اصدار مسودة تعليمات لمعالجة شكاوى إزعاجات المكالمات الهاتفية

تم نشره في الثلاثاء 26 نيسان / أبريل 2011. 02:00 صباحاً

إبراهيم المبيضين

عمان –  أعلنت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات أمس عن إنجازها مسودة تعليمات الإجراءات والقواعد المتعلقة بشكاوى الإزعاجات الهاتفية، ونشرتها على موقعها الإلكتروني بهدف الاستشارة العامة مع شركات القطاع.
وأعطت الهيئة الشركات والمعنيين في قطاع الاتصالات فترة شهر من تاريخ نشر المسودة لاستقبال ملاحظاتهم وردودهم حول مسودة التعليمات التي تهدف إلى تحديد الإجراءات التي يتوجب اتباعها من قبل المرخص له ممن تنطبق عليهم هذه التعليمات بحكم طبيعة الخدمات التي يقدمونها لدى تلقيهم شكوى الازعاج لغايات التحقق منها ومعالجتها حال ثبوتها.
وقالت الهيئة في المسودة إن هذه التعليمات لا تحول دون لجوء المشتكي للجهات الأمنية والقضائية لمعالجة شكاوى الإزعاج.
وتنتشر شكاوى الازعاج وتتزايد في السوق المحلية خصوصا عبر الهاتف الخلوي وتتركز في فئة الخطوط المدفوعة مسبقاً مع تزايد عدم توثيق بيانات الشخص مشتري الخط، في وقت يقدر فيه إجمالي عدد اشتراكات الخلوي في المملكة بحوالي 6.6 مليون اشتراك، فيما يقدر عدد اشتراكات الهاتف الثابت بحوالي نصف مليون اشتراك.
وأكدت هيئة الاتصالات في مسودة التعليمات أن المرخص لهم يجب يكون لديهم نموذج خاص لتلقي شكاوى الازعاج والعمل على توفيره في كافة معارض ونقاط البيع التابعة للشركة.
وشملت مسودة التعليمات الإجراءات التي يجب على الشركات اتباعها لمعالجة شكاوى المشتركين من مكالمات الازعاج، حيث حددت اجراءات التعامل مع شكوى الإزعاج إذا كان الازعاج صادرا عن مشتركي المرخص له (الذي يتبعه المشترك)، كما حددت إجراءات التعامل مع الشكوى إذا كانت من مشترك يتبع شركة فيما كان المشتكى عليه من شركة أخرى.
وحددت مسودة التعليمات الإجراءات التي يجب اتباعها إذا كانت الشكوى على رقم خاص، مؤكدة على أنه إذا ما تبين أن الازعاج يأتي من رقم خلوي غير موثق فإنه يجب أن يتم فصله كليا على الفور.
وكانت هيئة الاتصالات أعلنت قبل حوالي الشهر عن تخصيص رقم إضافي مجاني جديد (هو الرقم 117000) لتلقي شكاوى المواطنين على خدمات الاتصالات المختلفة، وذلك لدى اتصالهم وتمرير شكواهم من أي أرقام أرضية أو خلوية. ويعمل هذا الرقم إلى جانب الرقم المجاني القديم (080022313) والذي كان يسمح باستقبال الشكاوى من أي هاتف أرضي ومن خلال مشتركي شركة أورانج فقط، ولم يكن متاحاً عبر الشبكات الخلوية الأخرى نتيجة حواجز فنية اجتازتها الهيئة بتخصيصها الرقم الجديد.
وتلقت الهيئة خلال العام 2010، ما مجموعه (1763) شكوى من المستفيدين من خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد، تركزت تلك الشكاوى حول خدمات الهاتف الخلوي بنسبة تجاوزت (60 %).

التعليق