ارتفاع وتيرة المنافسة بين حجة ورأفت وعبدالحليم على جائزة الغد

تم نشره في الخميس 19 أيار / مايو 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعب الفيصلي لكرة القدم أنس حجة - (الغد)

عمان - الغد - ارتفعت وتيرة المنافسة بين اللاعبين أنس حجة ورأفت علي ومحمد عبدالحليم، من خلال التصويت الذي يقوم به قراء "الغد" خلال مسابقة "نجمك المفضل ينتظر صوتك" التي تطرحها الصحيفة لاختيار اللاعب الأبرز من بين هؤلاء الثلاثة كافضل لاعب للموسم الكروي 2010-2011.
وشهد اليومان الأخيران تنافسا مثيرا بين حجة ورافت وعبدالحليم، من خلال رسائل التصويت التي أرسلها القراء عبر شبكات الاتصال المختلفة، والتي تستمر حتى يوم 17 حزيران (يونيو) المقبل، قبل إعلان نتيجة اللاعب الفائز الذي سيحصل على جائزة قيمتها ألف دينار، الى جانب اختيار أحد المصوتين للفوز باشتراك سنوي لصحيفة "الغد".
وبإمكان "القراء" متابعة آلية التصويت للاعبهم المفضل عبر الإعلان الذي يتم نشره يوميا داخل صفحات "الغد"، لاختيار رمز اللاعب، والرقم المخصص لإرسال رسالة التصويت عبر شبكات الاتصالات المختلفة.
وكان نجم فريق البقعة لكرة القدم محمد عبدالحليم مفاجأة اليوم الاول من خلال حصوله على الرقم الاعلى في التصويت متوفقا على لاعبي الفيصلي والوحدات انس حجة ورافت علي، قبل ان يستعيد اللاعبان الاخيران فرصة المنافسة من خلال تلقيهم لعدد كبير من الاصوات في اليوم الثاني للمسابقة.
وتشير التوقعات الى إمكانية ارتفاع وتيرة التنافس في الأيام المقبلة، خاصة وأن التصويت سيظل متاحا حتى يوم 17 من الشهر المقبل، لاسيما وان جمهور الفيصلي والوحدات بدأ فعليا بمساندة نجميهما المفضلين رأفت علي وأنس حجة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »رافت على أفضل الثلاثة (محمد اسماعيل عبدالرحمن)

    الخميس 19 أيار / مايو 2011.
    رافت على لاعب خبرة وقيادي داخل الملعب محنك واستطاع قيادة الفريق نحو منصات التتويج بنظري هو الافضل حاليا على الساحة المحلية والعربية وشكرا للغد ......
  • »مدريدي (رافت علي)

    الخميس 19 أيار / مايو 2011.
    رااااااااااااااااااااافت علي
  • »لدي تحفظ (العملاق)

    الخميس 19 أيار / مايو 2011.
    ما احترامي لكل من ورد اسمه في الاستفتاء و لكن شو جاب لجاب.
    يعني اذا استطاع جمهور هذا الفريق أو ذاك ان يصوت أكثر فهذا سيجعل من لاعبهم افضل من رأفت؟؟؟؟؟!!!!!!!
    لم يكن هناك و لن يكون هناك(على الأقل خلال الألفية الثالثة)من هو في نصف مستوى رافت علي في كرتنا الأردنية .
    مقارنة مجحفة.وأعتقد أن أنس حجة و محمد عبد الحليم يوافقانني الرأي.