شاكيرا تقاطع مباراة البرشا وتحضر اختتام مهرجان "موازين" في المغرب

تم نشره في الأحد 29 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً
  • المطربة الكولومبية شاكيرا-(ارشيفية)

الرباط- اختتمت المطربة الكولومبية شاكيرا مساء أمس فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان موازين الدولي، الذي حظي بمشاركة مجموعة من النجوم العالميين والعرب.
وانتشرت إشاعة على موقع "الفيسبوك" تفيد باعتذار المطربة الكولومبية عن الحضور إلى المغرب لإحياء حفلتها الخاصة، في الليلة ذاتها التي يخوض فيها خاطبها الدولي الإسباني مباراة مصيرية في إنجلترا. 
وكان المدير الفني لمهرجان موازين الدولي عزيز داكي، قد نفى الإشاعة التي سرت بقوة على صفحات "الفيسبوك" والإنترنت أول من أمس، ومفادها أن المغنية العالمية شاكيرا ستعتذر عن الحضور، لإحياء حفلة الاختتام للمهرجان، بداعي حضورها إلى جانب خطيبها لاعب فريق برشلونة المدافع "جيرار بيكي" لمؤازرته خلال مباراته ضد نادي المان يونايتد بمناسبة نهائي عصبة الأبطال لهذا العام.
وأكد مسؤول المهرجان أن المغنية الشهيرة شاكيرا لم تعتذر لأي سبب كان، وستكون حاضرة في منصة السويسي بالرباط لإحياء حفلة الاختتام لمهرجان موازين، وأن متابعتها لمباراة البرشا على شاشات التلفاز لن يمنعها من الغناء أمام الجمهور المغربي في الموعد المحدد.
وعرفت قصة صداقة وارتباط النجمين متابعة إعلامية كثيفة في شتى بلدان العالم، وظهر صورهما على أبرز الصحف والمجلات العالمية، وتحرص شاكيرا على دعم خطيبها في المباريات المهمة، بحضورها الشخصي في مدرجات الملعب، لتشجيع بيكي ومن خلاله فريق البرشا.
وقال الخبر الذي سرى في "الفيسبوك" بالمغرب إن شاكيرا فضلت الالتحاق بأحد فنادق بريطانيا بالقرب من ملعب ويمبلي، حيث ستجري مباراة البرشا والمان يونايتد في نهاية مثيرة للغاية، وإنها بسبب ذلك ألغت كل ارتباطاتها الفنية والمهنية، نظراً لأهمية المقابلة ورغبتها في توطيد العلاقة مع خطيبها مدافع البرشا.
ولتأكيد الخبر أكثر أكد أصحابه أن المطربة المعروفة لم تُشاهَد إلى حدود نهاية أول من أمس في أي مكان بالمغرب، الأمر الذي يعني احتمالاً كبيراً لغيابها عن الحفل الضخم الذي يميز اختتام أيام مهرجان موازين في عيد ميلاده العاشر.
وكتب بعض المعلقين على هذا الخبر (الإشاعة) إن شاكيرا وافقت أخيراً على عدم الحضور لمهرجان موازين، استجابة لنداءات مناهضي المهرجان الذين ما فتئوا ينادون بإلغائه، كما راسلوا من قبل الفنانين الأجانب من أجل عدم حضورهم احتراماً للشعب المغربي.
وزاد آخر بأن شاكيرا فضلت القلب على المال، في إشارة إلى علاقتها العاطفية التي ربطتها مع اللاعب بيكي، وأيضاً إلى المبلغ المالي الكبير الذي ستناله مقابل غنائها ساعتين في ليلة اختتام مهرجان موازين.
ويبدو أن بعض مناهضي المهرجان لم يجدوا بُداً لتوقيف المهرجان ولا للتأثير على أجوائه، أو على الحضور الجماهيري الواسع الذي تميزت به لياليه في جميع منصات الحفلات بالرباط، فابتكروا إشاعة تلائم ما كانوا يسعون إليه؛ وهو إفشال حفلات المهرجان وعدم حضور الجمهور إليها.

(العربية نت)

التعليق