انتر ميلان وريال مدريد يسعيان لنسيان الماضي والتطلع لبداية جديدة

تم نشره في الثلاثاء 5 نيسان / أبريل 2011. 02:00 صباحاً
  • دوري ابطال أوروبا

دوري ابطال أوروبا

نيقوسيا - يأمل انتر ميلان الايطالي نسيان الهزيمة الساحقة التي تعرض لها امام جاره ميلان في الدوري المحلي، عندما يستقبل شالكه الالماني في ذهاب ربع نهائي مسابقة دوري ابطال أوروبا لكرة القدم اليوم الثلاثاء، وذلك في حملة الدفاع عن اللقب الذي أحرزه الموسم الماضي.
وستكون مهمة ريال مدريد الاسباني مماثلة، بعد خسارته المدوية أمام ضيفه سبورتينغ خيخون وتضاؤل آمال احراز اللقب المحلي، عندما يستقبل توتنهام الانجليزي.
في المباراة الأولى، لا يتوقع أن يجد انتر ميلان صعوبة في التخلص من عقبة شالكه بعد ان كان ازاح فريقا المانيا آخر في الدور ثمن النهائي وهو وصيفه بايرن ميونيخ بالفوز عليه ايابا في ميونيخ 3-2، بعد ان خسر امامه ذهابا في ميلانو 0-1.
وسيبحث “نيراتزوري” عن تحقيق ثأره من شالكه الذي اقال مدربه المحنك فيليكس ماغاث، لان الفريق الالماني حرمه من الفوز بلقب بطل كأس الاتحاد الأوروبي العام 1997 بالفوز عليه في المباراة النهائية بركلات الترجيح 4-1.
لكن حتى يحقق انتر مهمته أمام شالكه على ملعب “جوزيبي مياتزا”، عليه أن يعزز قوته الدفاعية التي كانت مهزوزة أمام ميلان في الدوري المحلي السبت الماضي، الذي جدد فوزه على جاره اللدود بعد ان كان تغلب عليه ذهابا 1-0 وابتعد في الصدارة بفارق 5 نقاط عن بطل المواسم الخمسة الاخيرة الذي اهتزت شباكه بعد 45 ثانية فقط على انطلاق اللقاء ثم لعب بعشرة لاعبين منذ الدقائق الأولى للشوط الثاني ما صعب من مهمته كثيرا.
ولا شك بان غياب الارجنتيني والتر صامويل والبرازيلي لوسيو عن فريق المدرب البرازيلي ليوناردو صعب المهمة كثيرا نظرا لصلابتهما الدفاعية.
وعلى رغم الخسارة، الا ان ليوناردو يعتقد بان مدافعه اندريا رانوكيا المنتقل حديثا من جنوى في كانون الثاني(يناير) الماضي، بمقدوره الوصول الى مركز اساسي مع الفريق: “رانوكيا يقوم بعمل ممتاز هذا العام. يملك مستقبلا ناصعا مع انتر والمنتخب الوطني. مباراة ميلان كانت اختبارا لنضجه ولعب جيدا”.
وخسر انتر حتى الان في المسابقة ثلاث مباريات، على أرضه أمام بايرن وخارجها أمام توتنهام وفيردر بريمن الالماني، في حين خسر شالكه مرة واحدة على ارض ليون الفرنسي.
لكن قائد الفريق المخضرم خافيير زانيتي بقي متفائلا: “يجب ان ننظر الان الى الامام. لدينا سبع مباريات (في الدوري) ونحن في ربع نهائي دوري الابطال وفي نصف نهائي الكأس”.
ومن جهة شالكه الذي حضر مدربه رالف رانغنيك الى ميلانو لمتابعة الدربي، فان “الازرق الملكي” فاز على سانت باولي 2-0 الجمعة الماضي قبل ان يوقف الحكم المباراة في ثوانيها الاخيرة.
وقال رانغنيك: “مع المستوى الناجح الذي حققه الفريق خارج أرضه هذا الموسم، ستكون الامور اسهل لنا”.
ويعاني شالكه من عدة اصابات، اذ كسر المدافع كريستوف ميتسلدر انفه خلال مباراة سانت باولي، ويعاني المهاجم السويسري الشاب ماريو غافرانوفيتش من اصابة في كاحله، ولاعب الوسط بير كلوغه اصابة في عضلات معدته.
