أجمل أغاني محمد قنديل ومحمد رشدي وسعاد محمد وفايزة أحمد في مركز الحسين الليلة

تم نشره في الاثنين 4 نيسان / أبريل 2011. 02:00 صباحاً
  • فرقة عمان للموسيقى العربية بقيادة الفنان صخر حتر -(من المصدر)

عمان- الغد- تحيي فرقة عمان للموسيقى العربية، بقيادة الفنان صخر حتر، أمسية موسيقية جديدة تحمل العنوان "أجمل أغاني محمد قنديل ومحمد رشدي وسعاد محمد وفايزة أحمد" عند الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم، وذلك على مسرح مركز الحسين الثقافي في رأس العين.
وتتضمن الأمسية، التي جاءت بتنظيم من المعهد الوطني للموسيقى التابع لمؤسسة الملك الحسين وبالتعاون مع أمانة عمان الكبرى، معزوفة مبروك لأحمد فؤاد حسن، إضافة إلى موسيقى أغنية "ست الحبايب"، التي اشتهرت بها المطربة فايزة أحمد، والتي لحنها لها الموسيقي الكبير محمد عبد الوهاب، والتي تأتي بمشاركة الفنان البارع عبد الحليم الخطيب على آلة القانون الذي يتخرج هو أيضا في نهاية الفصل الدراسي الحالي بتخصص الموسيقى العربية من فرع التعليم العالي في المعهد.
ومن الأغاني التي تتضمنها الأمسية أغنية "وحشتني"، التي اشتهرت بها المطربة سعاد محمد، التي ستقدمها صاحبة الصوت الواعد نتالي السمعان. كما سيقدم أحمد فواز أغنية "طاير يا هوا" التي كتب كلماتها عبد الرحمن الأبنودي ولحنها بليغ حمدي للمطرب محمد رشدي. وستغني صاحبة الصوت العذب هيفاء كمال طالبة الغناء العربي في فرع التعليم العالي في المعهد أغنية "أوعدك"، التي تعد أجمل ما غنت المطربة القديرة سعاد محمد.
وتأتي خلال الأمسية مشاركة للمطرب الأردني المعروف رامي شفيق ليغني من ألحان بليغ حمدي "تغريبة"، التي غناها في الأساس المطرب محمد رشدي، وتقدم نتالي سمعان أيضا أغنية "أنا قلبي إليك ميال"، التي لحنها محمد الموجي لفايزة أحمد، إضافة الى أغنية "العين في العين" التي اشتهر بها المطرب الشعبي محمد قنديل، والتي تأتي بصوت المطرب الشاب يزن الصباغ، إضافة إلى "ما تحبنيش بالشكل ده" من ألحان بليغ حمدي التي لحنها للمطربة فايزة أحمد وتغنيها هيفاء كمال، ويختتم الأمسية رامي شفيق بأغنيتين؛ الأولى "سماح" وكان قد غناها في زمانه محمد قنديل، والثانية "مغرم صبابه" التي اشتهرت بصوت محمد رشدي.
يذكر أن قوام فرقة عمان للموسيقى العربية في الأمسية 14 عازفاً وثمانية منشدين ومنشدات. وقد درجت هذه الفرقة على إعادة إحياء زمن الغناء الجميل الذي عاشت على أنغامه الجماهير العربية في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين.

التعليق