خبراء يحذرون من خطر عمليات تصغير الفك الشائعة في كوريا الجنوبية

تم نشره في الاثنين 6 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً

سيول-  حذر خبراء في جراحة التجميل من الأخطار التي تشكلها عمليات تصغير الفك التي تنتشر بشكل مطرد في كوريا الجنوبية والتي ارتبطت بها مؤخرا العديد من حالات الوفاة.
وتعد كوريا الجنوبية إحدى الدول التي لديها أعلى المعدلات في عمليات التجميل لكل فرد في جميع أنحاء العالم، كما أن جراحات تصغير عرض الفك بين النساء والرجال أصبحت دارجة بشكل أجبر رغم صعوبتها والمخاطر التي تشكلها.
وذكرت صحيفة (جووأنج) الكورية الجنوبية أول من أمس أن غالبية من يخضعون لهذا النوع من جراحات التجميل هم سيدات شابات يدفعن حوالي 15 مليون وون (حوالي 13 ألفا و881 دولارا) من أجل تصغير فكهن.
وكانت شابة تبلغ من العمر 18 عاما قد توفيت مؤخرا نتيجة تعرضها لمضاعفات بعد أن خضعت لعملية تصغير فك، وذلك وفقا لما ذكرته الصحيفة نقلا عن شهادات أطباء تحدثوا عن حالات وفاة، وإصابات بشلل في الوجه وأضرار بالمخ وآلام شديدة ناجمة أيضا عن هذه الجراحات التجميلية.
ووفقا لبانج رونج نيم، جراح تجميل بجامعة سيول، فإن عملية تصغير الفك تعد واحدة من أصعب العمليات في جراحة التجميل ويحتاج المرضى لتخدير كلي وتدخل جراحي يستغرق ما بين ساعتين وثمان ساعات.
وتشعر الكثير من السيدات في كوريا الجنوبية بالانزعاج من "شكل وجههن المربع" وعدم امتلاكهن لملامح وجه بارزة، لذا تلجأ بعضهن إلى الخضوع لعملية تجميل لتصغير الفك أو للعملية الأخطر وهي تحريك عظام الوجه، والتي تعد الأكثر انتقادا من قبل الأطباء.-(إفي)

التعليق