اللجنة العليا لجائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية تناقش ترتيبات اطلاق المرحلة السادسة

تم نشره في الأحد 20 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً
  • اللجنة العليا لجائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية تناقش ترتيبات اطلاق المرحلة السادسة

عمان - الغد - اطمأنت اللجنة العليا لجائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية على الترتيبات المتخذة في انطلاق فعاليات المرحلة السادسة من جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية التي تنظمها سنويا وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية بهدف الوصول الى ممارسة النشاط البدني كجزء من حياة المواطنين اليومية ونشر ثقافة اللياقة البدنية بين ابناء المجتمع.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد برئاسة وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي الخميس الماضي بحضور أمين عام الوزارة للشؤون التعليمية والفنية رئيس مجلس ادارة اتحاد الرياضة المدرسية الدكتور احمد عياصره ورئيس مجلس ادارة الجمعية الدكتور رامي فراج ومديرة الجمعية انعام البريشي ومنسق عام الجائزة د. نعمان عضيبات ومدير الجائزة في الجمعية سامر الكسيح اضافة الى رئيس قسم اللياقة البدنية في الوزارة د. زايد هياجنة.

وعبر النعيمي عن سعادته بالعودة من جديد ضمن فريق عمل الجائزة الذي وصفه بالمهني الذي يعمل وفق اعلى درجات المهنية ومعاييرالشفافية، مشيدا بالشراكة الاستراتيجية التي تجمع الوزارة بالجمعية لغايات تحقيق الرؤية الملكية السامية من خلال تطبيق الجائزة.

ورفع النعيمي باسم كافة العاملين في الجائزة الشكر والتقدير الى جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله على دعمهما المتواصل وتشريفهما الحفل الختامي للجائزة منذ انطلاق الدورة الأولى منها.

واشار الى مشاركة ما يزيد على (555) ألف طالب وطالبة في دورة هذا العام يمثلون (2438) مدرسة من مدارس وزارة التربية والتعليم والثقافة العسكرية والتعليم الخاص ووكالة الغوث الدولية.

واضاف لقد اكدت جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية قدرتها على خلخلة المفاهيم المجتمعية المتعلقة بممارسة الرياضة والنشاط البدني واستطاعت بعد مرور (6) سنوات من تطبيقها ان تخلق حراكا مجتمعيا ايجابيا في الطريق الى اعتماد ممارسة الرياضة جزء من حياة المواطن اليومية.

وطالب النعيمي باجراء دراسة مسحية تشمل الطلبة الذين شاركوا في الدورات السابقة من الجائزة لمعرفة مدى تأثيرها عليهم وما اذا كانوا يمارسون التمرينات الخمسة للجائزة اضافة الى تضمين مكونات الجائزة في حصة التربية الرياضية.

من جانبه بين أمين عام وزارة التربية والتعليم رئيس مجلس ادارة اتحاد الرياضة المدرسية الدكتور احمد عياصرة ان كافة المدارس المستهدفة في الجائزة تم تأمينها بالأجهزة والدورات اللازمة في وقت مبكر حيث تم اجراء الفحص الطبي للطلبة المشاركين بالتعاون مع وزارة الصحة.

واشار رئيس مجلس ادارة الجمعية الملكية للتوعية الصحية د. رامي فراج الى ضرورة تفعيل المعسكرات التدريبية للطلبة المتفوقين لتسهم في رفد المنتخبات الوطنية بالمواهب والقدرات الرياضية في مختلف الألعاب.

واشاد باسلوب اطلاق الجائزة هذا العام التي بدأت في كافة مدارس المملكة بتوقيت واحد ومتزامن مع الاحتفال المركزي لاطلاق الدورة السادسة وكذلك بدور الاعلام الرياضي الذي ساهم في نشر الجائزة وثقافة اللياقة البدنية.

وقال ان من المهم البحث عن شكل وطريقة جديدتين للمعسكرات التدريبية بالتعاون مع الاتحادات الرياضية المعنية، مشيرا الى ان اقامة معسكرات تدريبية متخصصة من شأنها ان تسهم في تكوين منتج تستفيد منه الاتحادات والأندية.

وكان مدير الرياضة المدرسية في وزارة التربية والتعليم منسق عام الجائزة د. نعمان عضيبات ومدير المشروع في الجمعية الملكية للتوعية الصحية سامر الكسيح قدما عرضا مفصلا عما تم تنفيذه والخطوات اللاحقة التي تنتظر التنفيذ.

التعليق