دراسة تربط بين مشاهدة التلفاز والإصابة بالمرض

تم نشره في الخميس 16 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً
  • قالت دراسة أميركية إن الذين يقضون ساعات طويلة في مشاهدة التلفاز هم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض-(أرشيفية)

نيويورك- قالت دراسة أميركية إن الذين يقضون ساعات طويلة في مشاهدة التلفاز هم أكثر عرضة للموت أو الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب وان مشاهدة التلفاز حتى لساعتين فقط يوميا تحدث فرقا.
وقال باحثون تحت إشراف فرانك هو بكلية هارفارد للصحة العامة إن المقيمين في الولايات المتحدة يقضون كل يوم في المتوسط خمس ساعات في مشاهدة التلفاز بينما يسجل الاستراليون والأوروبيون من 3.5 الى أربع ساعات يوميا.
وقال هو "الرسالة بسيطة. تقليص مشاهدة التلفاز وسيلة مهمة للحد من السلوكيات التي تتطلب الجلوس لفترات طويلة وخفض مخاطر الإصابة بأمراض السكري والقلب".
وأضاف أن الأشخاص الذين يجلسون لمشاهدة التلفاز لا يمارسون تمارين رياضية أقل فحسب بل يأكلون على الأرجح أطعمة غير صحية.
وتابع هو "مزيج من نمط الحياة الذي يتطلب الجلوس طويلا ونظاما غذائيا غير صحي والسمنة كلها أمور تخلق أرضا خصبة مثالية لمرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب".
وليست هذه أول دراسة تربط بين ساعات مشاهدة التلفاز والآثار السيئة، فقد توصلت دراسات عدة الى وجود علاقة قوية بين مشاهدة التلفاز والسمنة وكشف تقرير العام 2007 أن مشاهدة التلفاز لفترة أطول مرتبطة بارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال البدناء.
وتوصلت دراسة أخرى في العام نفسه الى أن الأطفال البدناء الذين يشاهدون الإعلانات الغذائية يميلون الى مضاعفة استهلاكهم الغذائي.
وفي الدراسة الجديدة التي نشرت في دورية الجمعية الطبية الأميركية (Journal of the American Medical Association) راجع هو وفريقه ثماني دراسات تربط بين عدد ساعات مشاهدة التلفاز والأمراض ليتابعوا إجمالا 200 ألف حالة لمدة تراوحت بين سبع وعشر سنوات.
واكتشف هو وزملاؤه أن كل ساعتين مشاهدة يوميا للتلفاز تزيد خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 20 بالمائة في حين يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 15 بالمائة.
كما أدت مشاهدة التلفاز ساعتين يوميا لزيادة خطر الموت بنسبة 13 بالمائة.

(رويترز)

التعليق