مكلارين يعود للمنافسة بعد عمل شاق لتحسين الأداء

تم نشره في الأحد 10 نيسان / أبريل 2011. 02:00 صباحاً

سيبانغ- تسببت أخطاء بسيطة أمس السبت في عدم حصول ثنائي مكلارين البريطاني لويس هاميلتون ومواطنه جنسون باتون على مركز أول المنطلقين لسباق جائزة ماليزيا الكبرى للسيارات، بعدما بذل الفريق جهدا كبيرا لتحسين أداء السيارة لمنافسة رد بول.
وخسر هاميلتون المركز الأول في التجارب التأهيلية أمس حين قام بطل العالم الالماني سيباستيان فيتل سائق رد بول بلفة اسرع اخيرة في أجواء رطبة بحلبة سيبانج.
وقال هاميلتون للصحافيين "الفارق يزيد قليلا على عشر ثانية وهو بالضبط ما حققته في اللفة ليس أكثر.. لذا كانت المنافسة ستكون أفضل كثيرا لو أنني نجحت في تقليص هذا الفارق".
وأضاف "أعتقد أنها كان يمكن أن تصبح اللفة مثالية".
وبدا أن هاميلتون بطل العالم العام 2008 في طريقه للحصول على مركز أول المنطلقين بعدما سجل أفضل زمن وبلغ دقيقة واحدة و34.974 ثانية لكن فيتل الذي تعززت سيارته باستخدام نظام استعادة الطاقة الحركية (كيرز) تجاوزه بعد ذلك بعشرين ثانية فقط.
وأضاف هاميلتون "أعتقد أننا بصورة عامة سنشهد منافسة بيننا وبين رد بول. بدا أنهم أسرع منا بقليل يوم أمس(الجمعة) لذا سنرى كيف ستسير الأمور غدا(الاحد)."
وعانى باتون من مشاكل في اخر التجارب التأهيلية ليحتل المركز الرابع في قائمة المنطلقين بعدما وصل للصدارة في وقت سابق.
وقال باتون للصحافيين "أتمنى لو أن التجارب التأهيلية توقفت بعد الجولة الثانية.. كان التوازن جيدا لكن الإطارات تأثرت قليلا في الجزء الأخير وهو ما جعلني أحتل المركز الرابع."-(رويترز)

التعليق