هوليوود تضع اللمسات الأخيرة على حفل جوائز "الأوسكار"

تم نشره في الأحد 20 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً
  • هوليوود تضع اللمسات الأخيرة على حفل جوائز "الأوسكار"

ترجمة: مريم نصر

عمّان– أسبوع واحد يفصل العالم عن الحدث الأهم سينمائيا، ألا وهو إعلان الفائزين بجوائز الأوسكار، وهوليوود تنهي استعداداتها الأخيرة للتحضير لهذا اليوم المهيب.

واليوم انضمت المغنية سلين ديون إلى قائمة الفنانين، الذين سيمتعون الحضور في فقراتهم الفنية، حيث ستؤدي أغنية "ابتسم" في فقرة تكريمية للفنانين الراحلين. وتعتبر هذه المرة السادسة التي تغني فيها ديون البالغة من العمر (42 عاما) في حفل "الأوسكار".

وبعيدا عمّن سيترشح ومن سيحضر هذا الحفل الضخم، قررت أكاديمية الفنون السينمائية تغيير شكل المغلف الذي يكتب فيه أسماء الفائزين بجائزة "الأوسكار"، فعلى مدى 70 عاما، اتسم المغلف بالبساطة وكان دائما باللون الأبيض. ولكن في هذا الحفل، سيتغير شكل المغلف، وسيعطي للمشاهدين طابع الانبهار عند الانتظار لسماع اسم الفائز.

والمغلف صمم خصيصا لحفل "الأوسكار"، وهو عبارة عن حقيبة صغيرة في طيها ورقة مصممة بشكل لافت طبع عليها اسم الفائز. وصمم المغلف الجديد مارك فريدلاند، وهو مصنوع من ورقة ذهبية قزحية الألوان، طبع عليها بالألوان المائية تمثال "الأوسكار"، ورصفت بورق أحمر اللون نقش عليها كذلك رسومات لتمثال "الأوسكار". أما اسم الفائز فطبع على ورقة ثقيلة حمراء اللون، وخلف تلك الورق اسم فئة الجائزة، والمغلف سيكون مغلقا ومربوطا بشريط أحمر اللون.

وصمم المغلف ليسهل استخدامه على المسرح، فهو يفتح بسرعة، والبطاقة الداخلية تنزلق بسهولة خارج المغلف، وهي محمية من التلف والتمزق.

وتعتبر جائزة "الأوسكار" التي تمنحها أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية من أرفع الجوائز السينمائية في العالم. وتضم هذه الأكاديمية أكثر من 6000 شخص مختص بالفنون السينمائية منهم؛ لجنة تصويت ضخمة، تتكون من 5,816 ممثل وممثلة ومختصون في السينما.

التمثال الذي يقدم كجائزة للفنانين الفائزين، يبلغ طوله 34 سم، ويزن نحو 3.85 كغم، وهو على شكل فارس يقف على شريط فلمي مصنوع من خليط القصدير والنحاس، ويطلى في المرحلة الأخيرة من التصنيع بطبقة من الذهب.

أما قصة تسمية التمثال باسم "الأوسكار"، فيعود إلى مارغريت هاريك، التي كانت تعمل أمينة في مكتبة الأفلام في الأكاديمية، وقالت حين نظرت إلى التمثال إنه يشبه عمها "أوسكار"، ومن هنا جاءت التسمية.

وتعتبر جائزة "الأوسكار" من الأحداث التي تحظى بتغطية إعلامية عالمية واسعة، كما تشارك الكثير من الشركات الكبرى في هذا الحفل، وتستخدمه لترويج منتجاتها من ملابس وإكسسوارات وماكياج.

ويستخدم الفنانون هذه الليلة للتعبير عن آرائهم السياسية المثيرة للجدل، كما حدث مع عدد من ممثلين أعلنوا رفضهم لغزو العراق من قبل الجيش الأميركي في عهد جورج بوش الابن.

ولكي يرشح أي فيلم في هذا المهرجان لنيل جائزة "الأوسكار"، يجب أن يكون عرض في صالات السينما في كاليفورنيا في العام الماضي، من 1 كانون الثاني (يناير) إلى 31 كانون الأول (ديسمبر)، ويجب أن يكون طول الفيلم لا يقل عن 40 دقيقة، لكي يتنافس على جائزة الأفلام الطويلة، وإلا فسيصنف كفيلم قصير.

أما فئات جائزة "الأوسكار" الأهم فهي؛ جائزة أفضل فيلم، جائزة أفضل ممثل رئيسي، جائزة أفضل ممثلة رئيسية، جائزة أفضل ممثل ثانوي، جائزة أفضل ممثلة ثانوية، جائزة أفضل أفلام الصور المتحركة، جائزة أفضل تصميم أزياء، جائزة أفضل مخرج سينمائي، جائزة أفضل فيلم وثائقي، جائزة أفضل فيلم أجنبي، جائزة أفضل موسيقى تصويرية، جائزة أفضل ماكياج فني.

عن موقع: los angeles times

[email protected]

 

التعليق