ستاد عمان الدولي

تم نشره في الأحد 27 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً

محمد جميل عبدالقادر

ربما يكون ستاد عمان الدولي من أكثر المعالم والمرافق الأردنية الحيوية، التي قدمت لسنوات طويلة وما تزال خدمات للشباب والرياضيين والشعب الأردني بأكمله، من خلال النشاطات الرياضية والاجتماعية والفنية والثقافية، فهو معلم تاريخي من معالم الازدهار الذي سبقنا به العديد من الدول العربية وغيرها إلا أن الحمل الثقيل الذي تحمله هذا الاستاد وتغيير أرضيته بشكل مستمر وبسوء استعماله أحيانا كثيرة، جعله لا يستطيع أن يساير تضاعف عدد الأندية واللاعبين والبطولات المحلية والعربية والقارية وتدريبات بعض الأندية، خاصة وأن أرضيته العشبية الطبيعية وحاجته إلى الصيانة الدائمة والري المتواصل لا تمكنه سوى إقامة نشاطات ومباريات محددة وفقاً لهذا الأمر.

من هذا المنطلق علينا أن ندرك بأن ستاد عمان الدولي يجب ألا يستعمل إلا للأحداث والمباريات الرياضية والكروية الكبيرة الوطنية والدولية، مما يتطلب زيادة اهتمامنا بالاستادات والملاعب الأخرى الموجودة في العاصمة وخارجها والتي أصبحت بحاجة إلى زيادة لتتناسب مع النمو السكاني والعمراني وزيادة الاهتمام بالرياضة والكرة بشكل خاص.

ما قامت به مدينة الحسين للشباب مؤخراً لإعادة الحياة للاستاد وفق إصلاحات جذرية استغرقت شهوراً يتطلب أن يكون هناك برنامج صارم تتقيد به كل الجهات المعنية بالرياضة من أندية ومنتخبات ولاعبين ومدربين وجمهور، تضعه مدينة الحسين وإدارة الاستاد بالتنسيق والتعاون مع اتحاد كرة القدم بالذات، لتتم المواءمة بين استعمال الاستاد وصيانته المستمرة التي يحتاجها دورياً حتى تستمر خدماته واستعمالاته بشكل جيد.

إننا ندرك أن هناك أولويات الآن أمام الدولة وأن المطالبة بإقامة ستاد دولي جديد يتماشى مع الزيادة العددية للسكان التي تضاعفت مرات ومرات منذ العام 1967 عندما أنشئ ستاد عمان الدولي قد لا تكون في محلها، إلا أن هذا المطلب أمر حيوي جداً في المستقبل أسوة بكل الدول العربية الفقيرة والغنية التي تملك أكثر من ستاد رئيسي يتسع على الأقل لخمسين ألف متفرج بالإضافة إلى توفير كل الوسائل الحديثة له من إضاءة وري ووسائل إعلام وعلاج وتكنولوجيا متطورة.

إننا نقدر ونحيي جهود مدينة الحسين المخلصة في خدمة الرياضة الأردنية عموماً ونتمنى أن تتواصل رعايتها ومتابعتها لهذا الاستاد وبقية المرافق الرياضية الأخرى.

إن إنشاء الملاعب صعب ومهم لكن الأهم بعد إنشاء الملاعب والمنشآت توفير الصيانة التامة لهذه المرافق وحسن استعمالها وإدارتها واستثمارها.

[email protected]

التعليق