منتج مسلسل "عائلة سمبسون" غير مستاء من حذف بعض الحلقات بسبب أزمة اليابان النووية

تم نشره في الأربعاء 30 آذار / مارس 2011. 03:00 صباحاً

واشنطن- قال المنتج التنفيذي لمسلسل الكرتون الأميركي الكوميدي "عائلة سمبسون" إنه غير مستاء من قرار عدد من القنوات الأوروبية بحذف بعض حلقات العمل، التي تتضمن سخرية من الحوادث الذرية.

ونقلت وسائل الإعلام الأميركية أول من أمس عن المنتج، آل جان، أن "المسلسل يتضمن 480 حلقة، ولا مانع من حذف بعض الحلقات القليلة لفترة نظرا للظروف الصعبة الراهنة، أنا أتفهم ذلك تماما".

وكانت بعض القنوات الأوروبية قد اضطرت لحذف بعض حلقات المسلسل نتيجة حادث محطة فوكوشيما النووية في اليابان، حيث يسخر العمل من مثل هذا النوع من الحوادث.

وكانت اليابان قد تعرضت في وقت سابق من الشهر الحالي لزلزال عنيف بقوة تسع درجات بمقياس ريختر، وأعقبته موجات تسونامي كاسحة، مما أسفر عن حدوث انفجارات في محطة فوكوشيما النووية وحدوث تسرب إشعاعي.

ولكن المنتج الأميركي أكد "لم نكن لنسخر أبدا مما يحدث في اليابان".

وأضاف أن أمرا مماثلا حدث عقب هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001 بالولايات المتحدة، حيث تم حذف بعض حلقات المسلسل أيضا.

ويعد مسلسل "عائلة سمبسون" من أشهر الأعمال الكرتونية التلفزيونية الأميركية، وقد تجاوز عدد حلقاته حتى الآن أكثر من 400 حلقة في 20 موسما.

وتدور فكرة المسلسل حول عائلة مكونة من والدين وثلاثة أبناء، وكل واحد منهم له أربعة أصابع في كل يد، ولا يكبرون أبدا رغم مرور السنين.

ويعمل رب العائلة "هومر" في مفاعل نووي، وهو شخصية ساذجة، والزوجة "مارج" ربة منزل ملتزمة تحاول مساعدة زوجها، ويعيشون في مدينة "سبرينجفيلد"، وهي مدينة افتراضية كما يقدمها المؤلف، لكي لا يربط المشاهد بينها وبين الواقع.

(إفي)
التعليق