تنشيط الدورة الدموية والتخلص من السمنة والتخفيف من التوتر من فوائد رياضة المشي

تم نشره في الجمعة 18 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً
  • تنشيط الدورة الدموية والتخلص من السمنة والتخفيف من التوتر من فوائد رياضة المشي

عمان - إذا كان الغذاء الصحي والمتوازن من ركائز الصحة البدنية السليمة، فإن النشاط البدني والرياضة البدنية لا يقلان أهمية عنه، فالرياضة تزيد من توازن الجسم وتناسقه ومرونته وقوة تحمله، كما أنها تحسن الصحة النفسية والتحكم الحركي والوظيفة الإدراكية لدى الإنسان، ومن هنا، فالنصيحة الموجهة لكل أفراد المجتمع هي ممارسة الرياضة البدنية والنشاط البدني ليحافظوا على صحتهم أولا ويقللوا من نسبة إصابتهم بالأمراض ثانيا.

وعندما ينصح الجميع بممارسة الرياضة البدنية، لا يطلب منهم استخدام المرافق الخاصة بالرياضة أو الانضمام إلى ناد رياضي...، بل يمكن ممارسة الرياضة وخصوصا رياضة المشي في أي مكان وأي وقت؛ في المنازل أو أثناء التسوق لشراء الخضراوات؛ فالمشي رياضة الجميع، ويؤكد الأطباء أنها الرياضة الأفضل لكبار السن، بل هي رياضة كل الأعمار بفوائدها التي لا تعد ولا تحصى.

للمشي المنتظم فوائد جمة لا يمكن حصرها، فيما يلي أهمها:

• التخلص من السمنة؛ فالمشي يساعد على حرق الدهون الزائدة في الجسم، وخصوصا تلك المتربعة فوق البطن فيما يعرف بـ"الكرش"، حيث إن الجسم يفقد عند المشي ما يقرب من 200 سعر حراري في الساعة، وتزداد هذه القيمة كلما ازدادت سرعة المشي ومدته.

• تنشيط الدورة الدموية؛ إذ تنشط ضربات القلب والدورة الدموية وتحمر البشرة.

• الإحساس بالنشاط والحيوية، ورفع مستوى اللياقة البدنية.

• انتظام سير الدورة الدموية وتقويتها، ومن ثم تتخلص الأعضاء الباطنية ومراكز الأعصاب من زيادة احتقانات الدم التي قد تؤدي إلى بطء في حركة الأعضاء أو تعطلها.

• النوم بسهولة وعمق.

• الوقاية من الذبحة الصدرية؛ فعند المشي تزيد قوة واتساع الرئتين، فيصل الدم بمقدار أكبر للأوعية الدموية في الأطراف.

• تسهيل إخراج الفضلات.

• زيادة النشاط الذهني والعضلي؛ فالمشي يزيد من التوافق العصبي العضلي العام، وهذا يعمل على زيادة الانتباه الذهني والنشاط في العمل.

• التخفيف من الضغوط اليومية والتوتر؛ فالمشي يعمل على إثارة الجسم لإفراز هرمون (إندورفين)، الذي يجعل الإنسان يشعر بالراحة والسعادة.

• المساعدة على حل المشاكل اليومية؛ فالمشي يساعد على نسيان المشاكل والضغوط اليومية، كما أنه يساعد على إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل المختلفة.

• تطوير مفهوم الذات؛ فلدى ممارسة الأنشطة الرياضية، وخصوصا المشي، تتحسن نظرة الفرد لذاته وشخصيته وغيره.

وصايا للمشي الصحيح

• المشي في الهواء الطلق مع التنفس العميق.

• أن يكون المشي بخطى واسعة كالجري البطيء.

• المشي والرأس مرفوع مع استواء الظهر.

• تحريك الذراعين بعكس حركة الرجلين.

• أن يلامس الكعب الأرض قبل الأصابع، بصورة منتظمة.

بعض الممارسات الخاطئة عند المشي

• المشي على مشط القدم أغلب الوقت بدلا من المشي عليه كله.

• المشي ببطء كبير، الذي لا يساعد على تنشيط القلب (الإثارة الفسيولوجية).

• المشي من دون ارتداء الحذاء المناسب؛ فالبعض يرتدي الأحذية الخفيفة أو رقيقة النعل، أو الأحذية ذات الكعب العالي.

• المشي من دون ارتداء الملابس المناسبة.

• المشي مع تغطية الأنف والفم.

• تناول الطعام أثناء المشي.

• عدم اتباع نظام غذائي متوازن مع أهداف برنامج المشي.

• جر القدمين على الأرض عند المشي.

• عدم التنفس طبيعيا عند المشي.

• المشي بطريقة خاطئة مثل؛ القيام بتحريك الجذع جانبا، أو بجعل اتجاه المشطين للخارج بدلا من الأمام.

بعض النصائح لممارسي رياضة المشي

• المشي والمعدة فارغة من الطعام، أو بعد الأكل بثلاث ساعات على الأقل، لأن الدورة الدموية تكون نشطة في منطقة الجهاز الهضمي نتيجة لامتلائها بالطعام، وهذا يسبب الضرر.

• الاستعداد النفسي بلبس الملابس المناسبة، والأحذية الرياضية المريحة للقدمين.

• عدم المشي تحت أشعة الشمس الحارة.

• أداء تمرينات الإحماء قبل بداية المشي، كذلك أداء تمرينات الاسترخاء في نهايته.

• أن يتواصل المشي، فلا يبذل جهدا قويا من البداية فيؤدي إلى إصابته بأضرار صحية فيترك المشي بعدها.

• البدء ببرنامج المشي الذي يناسب القدرة البدنية.

• سحب أو شفط البطن للداخل أثناء المشي مع سهولة عملية التنفس، لضمان الاستفادة.

• المشي بالتدريج، وخصوصا للأشخاص بعد سن الأربعين، أو الذين يشكون من بعض الأمراض.

• التوقف عن المشي بمجرد الشعور بالتعب.

ويجب التذكير أن رياضة المشي لا بد أن تمارس ثلاث مرات أسبوعيا لمدة نصف ساعة على الأقل.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اعجاب (مني)

    الجمعة 28 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
    معلومات هامه وقيمه