الصحة العالمية: عينات فيروسات الإنفلونزا مقابل اللقاحات

تم نشره في الاثنين 18 نيسان / أبريل 2011. 02:00 صباحاً

لندن- قالت منظمة الصحة العالمية إن الدول الأعضاء فيها توصلت الى اتفاق لتبادل عينات من فيروس الإنفلونزا استعداداً لاحتمال انتشار موجة جديدة من وباء الإنفلونزا.
وأعلنت المنظمة أنه بناءً على الاتفاق المبرم، يترتب على الشركات المصنعة للدواء ان تتشارك تركيبات اللقاحات الجديدة التي تنتجها أو تخصص جزءا من إنتاجها للدول الفقيرة. ورفضت عدة دول نامية تقديم عينات من فيروسات الإنفلونزا للأبحاث بسبب مخاوف هذه الدول من ان شركات الأدوية ستتكسب من إنتاج اللقاحات في حين لن يستطيع مواطنو هذه الدول من شرائها.
ورحب الاتحاد الدولي للشركات المصنعة للأدوية في بيان أصدره بالاتفاق الذي وصف بالتاريخي.
ويهدف الاتفاق بصفة خاصة إلى تحسين قدرات مكافحة الانتشار الوبائي لأحد فيروسات الإنفلونزا.
ويتوقع أن يقر وزراء الصحة المشروع التي أقرت بالإجماع في اجتماع منظمة الصحة العالمية الذي سيعقد بين 16 و24 أيار (مايو) المقبل. وستضع جميع الدول عينات الفيروسات المتاحة لها تحت تصرف مختبرات منظمة الصحة العالمية مقابل الحصول على لقاحات بسعر معقول.
بينما تمد شركات الأدوية الدول الفقيرة بالأدوية والخبرة بنصف قيمة المبلغ الذي ينفق على تعزيز المناعة وهو 58 مليون دولار، حسب مسؤولين رفيعي المستوى.
وكانت المفاوضات قد بدأت قبل أربع سنوات عقب انتشار فيروس إنفلونزا الطيور (H5N1) القاتل في جنوب شرق آسيا.
وتوقفت إندونيسيا عن إمداد منظمة الصحة العالمية بعينات الفيروسات بعد ذلك بسنة، مطالبة بحصتها من اللقاحات، ووافقت على مشروع الاتفاقية الأخيرة.
يشار إلى أنه حين انتشر فيروس إنفلونزا الخنازير (H1N1) العامين 2009 و 2010 في أنحاء العالم اشتكت معظم الدول النامية من نقص اللقاحات والمضادات الحيوية اللازمة لمكافحة المرض.
وساهمت منظمة الصحة في توزيع 78 مليون عبوة لقاح على 77 دولة، وقدمت هذه اللقاحات الدول الغنية وشركات الأدوية الكبرى.

(بي بي سي)

التعليق