البريميرليغ

آمال أرسنال بالمنافسة تتبخر في "ريبوك"

تم نشره في الاثنين 25 نيسان / أبريل 2011. 03:00 صباحاً
  • مدافع أرسنال يوهان دجورو (يسار) يستخلص الكرة من مهاجم بولتون كيفن ديفيس أمس -(أ ف ب)

لندن - بخر بولتون آمال ضيفه أرسنال في التتويج باللقب عندما هزمه 2-1 أمس الاحد على ملعب «ريبوك” في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الانجليزي لكرة القدم.
وهي الخسارة السادسة لأرسنال هذا الموسم جعلته يتخلف بفارق 9 نقاط عن مانشستر يونايتد المتصدر والذي سيلاقيه في قمة المرحلة المقبلة الاحد المقبل على ملعب الامارات في لندن.
وهي المباراة الثالثة على التوالي التي يفضل فيها الفريق اللندني في تحقيق الفوز حيث سقط في فخ التعادل امام ضيفه ليفربول 1-1 وجاره توتنهام 3-3، في المقابل عزز بولتون موقعه في المركز الثامن برصيد 46 نقطة مع مباراة مؤجلة.
وكان ارسنال صاحب الافضلية في الشوط الأول وبحث عن التسجيل وكاد يفعلها في اكثر من مناسبة عبر قائده الاسباني فرانشيسك فابريغاس والفرنسي سمير نصري، لكن السبق جاء من بولتون عبر مهاجمه المعار من تشلسي دانيال ستاريدج الذي استغل كرة مرتدة من المهاجم سمير نصري من باب المرمى بعد رأسية لكيفن ديفيس اثر ركلة ركنية فتابعها الاول بضربة رأسية من مسافة قريبة داخل المرمى (38).
وزادت محن ارسنال باحتساب الحكم لركلة جزاء مشكوك في صحتها في الدقيقة الاولى من الشوط الثاني اثر عرقلة ستاريدج داخل المنطقة من قبل المدافع السويسري يوهان دجورو بيد ان الحارس البولندي فويسييتش شيسني تألق في التصدي لتسديدة كيفن ديفيس.
ونجح الدولي الهولندي روبن فان بيرسي في ادراك التعادل لأرسنال من تسديدة قوية زاحفة من حافة المنطقة بعد لعبة مشتركة مع فابريغاس فاسكنها على يسار الحارس الفنلندي يوسي ياسكيلاينن (49) رافعا رصيده الى 14 هدفا في المركز الثالث على لائحة الهدافين.
ودفع مدرب ارسنال الفرنسي ارسين فينغر بالمغربي مروان الشماخ مكان الكاميروني الكسندر سونغ لتعزيز خط الهجوم (65).
وأهدر نصري فرصة ذهبية لمنح التقدم لارسنال عندما تلقى كرة من فان بيرسي فكسر مصيدة التسلل وانفرد بالحارس الفنلندي يوسي ياسكيلاينن وتوغل داخل المنطقة لكنه سدد في قدمي الاخير وارتدت اليه مجددا لكنه سددها في قدم المدافع غاري كاهيل وابعد الخطر (70).
ثم اهدر اللاعب نفسه فرصة سهلة اثر تلقيه كرة من الشماخ داخل المنطقة بيد انه فشل في متابعتها داخل المرمى (71).
ودفع فينغر بالروسي اندري ارشافين مكان ثيو والكوت (73) فازداد الضغط من دون جدوى، ثم لعب ورقته الاخير باشراكه الويلزي ارون رامزي مكان جاك ويلشير.
وانقذ شيسني مرماه من هدف محقق بابعاده تسديدة قوية للسويدي يوهان الماندر في الدقيقة 88 وحولها الى ركنية كانت مصدر هدف الفوز بضربة رأسية لكوهين بديل ستاريدج المصاب، حيث ارتطمت برأس دجورو وعانقت الشباك (89).
وتختتم المرحلة اليوم الاثنين بلقاء بلاكبيرن روفرز مع مانشستر سيتي.
ترتيب فرق الصدارة
1 - مانشستر يونايتد 70 نقطة من 33 مباراة
 2 - تشلسي 67 من 34
3 - ارسنال 64 من 34
4 - مانشستر سيتي 56 من 32
5 - توتنهام 55 من 33

(أ ف ب)

التعليق