منتخب السلة يجتاز العراق بصعوبة في سلة غرب آسيا

تم نشره في السبت 25 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً

عمان- الغد - استعاد المنتخب الوطني لكرة السلة للرجال يوم أمس نغمة الفوز وحقق انتصارا شاقا على المنتخب العراقي 79-77 الشوط الأول 27-42 ضمن منافسات الجولة الثانية لبطولة غرب آسيا المؤهلة للنهائيات الآسيوية، وذلك بعد مباراة لم يقدم فيها فريقنا مستواه المعهود فاحتاج إلى 35 دقيقة قبل أن يعود للمنافسة والتقدم أمام منافسه الذي قدم أفضل مستوياته الفنية.
فريقنا الوطني قفز بهذا الفوز للمركز الثاني خلف المنتخب الإيراني الذي ضمن التأهل بعد أن حقق فوزه الثاني أمس على حساب المنتخب السوري 83-62 ليرفع الإيراني رصيده إلى 4 نقاط وبفارق نقطة واحدة عن فريقنا الذي يتقدم بفارق النقاط عن شقيقه السوري حيث للأردن 149 نقطة وعليه 149 نقطة، فيما للسوري 154 نقطة مقابل 168 سجلت في سلته، بينما تراجع العراقي للمركز الأخير برصيد نقطتين (له 162 نقطة وعليه 171 نقطة).
ورغم تحقيق الفوز إلا أن فريقنا الوطني لم يضمن خطف إحدى بطاقات التأهل الثلاث للنهائيات، حيث يلزمه تحقيق الفوز على سورية عند الساعة الخامسة مساء اليوم، لتأكيد تأهله، بغض النظر عن نتيجة لقاء إيران والعراق الذي يقام عند الساعة السابعة مساء.
الأردن 79 العراق 77
باغت المنتخب العراقي نجوم فريقنا بضغط هجومي كبير مع بداية المباراة، فحاصرهم داخل قوس الدائرة، ونجح في خلق مساحات خالية للقيام بتسديدات قاتلة من خارج القوس عن طريق قتيبة احمد وعلي عامر وعلي عبدالله، وسط تحركات دفاعية بطيئة لفريقنا.
تشكيلة المنتخب التي زج بها المدرب الأميركي بالدوين مع بداية الفترة الأولى، اعتمدت على أسامة دغلس لصناعة الألعاب وإلى جانبه وسام الصوص وزيد عباس، حيث حاول الصوص تخفيف عملية الضغط التي حاول العراقي تنفيذها على تحركات دغلس، والتي نجح من خلالها في قطع خطوط اتصاله مع أيمن دعيس وإسلام عباس تحت السلة، قبل أن يستعين بالدوين بعبدالله أبو قورة بديلا لأيمن دعيس الذي حوصر من جميع الجهات.
دغلس حاول مع الصوص وزيد عباس تسريع وتيرة اللعب، بعد أن تقدم المنتخب العراقي بفضل ثلاثياته 9-7 و14-9 في الدقيقة السابعة، لكن تحركات لاعبي الجناح الصوص وزيد اصطدمت بإغلاق دفاعي عراقي صارم كان محوره لاعبي الارتكاز رحمن احمد ومحمد صلاح والبديل علي مؤيد، ما ألزم أبو قورة وإسلام للابتعاد عن السلة وتقديم خدمات تسهل من اختراقات الصوص ودغلس وزيد من العمق والأطراف، وذلك بتنفيذ عمليات حجز على محيط القوس، لكن تعدد حالات فقدان الكرة للمنتخب، مكنت الفريق العراقي من الانطلاق بهجمات سريعة عن طريق علي عامر وعلي عبدالله وعلي حاتم، لينهي المنتخب العراقي الربع الأول بتقدم صريح 21-13.
حاول فريقنا مع بداية الربع الثاني تحسين أدائه الهجومي وفرض رقابة على أبرز مفاتيح لعب الفريق العراقي، والذي حاول الحفاظ على الفارق الذي حققه في الربع السابق، معتمدا على سرعة ألعابه، واستثمار ما قام به المدرب بالدوين من عملية إخراج معظم التشكيلة الأساسية والزج بقائمة طويلة من بدلاء فريقنا ولفترات طويلة، بقي فيها زيد وإسلام عباس وأبو قورة وأيمن دعيس على دكة الاحتياط، فطاشت تمريرات اللاعبين في مواقف متعددة، وتحول عدد كبير منها إلى هجمات عراقية خاطفة وسعت الفارق 25-15 و31-23 ليبقى الفارق يتأرجح بين 8-10 نقاط قبل أن يعززه العراقي إلى 15 نقطة مع نهاية الشوط الأول 42-27 بعد نجاح متميز لخيارات المدرب العراقي في إشراك البدلاء علي مؤيد تحت السلتين وعلي حاتم ومصطفى جاسم على الأطراف.
في الربع الثالث استعاد فريقنا شيئا من عافيته بعد أن حصن مواقعه الدفاعية أمام محاولات الاختراق من العمق والأطراف، كما فرض رقابة على تحركات رحمن احمد ومحمد صلاح تحت السلتين، ومنها استطاع الامتداد نحو المواقع الأمامية عبر الصوص ودغلس وزيد عباس فسجلنا 10 نقاط متتالية مقابل نقطتين للعراق لتصبح النتيجة 47-38 لمصلحة العراق الذي تعددت أخطاؤه الشخصية فاستثمرها لاعبونا بصورة جيدة، لكن التسجيل عاد ليسير بصورة متوازية قبل أن تنتهي الفترة عراقية 58-49 بعد أن استفاد من خطأ فنيا ارتكبه زيد عباس باعتراضه على قرارات الحكام، وفي الربع الأخير اشتدت إثارة المباراة وامتد فريقنا في أول دقيقتين بقوة نحو الأمام فسجل 7 نقاط متتالية قلصت الفارق إلى نقطتين 56-58 قبل أن يواصل لاعبونا انتفاضتهم الفنية والتي سيطروا فيها على مجريات اللعب بعد أن مارسوا ضغطا على تحركات جميع اللاعبين العراقيين والذي بدا عليهم تراجع مستوى اللياقة البدنية وكثرة الأخطاء الشخصية حتى تقلص الفارق لنقطة 61-62 قبل أن يتقدم منتخبنا 63-62 ومنها وسع الفارق إلى 4 نقاط 68-64 ثم 72-66 وسط أجواء مشحونة، لكن الفريق العراقي عاد للمباراة بقوة في الدقيقتين الأخيرتين فقلص الفارق إلى 4 نقاط مجددا قبل أن يسجل في الثواني الأخيرة سلة جديدة قلصت الفارق لنقطتين استدعت طلب وقت مستقطع من قبل بالدوين في آخر ثانية مكنه من الحفاظ على التقدم الثمين لتنتهي المباراة بفوز شاق لمنتخبنا الوطني 79-77.

التعليق