الأمير فيصل: نحرص على تطبيق السلامة العامة في رالي الأردن العالمي

تم نشره في الثلاثاء 15 آذار / مارس 2011. 02:00 صباحاً
  • الأمير فيصل: نحرص على تطبيق السلامة العامة في رالي الأردن العالمي

إصدار دليل الرالي الأول

أيمن وجيه الخطيب

عمان - أصدرت اللجنة المنظمة لرالي الأردن الجولة الرابعة من بطولة العالم للراليات والذي يقام خلال الفترة 14-16 نيسان (أبريل) المقبل، دليل الرالي (1) الذي يشتمل على كلمة لسمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس هيئة المديرين في الأردنية لرياضة السيارات، وأسماء اللجان الفرعية وبرنامج الرالي، كما تم أمس نشر اللوائح التكميلية وتوزيع خرئط مسار السباق الذي تبلغ مسافته الاجمالية 902.01 كم، حيث تتضمن مراحل اليوم الأول مناطق جرش وادي شعيب وجبل نيبو وماعين وتعاد مرتين ومسافتها 290.93 كم، أما مراحل اليوم الثاني فتتضمن مناطق سويمة والكفرين ونهر الأردن وتعاد مرتين وتبلغ مسافتها 333.82 كم، ومراحل اليوم الثالث في مناطق يكرت وباحث والمغطس وتعاد مرتين وتبلغ مسافتها 277.26 كم.

ووفق تعليمات الرالي سيتم فتح منطقة الصيانة ومكتب الرالي يوم 10 نيسان (أبريل) المقبل، ويفتتح المكتب الإعلامي يوم 11 من نفس الشهر، علما أن الموعد الرسمي لاعتماد قائمة ممثلي وسائل الإعلام ينتهي يوم غد الأربعاء، يعقبه يوم الثلاثاء 12 نيسان (ابريل) موعد لاقامة الفحص الفني.

يعقبه بيوم قيام المشاركين باجراء (SHAKEDOWN) ويعقد في نفس اليوم المؤتمر الصحافي الذي يسبق الرالي، قبل انطلاق الرالي رسمياً يوم الخميس من البحر الميت باتجاه المنطقة الاحتفالية جرش.

تطبيق السلامة العامة

قال سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس هيئة المديرين في الأردنية لرياضة السيارات، خلال كلمة له في دليل الرالي إن الاردن سيستضيف في شهر نيسان (ابريل) من العام 2011 للمرة الثالثة خلال 4 سنوات، فعاليات بطولة العالم للراليات، حيث أعرب عن سعادته باستضافة أسرة عالم (WRC) عامي 2008 و2010، مضيفاً: "نتطلع إلى رؤية أصدقائنا القادمين من مناطق مختلفة من العالم مرة أخرى لمتابعة رالي الاردن، سيكون البحر الميت التاريخي، مركز وقلب الرالي حيث يضم منطقة الصيانة والإقامة ومقر الرالي والمركز الإعلامي، وكلها نقاط تقع على مسافة قريبة من بعضها".

وأضاف سموه أن معظم المراحل تقع تحت مستوى سطح البحر، وضمن مسافة قريبة من منطقة الصيانة، وذلك لخلق تجمع حاشد وكبير لهذه الرياضة في العالم، منوها إلى عودة مرحلة ماعين الخاصة والتي تم اعادة العمل بها وصيانتها منذ العام 2008 لجعلها أكثر أمانا لوصول المركبات في حالات الطوارئ، كما تم الانتهاء من اعداد مدينة جرش الأثرية، والتي تعد واحدة من أهم نماذج العمارة الرومانية في العالم وغيرها من المعالم السياحية الشهيرة العالم مثل المغطس ونهر الأردن وجبل نيبو، وهي مواقع متميزة لعدسات المصورين. وشدد سموه على أن اللجنة المنظمة تضع أهمية كبيرة لتطبيق عوامل السلامة العامة في الرالي، والذي ننشد من خلاله المنافسة، وسيشهد البحر الميت المرحلة النهائية الاحتفالية.

واختتم سمو الأمير فيصل كلمته "أصدقاؤنا الذين زارونا عامي 2008 و2010 تمتعوا بمشاهدة معالم المدينة والأماكن الفريدة من نوعها، آملا أن يمضي المشاركون في رالي العام الحالي أوقاتا اضافية للاستمتاع بما يكنزه الأردن من معالم اثرية، ومرة اخرى ارحب بضيوفنا، ونعد بمسيرة فريدة من نوعها والتي أصبحت الآن من الأحداث الرياضية الكبرى في العالم"، مشيراً "نتطلع إلى شهر نيسان (أبريل) المقبل 2011 بحماس كبير، وأنا أشجعكم على زيارة الأردن، ونفخر بأن نكون جزءا من أكبر حدث في حياتنا الاجتماعية والرياضية من هذا العام".

التعليق