بن همام: ترشحي للرئاسة لن يحدث انقساما في "فيفا"

تم نشره في الأحد 20 آذار / مارس 2011. 03:00 صباحاً

بانكوك - رفض القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تعليقات بأن ترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) سيؤدي إلى انقسام داخل هذه المؤسسة وقال أمس السبت إنه يتوقع منافسة شريفة مع الرئيس الحالي السويسري جوزيف بلاتر.

وجاءت تعليقات بن همام (61 عاما) ردا على تعليقات فرانز بكنباور الفائز بكأس العالم مع المانيا بأن ترشحه لرئاسة الفيفا "خطير" وسيعرض وحدة الفيفا للخطر.

ودخل بن همام الذي طور بشكل كبير كرة القدم في آسيا وساعد في فوز بلاده بحق تنظيم كأس العالم 2022، سباق المنافسة على رئاسة الفيفا أول من أمس الجمعة وقال إنه حان وقت التغيير بعد 13 عاما من قيادة بلاتر البالغ عمره 75 عاما للاتحاد الدولي.

وقال بن همام للصحافيين "أنا من محبي فرانز بكنباور. انه أسطورة لكرة القدم وأحد الأشخاص الذين احبهم لكن لماذا سيحدث انقسام في الفيفا إذا تنافس شخصان على الرئاسة؟".

وأضاف "أحترم المنافسين دائما. الرئيس بلاتر زميل وصديق. لا أريد خلق أو تشجيع أي أجواء من شأنها تقسيم عائلة كرة القدم".

وكان بن همام يتحدث في بانكوك التي تستضيف ورشة عمل يشارك فيها مسؤولون تنفيذيون من مسابقات الدوري الكبيرة في آسيا.

ومن بين الاشياء التي يدعو إليها بن همام إعادة تشكيل اللجنة التنفيذية وزيادة الشفافية ورفع مستوى التمويل للاتحادات الوطنية واستخدام تقنية مراقبة خط المرمى في حالة فوزه بالرئاسة في الانتخابات التي ستجرى في الأول من حزيران (يونيو) المقبل.

وقال بن همام إنه كان لديه ما يكفي من الوقت للحصول على تأييد الاتحادات لترشحه وإن اقتراحاته تهدف أيضا لتطوير اللعبة من أجل المشجعين، وأضاف "الأمر لا يتعلق بنا بل بكرة القدم وبالمشجعين.. نقوم نحن بإدارة كرة القدم نيابة عنهم. هذا هو تركيزنا فهم مهمون بالنسبة لنا. تفكير الرأي العام في الطريقة التي نعمل بها وندير بها أعمالنا مهم جدا". وقال بن همام إن حملته ستكون آخر مشروع يقوم به في كرة القدم قبل الاعتزال، وارتبط بن همام وبلاتر بعلاقة صداقة ولعب الأول دورا مؤثرا في استمرار الثاني في رئاسة الفيفا لكن علاقتهما ساءت في السنوات الأخيرة.

التعليق