أحمد حسن يعود بطموحات كبيرة "بعد أطول فترة غياب"

تم نشره في الثلاثاء 1 آذار / مارس 2011. 10:00 صباحاً
  • أحمد حسن يعود بطموحات كبيرة "بعد أطول فترة غياب"

القاهرة - عاد أحمد حسن قائد منتخب مصر للمشاركة بشكل طبيعي في مران ناديه الأهلي حامل لقب الدوري المصري الممتاز لكرة القدم بطموحات كبيرة أمس الاثنين بعد غيابه لأطول فترة في مشواره بسبب الإصابة.

وأصيب حسن في مباراته الدولية رقم 175 مع منتخب مصر في الخامس من أيلول (سبتمبر) الماضي بقطع في الرباط الصليبي للركبة اليسرى وخضع لعملية جراحية وعدة مراحل من التأهيل بين ألمانيا وقطر حتى أصبح لائقا للعودة إلى الملاعب.

وقال حسن في مقابلة مع "رويترز": "أعتقد أنها أطول فترة لي من الغياب عن الملاعب.. كنت أغيب قبل ذلك لاسبوعين أو ثلاثة أسابيع لإصابات عادية لكن هذه الفترة طويلة. خضعت للعملية الجراحية في ألمانيا يوم 16 أيلول (سبتمبر) واحتجت لنحو ستة أشهر".

شارك حسن الحاصل الاسبوع الماضي من ألمانيا على الضوء الأخضر للعودة للملاعب في المران الجماعي للأهلي بعدما واصل مرانه بشكل فردي أول من أمس الأحد رغم حصول باقي تشكيلة الفريق على راحة.

ولن يعاني حسن كثيرا للوصول لمستوى اللياقة البدنية لباقي اللاعبين إذ توقفت كل المنافسات الرياضية في مصر منذ انطلاق الثورة الشعبية يوم 25 كانون الثاني (يناير) الماضي والتي أسفرت عن تخلي الرئيس حسني مبارك عن منصبه. ولم يتحدد موعد استئناف المسابقات حتى الآن. وردا على سؤال حول استفادة حسن من التوقف قال اللاعب المنضم للأهلي العام 2008 بعد عشر سنوات من اللعب في أوروبا مع اندية تركية وبلجيكية "اعتقد الفترة كانت مفيدة لي بالفعل.. نبدأ الآن وكأنها فترة إعداد لموسم جديد".

وفي ظل احتجاجات فئوية شملت عاملين بالأهلي بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة أبدى حسن موافقته على اقتراح بوضع سقف لأجور اللاعبين وكذلك التنازل عن جزء من مستحقاته المالية.

وقال حسن أكثر لاعبي افريقيا خوضا للمباريات الدولية "الرياضة استثمار وطالما هناك خسارة فإن وضع سقف للأجور أمر طبيعي.. هذا سيمنح الفرصة للاعبين شبان للاحتراف في الخارج وينبغي على المسؤولين الموافقة من دون صعوبات على التخلي عن لاعبيهم كما يحدث في افريقيا".

وأضاف اللاعب الفائز بجائزة أفضل لاعب افريقي داخل القارة العام 2010 "إذا جاءني أحد وطلب مني تخفيض المقابل المادي فسأوافق لأن مصلحة البلد هي الأهم والتوقف أثر على الجميع ونحن لسنا بمعزل عما يحدث حولنا".

ويملك حسن الفائز مع مصر بكأس أمم افريقيا أربع مرات سجلا رائعا من الإنجازات سواء مع بلاده أو مع ناديه الحالي الأهلي ومع ذلك لا يرى اللاعب البالغ عمره 35 عاما أن طموحه توقف.

وقال حسن الذي يحتاج للمشاركة في أربع مباريات مع منتخب مصر ليصبح أكثر لاعبي العالم خوضا للمباريات الدولية "تركيزي الآن ينصب على العودة إلى الملعب والمشاركة.. أريد المشاركة في بطولة افريقيا للمرة التاسعة على التوالي وأن أصبح أكثر لاعبي العالم خوضا للمباريات".

وبدأ منتخب مصر الفائز باللقب في آخر ثلاث بطولات مشواره في تصفيات كأس افريقيا 2012 بالحصول على نقطة واحدة من مباراتين ويحتاج الفريق إلى الخروج بنتيجة إيجابية عندما يلعب في ضيافة جنوب افريقيا بعد نحو شهر في الجولة الثالثة من التصفيات.

وقال حسن "يمكن أن أذهب وقد يكون لسبب معنوي أو قيادي لكن لو لم يحدث ذلك فهذا حقهم وهو أمر طبيعي لأني لم أشارك منذ فترة".

وأضاف اللاعب ردا على سؤال بشأن أحلامه في استمراره في الملاعب حتى كأس العالم 2014 "سأتوقف عن ممارسة الكرة عندما أشعر اني غير قادر على اللعب.. سأبذل قصارى جهدي وسأحاول اللعب .. ولو لم ألحق (بالبطولة) فهذه سنة الحياة".

وأكد حسن أنه لم يحدد مستقبله مع نهاية تعاقده مع الأهلي في آخر الموسم الحالي وقال "لو تلقيت عرضا يناسبني من الأهلي سأستمر لكني لا أريد استباق الأحداث ولم أتلق عرضا حتى الآن وتركيزي الآن منصب على العودة للمباريات واستعادة مستواي".

وقد تشهد مباراة ودية ضد حرس الحدود يوم غد الاربعاء أول ظهور لحسن مع الأهلي تحت قيادة البرتغالي مانويل جوزيه الذي عاد لقيادة الفريق في كانون الثاني (يناير).

التعليق