الصين تعطي تقييما متشائما لبيئتها المتهالكة

تم نشره في الأحد 5 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً
  • مشهد عام لمدينة هونغ كونغ الصينية -(أرشيفية)

بكين- قال مسؤول صيني كبير أول من أمس في تقييم متشائم للثمن البيئي للانتعاش الاقتصادي إن أكثر من نصف مدن الصين تتعرض للمطر الحمضي، وإن سدس أكبر الأنهار ملوثة والمياه غير ملائمة حتى للأراضي الزراعية.
وظهر التدهور البيئي الذي صاحب نمو الصين كواحد من أقوى خطوط الصدع في المجتمع الصيني وقاد احتجاجات ضد تصور عدم قدرة بكين لمعالجة المشكلة بصورة فعالة.
ووعدت الصين مرارا بتنظيف بيئتها المجهدة. لكنها غالبا ما تفشل في أن تلائم هذا مع الموارد والإدارة السياسية لفرض أوامر بكين الرسمية، حيث يضع مسؤولون محليون النمو والإيراد والوظائف قبل حماية البيئة.
وقال نائب وزير البيئة لي قان جيه في مؤتمر صحافي "الموقف البيئي الإجمالي ما يزال خطيرا ويواجه صعوبات وتحديات عديدة".
وقال لي إنه تم تصنيف المياه قبالة مدن شنغهاي وتيانجين وقوانغتشو، التي تشهد انتعاشا على أنها ملوثة على نحو خطير مع وجود امتدادات فقط حول جزيرة منتجع هاينان وأجزاء من الساحل الشمالي اعتبرت خالية من التلوث.
وأضاف لي إن 6ر3 بالمائة فقط في 471 مدينة تمت مراقبتها حصلت على تصنيفات عليا لنظافة الهواء وهناك خسارة مستمرة للتنوع الحيوي في جميع أنحاء البلاد .

(رويترز)

التعليق