المشاركون يقدمون فقرات رياضية متنوعة بحضور جلالة الملكة رانيا العبدالله

الملك يرعى الحفل التكريمي للفائزين بجائزة اللياقة البدنية

تم نشره في الأربعاء 1 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله يتوسطان كبار الحضور في المنصة الرئيسية أمس-(تصوير: جهاد النجار)

عاطف عساف

عمان - رعى جلالة الملك عبدالله الثاني يوم أمس بحضور جلالة الملكة رانيا العبدالله الحفل التكريمي  للفائزين والفائزات في الدورة السادسة من جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية التي نظمتها وزارة التربية والتعليم بالتعاون والتنسيق مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية بمشاركة اكثر من (550) ألف طالب وطالبة ممن تتراوح أعمارهم ما بين (9-17) سنة يمثلون مدارس وزارة التربية والتعليم والثقافة العسكرية والتعليم الخاص ووكالة الغوث الدولية في مختلف مناطق المملكة وكذلك المدارس الواقعة ضمن جيوب  الفقر والتي تشارك لأول مرة في هذه الجائزة بدعم من وزارة التخطيط والتعاون الدولي.
وكان الحفل الذي اقيم في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب وحضره عدد من اصحاب السمو  الملكي الامراء والاميرات ورئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت ورئيس الديوان الملكي الدكتور خالد الكركي، ورئيس اللجنة العليا للجائزة وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي، والعديد من الوزراء والشخصيات الرسمية والامنية، استهل مشواره لحظة حضور جلالتيهما بالسلام الملكي عزفته موسيقات الدرك، وتم عرض الفيلم الوثائقي حول أهمية الجائزة الذي يحكي الفوائد التي يجنيها المجتمع من خلال ممارسته للرياضة، وانطلقت الفقرات الرياضية والعروض الرياضية التي قدمها الطلبة بمشاركة مجموعة من لاعبي المنتخبات الوطنية، في مقدمتهم زيد ميرزا الذي يعتبر صاحب الفضل في ادخال رياضة الجيوجيتسو الى الأردن بالاضافة الى اللاعبين الدوليين حسونة الشيخ ورأفت علي وكذلك بطلة التايكواندو ندين دواني وبطل العرب في رياضة الجمباز علي العاصي الذين رسموا مع الطلبة المشاركين في الجائزة لوحات جميلة تمثل محاور الجائزة في قوالب رياضية تعبر عن مدى أهمية ممارستها، وتم عرض تمارين رياضية اخرى على انغام الموسيقى.
بعد ذلك قام جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله بتتويج الفائزين بالمراكز الثلاثة الاولى من الطلاب والطالبات ومديري المدارس بالاضافة الى معلمي الرياضة الفائزين وعدد من مدراء التربية والتعليم الذين تسلموا الميداليات الذهبية والشهادات والدروع التقديرية، مثلما جرى تتويج سمو الاميرة ايمان بنت عبدالله الثاني بالميدالية الذهبية كتكريم خاص بعد فوزها بالمركز الثالث عشر (مكرر) لفئة 14 سنة، وانطبق الحال ايضا على سمو الأميرة سلمى بنت عبدالله الثاني التي شاركت في فئة 10 سنوات بعد أن جاءت بالترتيب 577 على فئتها.
كما توج جلالته في تكريم خاص الطالب عز الدين القرالة من تربية الكرك في تكريم الحالات الخاصة وكذلك الطالبة لجين الحليق من تربية السلط لنفس الغرض، وقبل الختام بالسلام الملكي نزل جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله الى ارض الملعب لالتقاط الصور التذكارية مع المشاركين والعاملين وسط صيحات الجماهير العريضة التي ضاقت بها مدرجات الصالة. ولوح جلالته بيده لهذه الجماهير التي هتفت بحياة القائد، وقد امتاز الحفل لهذا العام بالاناقة والتنظيم المميز ما ساهم بوجود لمسات جميلة حظيت باشادة الحضور.
