حفل موسيقي ياباني في دارة الفنون

تم نشره في الجمعة 21 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً
  • حفل موسيقي ياباني في دارة الفنون

  اختتمت مساء الثلاثاء فعاليات الاحتفالية الفنية اليابانية المقامة في دارة الفنون بحفل موسيقي ياباني امتد لساعة، انتقل فيها الحضور إلى أجواء آسيوية تعكس الطابع الياباني التقليدي تارة والمعاصر تارةً اخرى.

  وقدم العازفون 12 فقرة من الموسيقى اليابانية بعضها صاحبه الغناء، وتنوعت الموسيقى بين التقليدية والمعاصرة، وبينما عزفت (أسامي امانيشي) على آلة الفلوت والبيانو, وقدمت (كاووري وتانابي) فقرات غنائية إضافة لعزفها على آلة البيانو، تميز (مازاميتشي أوزاكي) في عزفه على آلة (هيتشي ريكي) التي تمثل واحدة من الآلات الموسيقية الهوائية التقليدية في اليابان، وهي التي منحت الموسيقى  طابعها الياباني الخالص.

  وترمز الـ (هيتشي ريكي) في اليابان لصوت الإنسان على الأرض، وهي عبارة عن قصبة من الخيزران لا يتجاوز طولها 18 سم وبها 8 مفاتيح.

  الى ذلك ساهم وجود معرض لفن الخط الياباني في الصالة التي أقيمت فيها الأمسية بإضفاء طابع مميز على الجو العام, كونه من صميم الفنون الجميلة في اليابان، لتحقق بذلك اللوحات المعروضة في الصالة انسجاماً مع أزياء العازفين والموسيقى والغناء الياباني.

  وفي بداية الحفل أشارت مديرة دارة الفنون جمانة قعوار إلى أن الحفل الموسيقي الياباني يشكل ختام الاحتفالية الفنية اليابانية التي أقيمت بمناسبة الذكرى الخمسين لبدء العلاقات الدبلوماسية بين الأردن واليابان.

  وحضر الأمسية السفير الياباني أوباتا سوكو وأعضاء من السلك الدبلوماسي وعدد من الأردنيين واليابانيين المهتمين  بالموسيقى.      

التعليق