وفي العاصمة الاسبانية مدريد، سيكون ريال امام امتحان صعب عندما يحل توتنهام هوتسبر الانجليزي ضيفا على ملعب “سانتياغو برنابيو”.
وستكون هذه المواجهة الثانية بين النادي الملكي حامل الرقم القياسي من حيث عدد الالقاب (9) وتوتنهام على الصعيد القاري بعد ان تواجها في مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي موسم 1984-1985 (فاز ريال ذهابا في لندن 1-0 وتعادلا ايابا في مدريد 0-0).
وهذه المرة الاولى التي يبلغ فيها توتنهام ربع النهائي في النسخة الحالية من المسابقة بعد ان كان بلغ هذا الدور موسم 1961-1962 ضمن مسابقة كأس الاندية الاوروبية البطلة ثم تابع مشواره الى نصف النهائي عندما سقط امام بنفيكا البرتغالي الذي أحرز اللقب لاحقا.
وحصل مدرب ريال مدريد البرتغالي جوزيه مورينيو، الفائز بلقب العام 2004 مع بورتو والعام الماضي مع انتر ميلان، على امنيته بتجنب فريقيه السابقين تشلسي وانتر في ربع النهائي بعدما نجح في فك النحس الذي لازم النادي الملكي في المواسم الستة الاخيرة وقاده الى هذا الدور للمرة الاولى منذ 2004 بعدما ثأر من ليون الفرنسي بالفوز عليه 3-0 في اياب الدور ثمن النهائي (تعادلا 1-1 ذهابا).
وحقق النادي الملكي فوزه الاول على الفريق الفرنسي في 8 مباريات بينهما وذلك بفضل البرازيلي مارسيلو ولاعب ليون السابق الفرنسي كريم بنزيمة والارجنتيني انخل دي ماريا الذين سجلوا الاهداف الثلاثة، وثأر النادي الملكي من الفريق الفرنسي الذي كان اطاح به من الدور ذاته الموسم الماضي بالفوز عليه ذهابا 1-0 والتعادل معه ايابا 1-1 في “سانتياغو برنابيو” حيث لم يخسر الفريق الفرنسي في ثلاث زيارات سابقة له الى معقل النادي الملكي.
لكن ما ينتظر رجال مورينيو في دور الاربعة قد يكون اصعب بكثير من مواجهة انتر او تشلسي لان القارة العجوز قد تشهد “كلاسيكو” بنكهة اوروبية هذه المرة بعدما وضعت القرعة برشلونة الاسباني وريال مدريد في مواجهة بعضهما في حال نجحا بتخطي عقبة شاختار دانيتسك الاوكراني وتوتنهام، وهو امر مرجح كثيرا نظرا الى المستوى المميز الذي يقدمه العملاقان الاسبانيان هذا الموسم والى الخبرة التي يتمتعان بها (ثلاثة القاب للاول وتسعة للثاني).
وفي حال بلغ قطبا اسبانيا الاربعة فسيتواجهان في المسابقة الاوروبية الام للمرة الثانية بعد العام 1960 عندما فاز ريال في ذهاب واياب نصف النهائي بنتيجة واحدة 3-1 في طريقه الى لقبه الرابع، ثم كرر الامر ذاته بعد 42 عاما وفاز في ذهاب نصف النهائي 2-0 في “كامب نو” قبل ان يتعادلا ايابا في “سانتياغو برنابيو” 1-1، في طريقه الى لقبه التاسع والاخير.
لكن استعدادات الفريقين للمباراة جاءت سلبية خصوصا لريال الذي سقط على ارضه امام خيخون، ليوقف الاخير مسلسل انتصارات ريال على ارضه هذا الموسم عند 22 فوزا على التوالي في جميع المسابقات واسقطه في معقله للمرة الاولى، مسديا خدمة كبيرة لبرشلونة الذي خطى خطوة هامة نحو الاحتفاظ بلقبه.