ووقع جلالة الملك وجلالة الملكة خلال الحفل على لوحة تمثل خريطة الاردن ووصول مشروع الجائزة الى جميع مدارس المملكة خلال العام الدراسي 2001.
يذكر أن ما مجموعه (2433) مدرسة تمثل مدارس وزارة التربية والتعليم والثقافة العسكرية والتعليم الخاص ووكالة الغوث الدولية في مختلف مناطق المملكة قد شاركت في الدورة السادسة من جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية حيث بلغ عدد الفائزين بالميداليات الذهبية على مستوى الوزارة (6251) طالبا و( 11019) طالبة، فيما بلغ عدد الفائزين بالميدالية الفضية (2819) طالبا و(5128) طالبة في حين فاز بالميدالية البرونزية ما مجموعه (2032) طالبا و(3042) طالبة.
المدارس المكرمة
وكانت اللجنة العليا التي تم اعتمادها لجميع النتائج بعد ان طلب وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي من جميع اللجان توخي الحيادية والشفافية خلال الاختبارات وقد جاءت النتائج على النحو التالي:
الفئة من 50-200   مدرسة غرندل الثانوية (الثقافة العسكرية) المدير عبد الغني المجالي والمعلمان خيري الشريف وزياد السعيدين. القادسية الاساسية (بصيرا) المديرة ميسون الخوالدة ومعلمة الرياضة رانيا الخوالدة، عي الاساسية( الكرك) المديرة فاطمة الرواشدة والمعلمة سامية الكساسبة.
الفئة من 200- 500- عمراوة س للبنات(الرمثا) المديرة نسرين حجازي والمعلمة شفاء رواجبة، الرميمين ث (السلط) المديرة نهى تادرس والمعلمة روان ابو حمور، الغوير المختلطة(الكرك)، المديرة بدرية الضمور والمعلمة فريال الضمور.
الفئة 500 فما فوق- الشهيد الملك عبدالله بن الحسين(الثقافة العسكرية) المدير علي النواصرة والمعلمان محمود غوانمة وعامر خليفات، حوارة س (اربد الأولى) المدير فايز عفنان والمعلمان خلودن ارشيدات ومحمد طناش، صلاح الدين س (الرصيفة) المدير احمد الدقس والمعلم محمد صالح.
الطلاب المكرمون
فئة 9 سنوات - غيث التكروري من مدرسة ابراهيم الاغلب في عمان الثالثة، وعمر طارق من كعب بن عمير في الاغوار الجنوبية.
فئة 10 سنوات- يزن ارشيد من اشبيلية في الكورة، وسليم ناغوج من كلية السعادة في التعليم الخاص.
فئة- 11 سنة- عمار سند من الشهيد الملك عبدالله في الثقافة العسكرية، وعمار عمر من اليرموك في الاغوار الشمالية
فئة 12 سنة- غازي قردن من الشهيد الملك عبدالله في الثقافة العسكرية، وماهر صالح من ياقوت الحموي من الزرقاء الاولى.
فئة 13 سنة- ضياء فزع من الشهيد الملك عبدالله في الثقافة العسكرية، ومحمد الزغول من الساخنة في عجلون.
فئة 14 سنة- معاذ الزعبي من الثورة العربية في الثقافة العسكرية، وعبدالله الرقاد من كلية الساعدة في التعليم الخاص.
فئة15 سنة - ابراهيم ابو العسل من حريما في بني كنانة، ومحمد الفريحات من راجب في عجلون.
فئة 16 سنة - مراد بواعنة من حريما في بني كنانة وحمزة عبيدات من الحسين في بني كنانة.
فئة 17 سنة - محمد المشاقبة من الامير محمد ومعتز باسم من الزرقاء الاولى.
الطالبات المكرمات
فئة 9 سنوات - ديما خالد من الخنساء في اربد الثانية، وملاك اسماعيل من جميلة بوعزة في اربد الاولى.
فئة 10 سنوات - رهف ابو النجا من خزمة في وكالة الغوث وايمان مهيدات من كفر اسد في اربد الثالثة.
فئة 11 سنة - فايزة العويوي من الجبل الاخضر في عمان الاولى وحلا جمال من فاطمة الزهراء في الثقافة العسكرية.
فئة 12 سنة - يارا الديك من سمية في الكورة، وايناس عياصرة من الحسين في الثقافة العسكرية.
