الإشعاعات في اليابان تمنع تناول الخضراوات المزروعة بالقرب من "فوكوشيما"

تم نشره في الخميس 24 آذار / مارس 2011. 03:00 صباحاً

طوكيو-واشنطن- قال مسؤول حكومي في العاصمة اليابانية في تأكيد لتقرير سابق من هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إن مستويات الإشعاع في مياه مدينة طوكيو تخطت المستويات الصحية بالنسبة للأطفال ونصحت السلطات بعدم استخدامهم لمياه الصنابير.

ويسابق المهندسون الزمن لتبريد المفاعلات الستة في محطة فوكوشيما النووية التي ضربها الزلزال في شمال شرق اليابان يوم 11 آذار (مارس) مع تنامي المخاوف من تلوث الإغذية والمياه.

وفي سياق متصل قالت إدارة الأغذية والدواء الأميركية أول من أمس إن الولايات المتحدة ستمنع واردات الحليب والمنتجات الطازجة من مناطق في اليابان قريبة من مفاعل نووي معطوب.

وقالت إدارة الأغذية والدواء في بيان إن كافة أنواع الحليب ومنتجاته والفاكهة والخضراوات الطازجة من أربع مقاطعات يابانية؛ فوكوشيما وايباراكي وتوتشيجي وجونما، سيمنع دخولها الى الولايات المتحدة.

من جانبه حث رئيس الوزراء الياباني أمس المواطنين على عدم تناول الخضراوات التي زرعت بالقرب من مفاعل فوكوشيما النووي، الذي دمره الزلزال الذي ضرب البلاد، وذلك بعد أن رصدت مستويات إشعاع تجاوزت المعدلات الآمنة في 11 نوعاً من الخضراوات في تلك المنطقة.

وذكرت وزارة الصحة اليابانية أن الخضراوات الملوثة تشمل البروكلي والسبانخ والكرنب والقرنبيط.

وكان قد عثر من قبل على آثار إشعاع يتجاوز معدلات السلامة المحلية في حليب وخضراوات جاءت من مناطق محيطة بمفاعل فوكوشيما دايتشي، الذي دمرته أمواج مد عاتية تسونامي في مقاطعة فوكوشيما الواقعة على بعد نحو 240 كيلومتراً إلى الشمال من طوكيو.

وذكرت وكالة الأنباء اليابانية كيودو أن رئيس الوزراء ناوتو كان قد أمر كذلك مقاطعة إيباراكي المجاورة بوقف شحن الحليب الخام والبقدونس.

ويصارع أكثر من 400 مهندس وكذلك الجيش والشرطة ورجال إطفاء من أجل محاولة تبريد المفاعلات في فوكوشيما، التي تديرها شركة طوكيو إلكترتيك باور.

التعليق