رسميا... "الأخضر" بطلا لدوري المناصير للمحترفين لكرة القدم

الوحدات يعزف "سيمفونية النصر" أمام الرمثا ويتجلى باللقب

تم نشره في الثلاثاء 5 نيسان / أبريل 2011. 02:00 صباحاً
  • جماهير فريق الوحدات تلوح بالعلم الأردني فرحة بنيل فريقها لقب دوري المحترفين أمس - (الغد)
  • لاعب الوحدات رأفت علي يرتقي برأسه للكرة فوق لاعب الرمثا شادي ذيابات في لقاء أمس - (تصوير: جهاد النجار)

خالد الخطاطبة ومحمد عمار
عمان - أطرب فريق الوحدات أنصاره وهو ينال لقب دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم للموسم 2010-2011، وللمرة الثانية عشرة في تاريخه.
الوحدات عزف يوم أمس في ستاد الملك عبدالله الثاني “سيمفونية النصر”، ونال لقب الدوري عن جدارة وإستحقاق، بعد أن حقق فوزا كبيرا ومستحقا على الرمثا بنتيجة 2-0، في مباراة جرت في المرحلة التاسعة عشرة من البطولة، ليرفع الوحدات رصيده إلى 44 نقطة متقدما عن اقرب مطارديه الفيصلي بفارق 14 نقطة.
وكان الوحدات أعلن رسميا بطلا للدوري قبل أن تبدأ مباراته مع الرمثا، بعد أن تعادل الفيصلي مع كفرسوم 2-2 في ستاد الأمير هاشم.
وعبرت جماهير الوحدات عن فرحتها باللقب وزفت الأبطال قبل ان تقام مراسم التتويج في الثاني والعشرين من شهر نيسان (ابريل) الحالي.
وطاف نجوم الوحدات في ارجاء الملعب فرحين وسط تحيات وتهاني جماهير الوحدات والرمثا على حد سواء والتي هتفت بحرارة للبطل الجديد.
الوحدات 2 الرمثا 0

