهت الشوط الأول بتقدم صريح 50-32، وهي نفس التشكيلة التي واصلت الربع الثالث من إشراك علي جمال مكان أبو قورة، لكن الفريق السوري حاول خلالها العودة الى أجواء اللقاء مستخدما جميع أسلحته الهجومية امثال حكم عبدالله ومارسيلو يعقوب ومحي الدين قصبلي، فسار التسجيل متساويا حتى نهاية الفترة التي انتهت أيضا لفريقنا 71-57.
في الربع الأخير عاد زيد عباس بعد غياب طويل ليلعب الى جانب محمد شاهر تحت السلة، وفضل المدرب بالدوين ابقاء عابدين كصانع للألعاب ودفع الى جانبه هاني الفرج وفارس سقف الحيط، حيث حاولت هذه التشكيلة الحفاظ على فارق النقاط التي تم تسجيلها، وعدم المغالاة والامتداد غير المدروس نحو المواقع الأمامية، مع البقاء على خيار الهجمات المرتدة للتقدم، واستبسل الفريق السوري لتعديل النتيجة، لكن حماس لاعبينا أحبطوا جميع المحاولات وخرجوا بفوز مستحق 92-75.

التعليق