المنتخب يحتاج لدراسة واقعية صادقة من اتحاد الكرة

"النسوي" ينهي التصفيات الأولمبية بإخفاق كبير

تم نشره في الأحد 12 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعبات المنتخب من اليسار ستيفاني النبر وزينة بيترو وياسمين خير يغادرن الملعب بخطوات ثقيلة عقب الهزيمة امام تايلند اول من امس -(تصوير: جهاد النجار)

يحيى قطيشات

عمان– لم يتوقع أشد المتشائمين بالمنتخب النسوي لكرة القدم، أن “يسقط” المنتخب بهذا الشكل الحزين في منافسات الدور الثاني من تصفيات أولمبياد لندن 2012، التي يستضيفها اتحاد اللعبة وتختتم مساء اليوم الأحد، بمشاركة منتخبات أوزبكستان وفيتنام وتايلند بالإضافة الى المنتخب الأردني النسوي، بعد انسحاب المنتخب الإيراني من التصفيات، حيث قدمت لاعبات المنتخب النسوي أسوأ العروض والنتائج، والتي لم يسبق ان حدثت في مشاركات المنتخب الآسيوية والعربية السابقة، فظهر المنتخب كحمل وديع يلعب من دون تركيز أو تخطيط أو انسجام، وظهر أيضا فاقدا لللياقة البدنية رغم ان اتحاد الكرة  وفر للمنتخب بقيادة المديرة الفنية الهولندية هيسترين جانيت الدعم المالي والمعنوي، من خلال معسكرات داخلية وخارجية ومباريات مع فرق من الطراز الأوروبي، وفترات تدريبية طويلة لم ينلها منذ تاريخ تكوينه.
ومنذ الأيام الأولى لقيادة المديرة الفنية الهولندية هيسترين جانيت للمنتخب في منتصف العام الماضي، بدأ منحى أداء المنتخب بالتراجع، فكشفت المشاركة الأردنية في آسياد الصين عقلية هيسترين الصعبة عندما رفضت أن يذهب معها إلى الصين الجهاز الفني الأردني المعاون الذي يضم المدرب خضر عيد ومدرب الحراس سمير رحال، مع الإصرار على ذهاب زميلتها المدربة ساندرا، وقررت هيسترين نقل مكان جلوس إدارية المنتخبات لينا العبداللات أثناء المباريات الى المدرجات، رغم أهمية تواجد الإدارية مع اللاعبات بشكل مباشر لأسباب يعرفها الجميع، كما خلقت هيسترين مشكلة حمل شارة قيادة المنتخب من اللاعبة ريما ريمونية الى اللاعبة فرح العزب التي رفضت ذلك، لتتولى آلاء أبو قشة المهمة، ويعود المنتخب الى عمان بثلاث هزائم ثقيلة أمام منتخبات الصين 1-10، وكوريا الجنوبية 0-5، وفيتنام 0-3، وبعدها خاض المنتخب الدور الأول من التصفيات الأولمبية ليحل في المركز الثاني بعد التعادل مع المنتخب الإيراني 1-1، ومع المنتخب البحريني بالنتيجة نفسها، والفوز على المنتخب الفلسطيني 7-0.
وبدأ المنتخب مرحلة جديدة حملت العديد من المشاكل بين المدربة والأندية خصوصا حول موعد إقامة المربع الذهبي للدوري النسوي، ومع بعض اللاعبات للأسباب خاصة، لكن اتحاد الكرة ظل يساند هيسترين في برنامجها المعد للمنتخب، فجاءت زيارة فريق بايرن ميونيخ الألماني الى عمان والخسارة أمامه 1-7، و0-4، وكان المعسكر التدريبي الذي أقامه المنتخب في العاصمة الهولندية أمستردام، والذي استمر أسبوعا، تخلله خوض مباراتين وديتين انتهتا بالخسارة أمام منتخب الموهوبات 0-4، وأمام المنتخب الهولندي للشابات 0-9، ليظهر المنتخب على حقيقته في تصفيات الدور الثاني من التصفيات الأولمبية عبر 3 خسائر أمام أوزبكستان 0-3، وأمام فيتنام 0-1، وأمام تايلند 0-7، وكل ذلك ساهم في تراجع ترتيب المنتخب النسوي حسب تصنيف الاتحاد الدولي “فيفا” للمركز 57 عالميا برصيد 1427 نقطة متراجعا 6 مراكز.
ورغم كل التراجع في أداء المنتخب يجب الإشادة بدور الجهاز الفني الوطني للمنتخب المكون من المدربين خضر عيد وسلامة عيد، الذي حاول الإبقاء على جسور التواصل قائمة بين المديرة الفنية للمنتخب والأندية واللاعبات.