فئة 13 سنة - روان سلامة من الخنساء في مادبا وياسمين الطلاع من اسكان الطيبة في عمان الثالثة.
فئة 14 سنة - سعاد الطرمان من الاميرة بسمة في مادبا وسمر سمرين من الكلية الاسلامية في التعليم الخاص.
فئة 15 سنة - ساجدة ابو عليان من امنة بنت الارقم في الزرقاء الاولى، ورقية الشحادات من وكالة الغوث.
فئة 16 سنة - عهود البريزات من الاميرة بسمة في مادبا وروان غازي من القصيلة في اربد الاولى.
فئة 17 سنة - دانيا سامي من الاميرة هيا في الرمثا واسيل محمود قنديل من جميلة بوعزة في اربد الاولى.
النعيمي: مكارم الملك  لا تعد ولا تحصى
قال وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي بأن تشريف جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله لرعاية هذا الحفل يأتي استمرارا للمكارم الملكية التي لا تعد ولا تحصى صوب الاسرة التربوية بصورة عامة وشاملة، وهذا يؤكد حرص جلالته على ايلاء الشباب أهمية خاصة وكذلك الدور الكبير لجلالة الملكة رانيا التي تبذل قصارى جهدها للنهوض بالتعليم من كافة الجوانب. واضاف النعيمي من خلال المؤتمر الصحافي الذي اعقب الحفل وعقد في مقر الاتحاد الرياضي المدرسي وحضره المستشار الصحي لجلالة الملك الدكتور رامي فراج، ان هذا اليوم من الايام المليئة بالفرح والسعادة لا سيما أن الاردن يحتفل بعيد الاستقلال وعيد الجيش، وهذا يعني الكثير لوزارة التربية والتعليم التي تثمن دعم جلالته وهذا يؤشر الى اهتمام الادارة السياسية بابناء شعبها.
ولم يخف النعيمي تطلعات الوزارة بالتنسيق مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية على الاستمرار بتطوير محاور الجائزة من خلال الدراسة والابحاث التي سيصار الى اعدادها بالتعاون مع الجامعات بهدف تطبيق معايير محلية تتناغم وقدرات الطلبة، واشار بأنه آن الأوان للتوسع في الجائزة، وهذا ما تمت مناقشته في اجتماع اللجنة العليا الاثنين الماضي، مؤكدا ان جلالته هو القدوة الاولى للجميع في هذه الجائزة، وان التوجه في العام المقبل ينصب ايضا على استثمار الكثير من نجوم المنتخبات الوطنية لتشجيع الطلبة.
واشاد النعيمي بالعاملين في الجائزة سواء في قسم الجائزة بالوزارة او في الميدان بما في ذلك الجمعية الملكية، وثمن الدور الكبير الذي يلعبه الاعلام بمختلف اشكاله.
فراج: نعمل كفريق واحد
وفي الوقت الذي ثمن فيه الدكتور رامي فراج حرص جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله على مواصلة الحضور في الاحتفالات التكريمية الامر الذي يزيد من تحفيز الجميع على ممارسة الرياضة، أكد بان الجمعية تعمل مع الوزارة في هذا المشروع كفريق واحد، وقال ان هذا يعني الكثير ويعتبر من اهم العوامل الداعمة للجائزة، مؤكدا بأن جلالته يحرص على سلامة ابناء المجتمع من امراض السمنة التي يمكن تلافيها من خلال ممارسة الرياضة، وقال ان جلالته يصر على وضع الرياضة كركيزة اساسية في الحياة اليومية للمجتمع الاردني. وأكد فراج بأن النية تتجه للاستفادة من نجوم المنتخبات الوطنية للقيام بزيارات ميدانية وتشجيع الطلبة لممارسة الرياضة.

atef.assaf@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عنوان التعليق (ايهام الوردات)

    الأربعاء 1 حزيران / يونيو 2011.
    مبارك لمدرسة عمراوة ....
    مباركة الجهود التي بذلتها المعلمة شفاء جباره....
    مباركة جهود المديرة المتميزه نسرين حجازي....
    مباركة جهود الطالبات اللواتي رفعن اسم مدرسة عمراوة....
    مبارك لبلدة عمراوه......