نصائح للتخفيف من أعراض سن الأمل

تم نشره في الثلاثاء 19 نيسان / أبريل 2011. 02:00 صباحاً
  • تنصح المرأة في سن الأمل أن تبتعد قدر الإمكان عن الدهنيات والسكر في المأكولات -(أرشيفية)

عمان- هل أنت في منتصف الأربعينيات وتشعرين بأحد العوارض الآتية: تغيرات في الدورة الشهرية، هبّات حرارة تسبب الانزعاج في النهار والأرق في الليل، زيادة في حجم الحوض والخصر؟
هذا يعني أنك تقتربين مما يطلق عليه اسم سن اليأس، إذ إنها تتميز بانقطاع الطمث أو الدورة الشهرية ومعها انتهاء فترة الخصوبة عند المرأة، لكن نساء هذا العصر، رفضن هذه العبارة واستبدلنها بكلمة "الأمل"، لأن حياة المرأة لا تنتهي بانتهاء دورتها الشهرية، بل تدخل مرحلة جديدة تستطيع خلالها أن تهتم أكثر بنفسها، وأن تنعم بأولادها وأحفادها من حولها، وتحافظ، مع تطور التقنيات الحديثة، على جمالها وأنوثتها ورونقها.
ماذا يحصل خلال هذه الفترة؟
عندما تتقدم المرأة في السن ينخفض عندها عدد البويضات التي يطلقها المبيض، فتنخفض معها نسب الهرمونات المسؤولة عن عملية الطمث: الأستروجين، البروجيستيرون ويمكن لهذه المرحلة الانتقالية أن تدوم عدة سنين، وتنقطع الدورة الشهرية لسنة كاملة تكون المرأة قد دخلت سن الأمل او اليأس.
ومن أكثر أعراض سن الأمل التي تزعج السيدة خلال هذه الفترة هي هبات الحرارة، فتشعر عندها بحرارة في الصدر والظهر والرقبة والوجه يصحبها عرق شديد، تصل من بضع ثوانٍ إلى حوالي الساعة من الوقت قد تصيب المرأة في أي وقت من النهار وتشتد في الليل، فتسبب الأرق.
وعندما تنخفض نسبة هرمون الأستروجين، تزداد الخسارة في كثافة العظم، من دون أن يعوضها الجسم بشكل فعّال، ما يزيد من خطر التعرض لمرض ترقق العظم، فضلا عن أن المرأة في هذه المرحلة تعاني من زيادة في نسب الشحوم في الدم، فعند انعدام هرمون الأستروجين من الجسم، تتساوى نسب الإصابة بأمراض القلب والشرايين عند الرجال والنساء، فالهرمونات النسائية أفضل واقٍ من أمراض القلب عند النساء، وأول العوامل المسببة للمرض الذي يصيب المرأة خلال سن الأمل، هي ارتفاع بنسب الكولسترول والتريغليسريد في الدم.
ومن أعراض سن الأمل أيضا زيادة في الوزن وتغييرات في البشرة؛ إذ يتضاءل حجم العضلات في الجسم مع بداية سن الأمل، وترتفع نسبة الدهون فيها، ما يجعل عملية تخفيف الوزن أصعب من ذي قبل، كما تخسر البشرة من ليونتها ومرونتها مع انخفاض هرمون الأستروجين في الجسم.
نصائح للتخفيف من أعراض سن الأمل
إن ما يقلق المرأة خاصة عند مقاربتها سن الخمسين هو الزيادة في الوزن، والخوف من عدم تمتعها برشاقتها إلى الأبد، وهي مشكلة تعاني منها غالبية النساء في هذا العمر والتي لها أسباب عدة أهمها: أن الاضطرابات في الوزن التي تصطحب فترة انقطاع الطمث تعود تحديداً لنقص في إفراز الجسم للهرمونات النسائية، ما يسهم في زيادة الوزن خاصة حول منطقة الحوض.
وتمر المرأة خلالها بثلاث مراحل تعرضها لاضطرابات في وزنها، أولها في فترة البلوغ، بعدها الحمل، الذي قد يتجاوز الحمل الواحد، وأخيراً فترة انقطاع الطمث، كل من هذه المراحل تشمل تغيرات هرمونية جذرية، مع التقدم في السن تنخفض طبيعياً في جسم الإنسان كتلة العضل وتزداد في المقابل الدهنيات، ويؤثر ذلك سلباً على قدرة الجسم على حرق السعرات الحرارية، فإن نفس كمية الطعام التي كانت المرأة تستهلكها منذ عشر سنين كفيلة بزيادة وزنها الآن.
لكن هذا لا يعني أن عليها اتباع حمية قاسية؛ لأن ذلك يؤدي إلى خسارة العضل والعظم من دون أن يخلصها من الشحوم في الجسم، بل يكفي أن:
- تتناول 3 أو 4 وجبات يومياً.
- تتوقف عن الأكل فوراً عند الإحساس بالشبع.
- تمتنع عن الأكل بين الوجبات.
- تبتعد قدر الإمكان عن الدهنيات والسكر في المأكولات.

المهندسة إنعام محمد اللوباني
خبيرة تغذية
Eng-an3am@yahoo.com

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »سن الامل (zoza)

    الأربعاء 20 نيسان / أبريل 2011.
    معلومات قيمة
  • »مشكوريييييين (tahra)

    الثلاثاء 19 نيسان / أبريل 2011.
    والله معلومات مفيده جدا ونريد المزيد
    ياريت لو افدتونا في طرق المحافظه او زيادة الخصوبه قبل سن الياس
    ولكم جزيل الشكر