الفيصلي يسعى لاقتحام حصون الجيش السوري

تم نشره في الأربعاء 2 آذار / مارس 2011. 10:00 صباحاً
  • الفيصلي يسعى لاقتحام حصون الجيش السوري

خالد الخطاطبة

عمان - لن يرضى فريق النادي الفيصلي، بأقل من كامل نقاط المباراة، عندما يستضيف في الخامسة من مساء اليوم، على ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة، فريق نادي الجيش السوري، في مستهل المشوار في منافسات بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

ويضع فريق الفيصلي ثقله في هذه البطولة، بعد ان تقلصت حظوظه بالحفاظ على لقب دوري المحترفين، الأمر الذي يدفعه للتركيز على بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، التي تعرف الفيصلي جيدا من خلال فوزه باللقب مرتين، وصعوده للنهائي مرة واحدة.

ويأمل نجوم فريق الفيصلي، باستثمار عاملي الأرض والجمهور، لاقتحام حصون فريق الجيش السوري، بحثا عن الفوز، وبالتالي مواصلة المشوار بالبطولة بقوة بحثا عن التأهل للدور الثاني في المجموعة التي تضم الى جانبه فرق الجيش السوري والنصر الكويتي ودهوك العراقي.

توازن بالأداء

المدير الفني للفيصلي محمد اليماني، لن يغامر في التقدم منذ الدقيقة الأولى لملعب فريق الجيش، وسيسعى الى التوازن في عمليات البناء الهجومي، خوفا من مفاجآت الجيش الهجومية، خصوصا وان الأخير يملك مهاجمين متميزين وهما ماهر السيد وأحمد هايل.

وبالتالي فان الفيصلي سيوكل الى بهاء عبدالرحمن مهمة حفظ التوازن في الوسط، مع الميل بشكل أكثر للجانب الدفاعي، من خلال فرض رقابة على لاعبي وسط الجيش، مع منح قصي أبو عالية أو عصام مبيضين، فرصة التقدم من عمق الملعب، نحو مرمى كاوا حسو، وبالتالي تشكيل مثلث هجومي مع عبدالهادي المحارمة ومحمد خير.

ويبرز في الجهة اليمنى خليل بني عطية، الذي يملك نزعة هجومية جيدة، ربما تكون مصدر الرزق للفيصلي، في حال وفق في الاختراقات التي عادة ما يمارسها في تلك المنطة.

وعلى الجهة اليسرى، سيشكل خالد سعد أو أنس حجة، جبهة هجومية أخرى، على ان يتم التنبه للواجبات الدفاعية.

وفي العمق الهجومي، ستلقى المسؤولية على كاهل المحارمة في استثمار أي فرصة داخل منطقة الجزاء، مع الحفاظ على تواجده في تلك المنطقة، على ان يعود خير للخلف لاستلام الكرات، وبالتالي خلخلة دفاعات الجيش، على أمل الوصول للشباك.

وفي الجانب الدفاعي، يبرز وسيم البزور وشريف عدنان في حماية العمق الدفاعي، أمام مرمى لؤي العمايرة، حيث ستناط بوسيم وشريف مهمة فرض رقابة على السيد وهايل، مع ترك حرية الإسناد الهجومي للظهيرين علاء مطالقة وعبدالإله الحناحنة اللذين يجيدان عمليات الإسناد، مما يمنح مهاجمي الفريق فرصة أكبر لاستلام الكرات العرضية، ومحاولة ترجمتها الى أهداف.

فريق الجيش من جانبه، يدرك صعوبة مهمته في مواجهة الفيصلي، مما يدفع مدربه أيمن حكيم، لتعزيز القدرات الدفاعية، بتواجد رباعي الدفاع أحمد صالح وجهاد الباعور ونديم صباغ وجوان، ومحاولة فرض رقابة على مهاجمي الفيصلي واللاعبين القادمين من الخلف، على ان تناط بلاعبي خط الوسط، برهان صهيوني وفراس إسماعيل ومعتصم علايا وماجد الحاج، مهمات دفاعية أيضا من خلال محاولة تكبيل تحركات بهاء ورفاقه، قبل الانتقال للواجبات الهجومية، مع الاعتماد على نقل الكرات السريعة والطويلة، لاستثمار الاندفاع المتوقع للاعبي الفيصلي.