وكانت المديرة الفنية هيسترين جانيت قالت في تصريحات صحافية، إنها تبني منتخبا للمستقبل، عبر برنامج مدروس بعناية، وان معظم لاعبات المنتخب صغيرات السن، وأكدت ان المنتخب عانى خلال التحضير للتصفيات ومباريات التصفيات من ظروف صعبة، قللت من عطاء المنتخب، لكن من الأسئلة المهمة المطروحة عليها لماذا سمحت هيسترين باصطحاب 3 لاعبات الى معسكر هولندا وهي تعرف عدم قدرتهن على مشاركة المنتخب في التصفيات ؟.
وحرصت “الغد” على استطلاع آراء بعض مدربي الفرق النسوية ولاعبة منتخب سابقة حول مسيرة المنتخب النسوية تحت قيادة هيسترين جانيت.
مدرب عمان دبابنة
قال مدرب فريق عمان داود دبابنة: “إن المنتخب النسوي من المنتخبات العربية القوية التي حصلت على بطولات مهمة، بفضل دعم ورعاية سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد، وأظن ان المنتخب يحتاج في الفترة الحالية الى إعادة البناء من الداخل على المستويين الفني والإداري، كي يمثل الأردن في الاستحقاقات المقبلة خير تمثيل، وأظن ان المديرة الفنية تقوم بما عليها وبالدور المطلوب منها، رغم المعلومات التي تتحدث عن خلافات بين لاعبات المنتخب، وكذلك ابتعاد بعض اللاعبات البارزات بسبب اختلاف بوجهات النظر بين اللاعبات والمديرة الفنية للمنتخب”.
مدرب شباب الأردن ظاهر
من جانبه قال مدرب فريق شباب الأردن رائد ظاهر: “اعتقد ان المنتخب قد تقدم خطوات واسعة في المشاركات والإنجازات على المستوى العربي، لكن على المستوى الآسيوي ما نزال في المستوى الثالث، ويحتاج المنتخب لنقلة نوعية في التخطيط طويل المدى لرفد هذا المنتخب بعناصر قادرة على ان تحل مكان أي لاعبة قد تعتزل أو تصاب، ولا شك ان الإسراع في تغيير الجهار الفني السابق وإبداله بجهاز فني من المدرسة الأوروبية بعد إنجاز كأس العرب لم يؤت ثماره كما أراد اتحاد كرة القدم، وذلك لاختلاف الفكر التدريبي والخططي الذي اعتمد عليه الجهاز الفني بقيادة الهولندية هيسترين، ومن الأسباب الأخرى لتراجع المنتخب ضعف الدوري وانحسار المنافسة بين ناديي شباب الأردن وعمان”.
مدرب الأرثوذكسي طه
وقال مدرب فريق الأرثوذكسي حلمي طه: “حقق المنتخب العديد من الإنجازات بوجود مدربين محليين على دراية بمشاكل وهموم اللاعبات، استطاعوا أن يتقدموا بمستوى وأداء المنتخب للوصول إلى الإنجازات مثل لقب بطولة غرب آسيا، والمركز الثالث في بطولة الألعاب الآسيوية والبطولة العربية، والفوز بلقب بطولة كأس العرب في البحرين، وعندما انتقل التدريب إلى المدربة هيسترين لم تحقق المستوى المنشود رغم الظروف المميزة التي توفرت للمنتخب خلال فترة الإعداد”.
اللاعبة السابقة ربى عدوى
أما اللاعبة السابقة ربى عدوى فقالت: “كان المستوى الفني للمنتخب أفضل بكثير قبل ان تتولى المديرة الفنية هيسترين جانيت تدريبه، وحقق المنتخب إنجازات في بطولات غرب آسيا وكأس العرب، وكانت نتائجه مرضية ومقنعة رغم قلة الإمكانات وعدم خوض مباريات ومعسكرات أوروبية، وكان المنتخب بقيادة الكابتن ماهر أبو هنطش أفضل حالا”.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لا بد من تغير المدربه (mohmd Al-harasees)

    الأحد 12 حزيران / يونيو 2011.
    اتمنى لو كل اللاعبات يمتنعوا عن التدريب لحين تغير هسترن وانا اصريت اني ما احكيلها كابتن او مدربه لانها لسا ما وصلت للمستوى الي يقدر الواحد يحكي انها بتستاهل تكون مدربه
    وشكرا د.نهاد بس يا ريت يكون في تأثير من جهتك كونك الرياضية الاولى سواء على مستوى التعليم او المستوى الاجتماعي من حيث العلاقات والتواصل
  • »ooooooooooooh iam so sad to hear this news (dr.nihad_albatikhi)

    الأحد 12 حزيران / يونيو 2011.
    dont wory jordam teem evry thing will be v good .now we can continue and we can make alot