واوقف خيخون ايضا مسلسل المباريات التي خاضها المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو على ارض الفرق التي اشرف عليها دون هزيمة في الدوري عند 150 على التوالي لان الهزيمة الاخيرة للمدرب الفذ بين جماهير فريقه تعود الى 23 شباط(فبراير) 2002 عندما خسر بورتو امام بيرا مار (2-3) في الدوري البرتغالي (38 مباراة مع بورتو و60 مع تشلسي الانجليزي و38 مع انتر ميلان الايطالي و14 مع ريال مدريد).
وتأثر ريال بشكل كبير بافتقاده لخدمات هدافيه البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة بسبب الاصابة، رغم استعادته جهود الارجنتيني غونزالو هيغواين الذي جلس على مقاعد الاحتياط بعد تعافيه من عملية جراحية في ظهره خضع لها في منتصف كانون الثاني(يناير) الماضي، قبل ان يشارك في الشوط الثاني في مباراة خيخون دون ان ينجح في تسجيل هدفه الثامن هذا الموسم وينقذ فريقه من هزيمته الثالثة.
ويعاني مورينيو الذي يأمل أن يصبح أول مدرب يحرز اللقب مع ثلاثة أندية مختلفة، من اصابات في صفوفه، خصوصا وان الشك يحوم حول مشاركة الظهير البرازيلي مارسيلو، المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.
وعلق مورينيو على اصابة رونالدو: “اذا كانت لديه فرصة باللعب، فهذا يعني انه يخاطر هو ومدربه. المعلومات من الفريق الطبي تقول ان ليس بمقدوره اللعب وانه قادر على اللعب ضد أتلتيك بلباو”.
وعن رصيده السلبي أمام مورينيو، قال هاري ريدناب (64 عاما) مدرب سبيرز الحالي وبورتسموث وساوثمبتون سابقا: “لقد هزمني خمس مرات، لكن تشلسي كان يهزم الجميع ولا تنسوا اني كنت في بورتسموث”.
واستهل توتنهام المسابقة كفريق غير مرشح لكنه قدم مستوى لافتا في الدور الاول سمح له بتصدر مجموعته عن جدارة امام انتر ميلان الايطالي حامل اللقب، في ظل تألق جناحه الايسر الخطير الويلزي غاريث بايل.
كما ان فريق شمال لندن أكد مستواه باقصائه ميلان الايطالي من ربع النهائي، وهو ينوي متابعة سلسلة النتائج الايجابية للفرق الانجليزية امام ريال بعد فوز ارسنال عليه في دور الـ16 العام 2006 وليفربول في الدور ذاته العام 2009.
ولم يتمكن توتنهام ايضا من تحقيق الفوز في مباراته الاخيرة في الدوري اذ تعادل مع ويغان بدون أهداف في ظل غياب غاريث بايل المصاب، وعلق ريدناب على اصابة نجمه الويلزي: “أتمنى ان يشارك غاريث (بايل). كنا نشعر ان مشاركته امام ويغان ستعرضه للاصابة مجددا، لذا أرحناه وامل ان يكون جاهزا لمباراة الثلاثاء”.
وتضم لائحة اصابات توتنهام، المدافع ألن هاتون، ليدلي كينغ ولاعب ريال السابق جوناثان وودغايت، في حين يحوم الشك حول مشاركة المدافع الفرنسي وليام غالاس.
ويريد لاعب وسط توتنهام الدولي الهولندي رافايل فان در فارت اثبات نفسه أمام الفريق الذي تخلى عنه سابقا، بعد المستوى الكبير الذي يقدمه حاليا.
وفي ربع النهائي أيضا، يلتقي تشلسي الانجليزي مع مواطنه مانشستر يونايتد وبرشلونة الاسباني مع شاختار دانييتسك الاوكراني غدا الاربعاء.
وتقام مباريات الاياب في 12 و13 نيسان(ابريل) الحالي.

(ا ف ب)

التعليق