ويبرز إسماعيل في قيادة العمليات في الوسط، مما يمنح فريقه فرصة للتنويع في التقدم لمرمى العمايرة، وبالتالي فان الفيصلي يحتاج الى تكبيل تحركات اللاعب، لمحاولة تدمير الهجمات السورية قبل استفحال خطورتها.

وربما يكون خط الهجوم هو الأقوى لفريق الجيش بتواجد الخبير ماهر السيد والنشيط أحمد هايل، وبالتالي إمكانية تهديد مرمى الفيصلي في حال لم ينجح البزور وعدنان بضبط تحركاتهما.

التشكيلتان المتوقعتان

فريق الفيصلي: لؤي العمايرة وسيم البزور وشريف عدنان وعلاء مطالقة وعبدالإله الحناحنة وبهاء عبدالرحمن وقصي أبو عالية (عصام مبيضين)، وخليل بني عطية وخالد سعد (أنس حجة)، ومحمد خير وعبدالهادي المحارمة.

فريق الجيش: كاوا حسو وأحمد صالح وجهاد الباعور وبرهان صهيون ونديم صباغ وجوان وفراس صالح ومعتصم علايا وماجد الحاج وماهر السيد وأحمد هايل.

طاقم حكام يمني

يدير مباراة اليوم طاقم حكام يمني مكون من مختار الياريمي وأحمد سيف وحسين شقران وعلي باري، ويراقب المباراة الإيراني أمير حسين كريمبور.

أسعار التذاكر

أعلن القائمون على مباراة الفيصلي والجيش، ان سعر التذكرة في الدرجة الأولى سيكون 3 دنانير، وسعر تذكرة الدرجة الثانية دينارين، فيما تم تخصيص تذكرة بقيمة 8 دنانير لرواد المنصة الرسمية، وسيكون الدخول للعائلات مجانيا.

وسيتم خلال المباراة إجراء سحوبات على تذاكر الدخول، لتوزيع الهدايا والجوائز على الفائزين، في خطوة تهدف الى حث الجمهور على الحضور لمؤازرة الفريق في مهمته الوطنية.

كما سيتم توزيع صورة جلالة الملك عبدالله الثاني على الحضور والأعلام الأردنية، وتعليق يافطات تؤكد الولاء لقائد الوطن، في مشهد يعكس تأكيد الولاء والانتماء للوطن وقائده.

العدوان يؤكد عمق العلاقة مع نادي الجيش السوري

أكد رئيس النادي الفيصلي سلطان العدوان، عمق العلاقات التي تربط ناديه بشقيقه الجيش السوري، متمنيا للفريقين تقديم مباراة تليق باسم الناديين في المباراة التي تجمعهما اليوم.

ورحب العدوان اثناء المؤتمر الصحافي الذي عقد في النادي أمس لمدربي وقائدي الفريقين (محمد اليماني ولؤي العمايرة وايمن حكيم وماهر السيد)، بفريق الجيش السوري في عمان، معتبرا ان الفوز سيكون من حليف الفريق الافضل.

واعتبر رئيس النادي الفيصلي أن حال الفريقين هو حال واحد، حتى لو فاز فريق الجيش، وقال : نتمنى مشاهدة مباراة جيدة، وبالتأكيد فاننا سنبارك للفريق الفائز، فنادي الجيش هو فريق عريق، ويحظى بالتقدير والاحترام، ونحن نرحب به ضيفا عزيزا في الاردن.

بعد ذلك تحدث المدربان وقائدا الفريق عن المباراة، متمنين تقديم مباراة متميزة تليق بالسمعة العطرة التي يحظى بها ناديا الفيصلي والجيش على مختلف المستويات، وادلى الجميع بوجهات نظره حول طبيعة هذه المباراة واهميتها.

الى ذلك شهد فندق الهوليدي ان امس، الاجتماع الفني للمباراة، بحضور مراقب المباراة والطاقم التحكيمي، ومندوبين عن الفريقين، ومندوبين عن اصحاب العلاقة، حيث تم مناقشة التحضيرات للمباراة، سواء من خلال تحديد ألوان ملابس الفريقين، والاستماع الى كافة الترتيبات التي سترافق المباراة خاصة في الملعب.

khaled.khatatbeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الكتيبة الزرقاء قادمة (فيصلاوي حتى الموت)

    الأربعاء 2 آذار / مارس 2011.
    الزعيـــــــــــــــــــــــم قادم وســـــــوف يـــــعود الى البـــــــطولات عن طريــق بوابة الـــــــــــجيش والقادم اعظم
    ( وحيث تـجرؤ النـسور فقط )