المجلس الأعلى للشباب يبحث سبل التعاون مع الجامعات

تم نشره في الخميس 24 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً

عمان- الغد- مندوبا عن رئيس المجلس الأعلى للشباب، التقى أمين عام المجلس د. ساري حمدان، عمداء شؤون الطلبة في الجامعات الأردنية أمس في قاعة "يا هلا" بمدينة الحسين للشباب، حيث تمت مناقشة خطة مديرية التوجيه الوطني المستهدفة طلبة الجامعات.

وأشاد د. حمدان، خلال اللقاء الذي حضره مدير عام مدينة الحسين للشباب فارس الناصر، والمستشارة شهيناز أبو تايه، ومدير التوجيه الوطني أحمد نواف العبادي، بالجهود التي تبذلها عمادات شؤون الطلبة لإنجاح أنشطة المجلس من خلال إشراك طلابها في هذه الأنشطة، منوها إلى أن المجلس ينوي تنفيذ برامج داخل الجامعات، تتعلق بموضوع العنف الجامعي، ويسعى من خلالها إلى الاستماع من الطلبة أنفسهم لسبل الحد من العنف، مشيرا إلى أن المجلس سينفذ هذه الأنشطة بأسلوب غير تقليدي، من خلال فتح المجال للطلبة المشاركين بإدارة هذه الأنشطة بأنفسهم.

وقدم مدير التوجيه الوطني في المجلس أحمد نواف العبادي إيجازا عن خطة مديريته، حيث أوضح أن الخطة راعت الأهداف العامة للمجلس الأعلى للشباب وسياساته الجديدة المتمثلة بمرتكزات دستور الشرف الشبابي ومحاور المرحلة الثانية للاستراتيجية الوطنية للشباب.

وأشار إلى أن الخطة تعمل على تعزيز منظومة المثل والقيم والأخلاقيات التي تسهم في بناء الشخصية الشبابية للفئة المستهدفة، وفقا لمعايير واضحة وشفافة تسهم في إكساب المثل والقيم العليا التي حض عليها الدين الحنيف والأخلاق العربية والإسلامية بصورة يمكن اكتسابها وممارستها وتقييمها عمليا وتكون قابلة للتطبيق.

ووفقا لبنود الخطة، ستنفذ الأنشطة من خلال إقامة برامج مركزية، وسيتم العمل على تفعيل الاتفاقيات الدولية لإقامة أنشطة مشتركة، كما سيتم عقد أنشطة لذوي الظروف الخاصة؛ مثل الناجين من الألغام ومرضى التلاسيميا، بالإضافة إلى إقامة ندوات وحوارات داخل الجامعات للحد من العنف الجامعي، وإقامة أي أنشطة يطلبها المجلس وفقا للمستجدات.

التعليق