يا فؤادي

تم نشره في الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2011. 02:00 صباحاً

د.محمد أبو السعود                      

استشاري أسري وتربوي

تقول ناريمان (28 عاما) المتزوجة منذ خمس سنوات، إن لديها طفلا عمره ثلاث سنوات، وهي اليوم حامل بالشهر السادس، مبينة أن ابنها يغار كثيرا ولا يحتمل ملاطفتها لأي طفل آخر، لدرجة أنه يبكي ولا يهدأ، مشيرة إلى أنها متخوفة من طريقة معاملة طفلها مع المولود القادم وكيف ستحد من غيرته معه؟
الغيرة عند الأطفال أمر طبيعي، وتزداد لدى هذا الطفل كونه وحيدا، ويحظى بالاهتمام؛ إذ يعيره أفراد الأسرة جميعهم العناية الكاملة، وعلى الأم أن تشعر الطفل بالاهتمام والرعاية نفسهما وأن مجيء طفل آخر لن يخطف محبته، ومن الضروري أن تولي طفلها اهتماما أكبر من الوليد وتشعره أن شيئا لم يتغير، فالمولود الصغير يكفيه أن يرضع ويبدل ملابسه؛ لاسيما في الأشهر الأولى، وفي هذه المرحلة قد تلجأ الأم لطلب مساعدة طفلها في إحضار مستلزمات أخيه ومعاونتها عند إعداده للحمام، وأن تبين له أن أخاه عندما يكبر قليلا سيلهو معه وأنه مسؤول عن الصغير، لينمو لديه حس الأخوة، وهذا الأمر لا يلغي الغيرة ولن يتغير في يوم وليلة، بل يحتاج وقتا، ويتطلب من الأم أن تكرر على مسامعه عبارات تزيد الترابط بينه وبين المولود الجديد.

التعليق