إنترميلان ينتفض في الأمتار الأخيرة ويبلغ ربع النهائي برفقة مانشستر يونايتد

تم نشره في الخميس 17 آذار / مارس 2011. 03:00 صباحاً
  • إنترميلان ينتفض في الأمتار الأخيرة ويبلغ ربع النهائي برفقة مانشستر يونايتد

نيقوسيا- أسقط إنترميلان الايطالي حامل اللقب منافسه بايرن ميونيخ بالضربة القاضية بإخراجه من الدور الثاني لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم، عندما سجل له المهاجم المقدوني غوران بانديف هدف الترجيح 3-2 قبل نهاية المباراة بدقيقتين ليضع فريقه في الدور ربع النهائي.

وكانت مهمة إنترميلان صعبة للغاية بعد تخلفه في الوقت بدل الضائع ذهابا على ارضه 0-1، لكنه نجح في قلب الامور في مصلحته ومواصلة مشوار الدفاع عن لقبه. وفشل الفريق البافاري في الثأر لخسارته نهائي العام الماضي أمام إنترميلان 0-2 مع ان كل الدلائل كانت تشير الى تحقيقه هذا الأمر. لكن مرة اخرى اثبت خط دفاع بايرن ميونيخ أنه نقطة الضعف في الفريق وكان السبب في خروجه.

وخرج بايرن ميونيخ بالتالي خالي الوفاض هذا الموسم مبكرا لأنه يتخلف بفارق كبير عن بوروسيا دورتموند متصدر الدوري المحلي، كما خرج على ارضه امام شالكه في نصف نهائي كأس المانيا.

وفي المقابل، أنعش انترميلان آماله في ان يصبح اول فريق ينجح في الاحتفاظ بلقبه منذ ان حقق جاره ميلان هذا الانجاز العام 1990.

وعلى ملعب اليانز ارينا، حقق انترميلان انطلاقة مثالية عندما افتتح له الكاميروني صامويل ايتو التسجيل عندما استثمر كرة بينية رائعة وسدد داخل شباك الحارس توماس كرافت. بيد ان الفريق البافاري نجح في ادراك التعادل اثر خطأ فادح لحارس مرماه البرازيلي جوليو سيزار عندما فشل في السيطرة على كرة ضعيفة سددها الجناح الهولندي السريع اريين روبن فتهيأت امام ماريو غوميز ليسددها داخل الشباك بحرفنة (21).

وسرعان ما اضاف توماس مولر الهدف الثاني عندما وصلته الكرة داخل المنطقة فغمزها داخل شباك سيزار (31).

وضرب إنترميلان بقوة في الشوط الثاني، فأدرك له الهولندي ويسلي سنايدر التعادل عندما سدد كرة قوية من مشارف المنطقة فشل حارس بايرن في التصدي لها (63). ووجه بانديف ضربته القاضية قبل نهاية المباراة بدقيقتين اثر تمريرة من ايتو.

ورمى بايرن بكل ثقله في الدقائق الأخيرة لكن من دون جدوى. وعلى ملعب اولدترافورد، عانى مانشستر يونايتد لتخطي عقبة مرسيليا الفرنسي لكنه حقق الاهم في النهاية بفوزه 2-1. وحقق مانشستر يونايتد انطلاقة قوية وسرعان ما كوفئت جهوده عندما مرر راين غيغز الكرة داخل المنطقة باتجاه واين روني الذي حولها بدوره باتجاه المكسيكي خافيير هرنانديز المتربص امام المرمى فتابعها بسهولة داخل الشباك.

وسنحت فرصة امام مرسيليا لإدراك التعادل عندما انفرد بيا اندريه جينياك بالحارس العملاق ادوين فان در سار لكنه سدد الكرة عاليا (8).

وكاد المدافع سليمان ديوارا يدرك التعادل لمرسيليا عندما ارتقى لكرة عرضية لكنه سدد خارج الخشبات الثلاث (34).

وسدد برونو شيرو كرة قوية بيسراه من خارج المنطقة سيطر عليها فان در سار على دفعتين (38).

وفي الشوط الثاني، تحرك مرسيليا بحثا عن هدف التعادل وسيطر على مجريات اللعب، لكن من دون خطورة قبل ان يضيف مانشستر يونايتد الهدف الثاني عبر هرنانديز الذي استغل لعبة مشتركة رائعة بين الاكوادوري انطونيو فالنسيا وراين غيغز وتابعها من مسافة قريبة داخل الشباك.

وظن الجميع أن مانشستر حسم المباراة في مصلحته، لكن الهدف الذي سجله مدافعه وس براون خطأ في مرمى فريقه (82) اعاد له الأمل.

ونجح مانشستر بفضل خبرة لاعبيه في قيادة المباراة الى بر الامان وبلوغ ربع النهائي للمرة الخامسة على التوالي.

وفي المقابل، لم ينجح مرسيليا في تخطي عقبة ثمن النهائي منذ موسم 1992-1993 عندما توج في نهاية المطاف باللقب على حساب ميلان الايطالي، علما أن الفريق المتوسطي لم يصل بعدها الى ثمن النهائي سوى مرة واحدة وكانت في موسم 1999-2000 عندما حل ثانيا في مجموعته خلف مانشستر بالذات.-(ا ف ب)

التعليق