مقتل مستوطنة متأثرة بإصابتها بصاروخ قسام

تم نشره في السبت 22 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • مقتل مستوطنة متأثرة بإصابتها بصاروخ قسام

اسرائيل تهدد بعدوان " قاس" اذا تواصلت صواريخ المقاومة

القدس المحتلة - غزة - قال نائب وزير الدفاع الاسرائيلي زئيف بويم أمس ان اسرائيل "ستضرب بشكل قاس جدا" في حال استأنف الفلسطينيون القصف بالصواريخ وقذائف الهاون على المواقع الاسرائيلية، في الوقت الذي أعلن فيه عن مقتل مستوطنة يهودية متأثرة بجراح أصيبت بها بصواريخ القسام.

وقال بويم في حديث للاذاعة الاسرائيلية "ان قواتنا في قطاع غزة في حالة تأهب وهي تلقت تعليمات واضحة جدا للضرب مجددا في حال استؤنف القصف بالصواريخ وقذائف الهاون، وفي حال حصل هذا الامر فاننا سنضرب بشكل قاس جدا".

وتابع المسؤول الاسرائيلي "هذه المرة لن نسمح بان توجه اصابع الاتهام الينا في حال فشل ابو مازن".

وتابع قائلا "لقد سمحنا بنشر فلسطينيين في شمال قطاع غزة على امل حصول تطور ايجابي".

وكانت قوات الاحتلال وافقت الخميس على نشر قوة فلسطينية في شمال القطاع لوضع حد للقصف بالصواريخ وقذائف الهاون الذي يستهدف المواقع الاسرائيلية.
في غضون ذلك أعلنت مصادر طبية ان مستوطنة يهودية توفيت أمس متأثرة باصابتها بجروح خطرة في سقوط صاروخ قسام اطلق من قطاع غزة في 15 كانون الثاني الحالي.

واصيبت ايلا ابو قسيس عندما كانت عائدة الى منزلها في مدينة سديروت جنوب الأراضي المحتلة عام 48 برفقة عدد من اشقائها وشقيقاتها. واوضحت المصادر ذاتها انها توفيت متأثرة بجروحها في مستشفى بئر السبع.

وفي الضفة الغربية، اعلن متحدث عسكري اسرائيلي ان فلسطينيا من حركة فتح اعتقل ليلة الخميس الجمعة خلال توغل لجيش الاحتلال في مدينة رام الله.
وقال المتحدث ان "وحدة صغيرة قامت بهذه العملية التي اتخذت طابعا محددا وروتينيا" مضيفا ان الاعتقالات في رام الله "تجري تقريبا بشكل يومي".

وكان شهود ومسؤولون في الاجهزة الامنية الفلسطينية اعلنوا قبلا ان الجيش الاسرائيلي دخل ليلا حتى وسط مدينة رام الله للمرة الاولى منذ اشهر.

كما اعتقلت قوات الاحتلال ستة فلسطينيين آخرين ليلة الخميس الجمعة في انحاء متفرقة من الضفة الغربية.

التعليق