الفريق يختتم تحضيراته استعدادا للتصفيات الأولمبية

المنتخب الأولمبي ينجح في اجتياز موقعة تركمانستان

تم نشره في الاثنين 13 حزيران / يونيو 2011. 03:00 صباحاً
  • لاعب المنتخب خليل بني عطية (وسط) يشق طريقه وسط الحصار التركماني في لقاء أمس-(تصوير: جهاد النجار)

بلال الغلاييني

عمان - نجح المنتخب الأولمبي لكرة القدم في اجتياز محطته التجريبية الاخيرة استعداداً للمواجهة المرتقبة التي تجمعه مع نظيره المنتخب الكوري الجنوبي في سيؤول يوم الاحد المقبل في إطار التصفيات الأولمبية المؤهلة الى أولمبياد لندن 2012 وذلك عندما تمكن المنتخب من تحقيق فوز مستحق سجله على ضيفه منتخب تركمانستان (2/3) في المباراة الودية التي جرت أمس على ستاد عمان الدولي وحضرها نائب سمو رئيس اتحاد الكرة محمد عليان والوفد الإداري للوفد الضيف وجمهور قليل تناثر على المدرجات.
الى ذلك، يغادر المنتخب الأولمبي الى العاصمة الكورية سيؤول يوم غد الثلاثاء، لملاقاة منتخب كورية الجنوبية في التصفيات الأولمبية المؤهلة الى لندن 2012.
الأردن 3 تركمانستان 2
لم تدم فترة جس النبض طويلا, حتى بدأ لاعبو الفريقين بإظهار نواياهم الهجومية من خلال سلسلة من الهجمات التي طغى عليها طابع السرعة, وظهر منتخبنا الأميز والأخطر عندما داهم مرمى الحارس كاريوف بأكثر من كرة دلت على قدرة لاعبينا بالوصول الى الشباك وسرعان ما ترجم هذا، عندما سدد إبراهيم الزواهرة كرة ثابتة بعيدة المدى لصقت بالزاوية اليسرى العليا لمرمى كاريوف هدف التقدم لمنتخبنا بالدقيقة 9, ليرفع الهدف من وتيرة الإثارة وحرك لاعبي الفريق الضيف الذين نظموا هجمة سريعة قادها تموكان وبيدا جاوف ولحظة عبورها منطقة دفاعنا تلكأ المدافعون بإبعاد الكرة لتجد المهاجم مولي يضعها بقوة على يسار الحارس فراس صالح هدف التعادل في الدقيقة (13), الأمر الذي أثار حفيظة لاعبي منتخبنا الذين سارعوا إلى تنظيم ألعابهم والتركيز على إرسال البينية القصيرة, حيث تولى خليل بني عطية وحمزة الدردور وأنس الجبارات عملية البناء ومحاولاتهم المتواصلة لإمداد محمود زعترة بالكرات المطلوبة ورغم المساحات الشاسعة التي ظهرت في منطقة تركمانستان إلا أن تحركات لاعبينا جاءت محدودة في ظل تركيزهم على “المنطقة الخلفية” تحسبا للهجمات المضادة للفريق الضيف والتي وصلت حدود المنطقة الدفاعية أكثر من مرة, لكن صحوة المدافعين الزواهرة ومحمد مصطفى وياسر الرواشدة أبعدت الخطورة, وفي ظل هذا الأداء “وضعف الفريق الضيف” شدد المنتخب من طلعاته الهجومية واستفاد كثيرا من الكرات القصيرة التي ضربت عمق الدفاع لتركمانستان ومن إحداها مرر سعيد مرجان كرة بينية لينفرد على إثرها حمزة الدردور بعد أن تجاوز تجانوف وتينوف، ولحظة مواجهته للمرمى سدد على يمين الحارس كرة زاحفة أعادت التقدم لمنتخبنا 2/1 في الدقيقة (32).
وفي الدقيقة (38) وصلت الكرة الى أحمد إلياس الذي صلح الكرة لنفسه وسددها قوية على الطاير ضربت يد الحارس واتجهت نحو الزاوية اليسرى الهدف الثالث الجميل الذي عزز من تقدم المنتخب.
تراجع وتقليص
ومع بداية الحصة الثانية دفع مدرب المنتخب الأولمبي علاء نبيل بالأوراق البديلة يوسف الرواشدة وزيد جابر وعدي زهران وصالح الجوهري التي حلت مكان حمزة الدردور وياسر الرواشدة ويوسف النبر ومحمود زعترة حيث أصر المنتخب على بناء الكرات البينية ورافقها بعض الكرات العرضية التي عبرت منطقة تركمانستان, وكاد سعيد مرجان أن يطرق الشباك لكن كرته القوية جاورت القائم, بعد ذلك اندفع الفريق الضيف نحو المواقع الأمامية وسط تراجع ملحوظ على أداء منتخبنا, حيث تنوعت هجمات تركمانستان ما بين عكس الكرات العرضية أو اللجوء الى تسديد الكرات البعيدة ومن إحدى هذه الكرات أرسل انا قاربيون كرة بعيدة المدى عجز الحارس صالح عن إبعادها لتكون الهدف الثاني للفريق التركمانستاني في الدقيقة (70) ليقلص به الفارق التهديفي.
بعد هذا الهدف حاول منتخبنا الامتداد من كافة المحاور وخصوصاً من الجوانب, حيث أكثر من عكس الكرات العرضية داخل منطقة الفريق الضيف, بيد أننا لم نشكل خطورة على مرمى الحارس كاريون, لكن منتخب تركمانستان رد على هذه الهجمات بكرة صاروخية أطلقها اشانوف، تألق الحارس صالح في إبعادها ليطلق الحكم بعدها صافرة النهاية بفوز المنتخب الأولمبي بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

bilal.ghalayini@alghad.jo

التعليق