لم ترق المباراة إلى المستوى المطلوب في الدقائق الأولى، بعدما انحسر اللعب وسط الميدان، وبالتالي غياب الخطورة على مرميي الرمثا والوحدات اللذين ذاد عنهما عبدالله الزعبي ومالك شلبية.
فريق الوحدات الذي كان الافضل نسبيا في الدقائق الأولى، اعتمد بالدرجة الأولى على نجمه رأفت علي في قيادة الهجمات من المنتصف، ساعده في ذلك عيسى السباح في الميمنة وأسامة ابو طعيمة في الميسرة، بينما مال محمد جمال للعب خلف الوسط وامام المدافعين.
ولم يستثمر الوحدات جيدا ظهيريه محمد الدميري ومحمد المحارمة في الاسناد الهجومي، رغم تقدم المحارمة في بعض الاحيان لتوفير الكرات العرضية لمحمود شلباية وعامر أبو حويطي.
فريق الرمثا من جانبه اعتمد على الثلاثي رامي سمارة وداود أبو القاسم وعبدالحليم الحوراني، حيث حاول هذا الثلاثي ايقاف نظرائهم في الوحدات قبل التفكير في الواجبات الهجومية التي اعتمدت على التسديد من خارج المنطقة، ومحاولة تفعيل تحركات الطرفين حمزة الدردور وموفق الاحمد.
ومع مرور الوقت بدأ الاداء بالارتفاع التدريجي، بعد ان نشط الفريقان في العمليات الهجومية، بدأها الوحدات بتسديدة من رأفت علي من الميسرة استقرت بأحضان الحارس الزعبي، رد عليه السوري موفق الاحمد بتسديدة من داخل المنطقة تهادت بيد الحارس شلبية، ليظهر بعد ذلك تحسن ملحوظ على اداء الرمثا، الذي سدد له أبو القاسم من خارج الجزاء ابعدها شلبية لركنية، رد عليه نجم المباراة رأفت علي بتمريرة ذكية إلى أبو حويطي الذي انفرد وحاول ارسال الكرة أمام المرمى لم تجد المتابعة اللازمة، وعاد أبو طعيمة ليرسل ركنية تطاول لها شلباية مرت بمحاذاة القائم الايسر للزعبي.
الرمثا وجد نفسه مصرا على التسديد من خارج المنطقة في ظل تماسك البهداري وباسم فتحي في العمق الدفاعي، حيث سدد رامي سمارة كرة من خارج المنطقة ابعدها الحارس شلبية لركنية، ليأتي رد الوحدات عنيفا وبواسطة “ملك التمريرات”رأفت علي الذي وضع شلباية في مواجهة المرمى لينفرد الاخير ويسدد في مرمى الزعبي الهدف الأول في الدقيقة 26.
ولم تمض أكثر من دقيقتين على الهدف، حتى عاد رأفت ومنح الفرصة لأبو حويطي بالانفراد بالمرمى، عندما اهداه تمريرة بينية ضرب بها دفاع الرمثا وواجه الحارس ليسدد على يمينه مسجلا الهدف الثاني في الدقيقة 28.
ووجد الرمثا نفسه في وضع محرج، وحاول الوصول إلى مرمى الوحدات بعد ان نشط الدردور الذي حاول الانتقال الى العمق الهجومي ليتسلم كرة ويسدد كرة قوية ارتدت من الحارس، وعاود رأفت وارسل كرة ارضية على رأس شلباية الذي سدد كرة انقذها الزعبي.
ولجأ مدرب الوحدات الى اشراك يحيى جمعة عوضا عن محمد جمال ليتواصل اللقاء وسط محاولات من الفريقين اللذين اتسم اداؤهما بالروح الرياضية العالية، لينتهي الشوط الاول وحداتيا بهدفين.  
سيطرة رمثاوية وفوز وحداتي
اندفع الرمثا مبكرا للعمليات الهجومية، مستثمرا الهدوء على جبهة الوحدات الهجومية، حيث انضم الدردور للعب خلف المهاجم موفق الاحمد، كما انضم اليهما جاسم النويجي، ليشكل ذلك عبئا على البهداري وباسم فتحي والمحارمة والدميري ومن خلفهم الحارس شلبية، خاصة وان ظهيري الرمثا علي خويلة وصالح ذيابات نشطا في الاسناد.
الوحدات وصل الى مرمى الزعبي في كرة خطرة واحدة عندما مرر أبو طعيمة كرة داخل الجزاء حاول ابو حويطي لعبها “دبل كيك” لكنه فشل في الظفر بالكرة، ليلجأ الوحدات الى محاولة تفعيل الجانب الهجومي  باشراك مالك البرغوثي مكان ابو حويطي، ولكن ذلك لم يمنع الدردور من اقتحام منطقة الجزاء، قبل ان يتدخل البهداري ليخرج الكرة الى ركنية، قبل ان يلجأ الرمثا ايضا الى الاوراق البديلة باشراك عمر عبيدات مكان الاحمد ثم محمد راتب الداود مكان ابو زريق، ليواصل الرمثا تفوقه ولكن من دون تهديد حقيقي لمرمى الزعبي، ليعود الوحدات في الربع ساعة الاخيرة من استعادة عافيته، خاصة بعد اشراك فهد العتال مكان السباح، ليهدد الوحدات مرمى الرمثا بكرتين الاولى تسديدة من البرغوثي ارتدت من الحارس، امام العتال الذي سددها من جديد ابعدها الزعبي لركنية.
واستنجد الرمثا بامجد الفاضل عوضا عن شادي ذيابات، لتشهد الدقائق الاخيرة افضلية للرمثا رغم خطورة الهجمات السريعة التي اسفرت عن فرصة لشلباية الذي كاد ان يسجل لولا تدخل المدافع في اللحظة الاخيرة، قبل ان تشهد الدقيقة الاخيرة فرصة خطيرة للرمثا عندما سدد ابو القاسم كرة قوية من خارج المنطقة ردها شلبية بقبضة يده الى الملعب لينتهي اللقاء بفوز الوحدات بنتيجة 2-0 ليحتفل لاعبوه بلقب الدوري قبل انتهائه بثلاثة مراحل، فيما نال لاعبو الرمثا التحية على ادائهم خاصة في الشوط الثاني.

المباراة في سطور

النتيجة: الوحدات 2 الرمثا 0
الاهداف: محمود شلباية 26، عامر أبو حويطي 28.
الملعب: ستاد الملك عبدالله
الحكام: محمد أبولوم، أحمد مؤنس وأيمن عبيدات ومحمد العبادي.
العقوبات: انذار عامر أبو حويطي، محمد جمال (الوحدات)
مثل الوحدات: مالك شلبية، عبداللطيف البهداري، باسم فتحي، محمد المحارمة، محمد الدميري، محمد جمال (يحيى جمعة)، أسامة أبوطعيمه، رأفت علي، محمود شلباية، عيسى السباح (فهد العتال) عامر الحويطي (مالك البرغوثي).
مثل الرمثا: عبدالله الزعبي، شادي ذيابات (امجد الفاضل)، صالح الذيابات، علي خويله، محمد  أبو زريق (محمد الداود)، داود أبوالقاسم، عبدالحليم الحوراني، رامي سمارة، حمزة الدردور، موفق الأحمد (عمر عبيدات)، جاسم النويجي.

khaled.khatatbeh@alghad.jo
moh.ammar@alghad.jo

التعليق